EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2011

5 مرشحين يتنافسون على رئاسة الاتحاد العراقي لكرة القدم

رعد حمودي أحد المرشحين لرئاسة الاتحاد العراقي

رعد حمودي أحد المرشحين لرئاسة الاتحاد العراقي

صار عدد المتنافسين على منصب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم في الانتخابات المقررة في السابع من الشهر المقبل، التي أقفل يوم الأحد باب الترشح لها، خمسة مرشحين.
وكان آخر المرشحين الذين ثبتت أسماؤهم في إدارة الاتحاد العراقي رئيس اللجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي، الذي تراجع عن قراره السابق بعدم خوض الانتخابات بحجة تفرغه الكامل لمسؤولياته في اللجنة الأولمبية العراقية.
والمرشحون الآخرون هم كل من: الرئيس الجاري حسين سعيد الذي يرغب بتجديد ولايته، ورئيس إدارة نادي الزوراء فلاح حسن، ونائب رئيس الاتحاد ناجح حمود، ونجم الكرة العراقية وعضو البرلمان العراقي أحمد راضي.
وينتظر الاتحاد العراقي ردًا حاسمًا من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم على حسم مكان إجراء الانتخابات في العاصمة بغداد أو في مدينة أربيل، التي تستضيف حصرًا أنشطة كرة القدم ومباريات الفرق والمنتخبات العراقية فيها، فيما لا يزال "الفيفا" يفرض حظرًا على إقامة أية مباراة في العاصمة بغداد بحجة الأوضاع الأمنية.
من جانيه سيعقد رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد ونائبه ناجح حمود والأمين المالي عبد الخالق مسعود اجتماعًا مع عدد من المسؤولين في الفيفا على هامش حضورهم الاجتماع الانتخابي للاتحاد الدولي، في الأول من الشهر المقبل؛ بناء على طلب الأخير لتوضيح بعض الأمور.
ويتوقع أن تشهد عملية الترشح لمنصب رئاسة الاتحاد العراقي خلال الأيام المقبلة طعونًا من قبل بعض إدارات الأندية، بعد أن حددت لوائح الانتخابات التي أقرتها الهيئة العامة للاتحاد العراقي عدم السماح للمرشح، الذي يحمل جنسية ثانية، خوض الانتخابات، فضلا عن ترشح أكثر من شخص عن بعض الأندية على اعتبارهم ممثلين لها في الهيئة العامة.
يشار إلى أن رئيس إدارة نادي الزوراء فلاح حسن أثار ترشحه جدلا كبيرًا؛ لكونه عاد إلى البلاد العام الماضي، بعد أن كان مقيمًا في الولايات المتحدة الأمريكية منذ سنوات، وكذلك لوجود منافس لرئيس اللجنة الأولمبية العراقية عن إدارة نادي الشرطة.

صار عدد المتنافسين على منصب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم في الانتخابات المقررة في السابع من الشهر المقبل، التي أقفل يوم الأحد باب الترشح لها، خمسة مرشحين.

وكان آخر المرشحين الذين ثبتت أسماؤهم في إدارة الاتحاد العراقي رئيس اللجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي، الذي تراجع عن قراره السابق بعدم خوض الانتخابات بحجة تفرغه الكامل لمسؤولياته في اللجنة الأولمبية العراقية.

والمرشحون الآخرون هم كل من: الرئيس الجاري حسين سعيد الذي يرغب بتجديد ولايته، ورئيس إدارة نادي الزوراء فلاح حسن، ونائب رئيس الاتحاد ناجح حمود، ونجم الكرة العراقية وعضو البرلمان العراقي أحمد راضي.

وينتظر الاتحاد العراقي ردًا حاسمًا من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم على حسم مكان إجراء الانتخابات في العاصمة بغداد أو في مدينة أربيل، التي تستضيف حصرًا أنشطة كرة القدم ومباريات الفرق والمنتخبات العراقية فيها، فيما لا يزال "الفيفا" يفرض حظرًا على إقامة أية مباراة في العاصمة بغداد بحجة الأوضاع الأمنية.

من جانيه سيعقد رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد ونائبه ناجح حمود والأمين المالي عبد الخالق مسعود اجتماعًا مع عدد من المسؤولين في الفيفا على هامش حضورهم الاجتماع الانتخابي للاتحاد الدولي، في الأول من الشهر المقبل؛ بناء على طلب الأخير لتوضيح بعض الأمور.

ويتوقع أن تشهد عملية الترشح لمنصب رئاسة الاتحاد العراقي خلال الأيام المقبلة طعونًا من قبل بعض إدارات الأندية، بعد أن حددت لوائح الانتخابات التي أقرتها الهيئة العامة للاتحاد العراقي عدم السماح للمرشح، الذي يحمل جنسية ثانية، خوض الانتخابات، فضلا عن ترشح أكثر من شخص عن بعض الأندية على اعتبارهم ممثلين لها في الهيئة العامة.

يشار إلى أن رئيس إدارة نادي الزوراء فلاح حسن أثار ترشحه جدلا كبيرًا؛ لكونه عاد إلى البلاد العام الماضي، بعد أن كان مقيمًا في الولايات المتحدة الأمريكية منذ سنوات، وكذلك لوجود منافس لرئيس اللجنة الأولمبية العراقية عن إدارة نادي الشرطة.