EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2009

تأكد غياب الرهيب عن نهائي أبطال آسيا 40 ألف ريال لكل اتحادي مكافأة الفوز على ناجويا

تبدأ إدارة نادي الاتحاد صرف 40 ألف ريال لكل لاعب يوم الأربعاء؛ كمكافأة للفوز على ناجويا الياباني ذهابا وإيابا، في الدور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا؛ لتحفيز اللاعبين قبل المباراة النهائية أمام بوهانج الكوري، السبت المقبل، على ملعب طوكيو الأوليمبي.

تبدأ إدارة نادي الاتحاد صرف 40 ألف ريال لكل لاعب يوم الأربعاء؛ كمكافأة للفوز على ناجويا الياباني ذهابا وإيابا، في الدور نصف النهائي من دوري أبطال آسيا؛ لتحفيز اللاعبين قبل المباراة النهائية أمام بوهانج الكوري، السبت المقبل، على ملعب طوكيو الأوليمبي.

وفي اليابان، تم إلغاء تدريبات "العميد" المسائية في مدينة ناجويا اليابانية يوم الأحد، بسبب الأمطار الغزيرة، ولكن لاعبي الاتحاد استطاعوا خوض التدريب الصباحي، عدا راشد الرهيب المصاب؛ الذي تأكد غيابه عن النهائي، بينما تألق الأرجنتيني لوسيانو في التدريبات، ونجح في استعادة مستواه الفني والبدني؛ ليصبح من المرشحين للعب في التشكيلة الأساسية للنمور الاتحادية، بحسب صحيفة "الاقتصادية" السعودية يوم الاثنين.

وقبل التوجه إلى طوكيو، اجتمع الدكتور خالد المرزوقي رئيس نادي الاتحاد مع الأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين، لمناقشة كل الاستعدادات حول النهائي الكبير أمام بوهانج الكوري الجنوبي، وطي صفحة اللقاء السابق أمام نوجويا الياباني.

وفي نفس السياق، تابع الأرجنتيني أنسادا -مساعد مدرب الاتحاد- لقاء فريق بوهانج الكوري أمام سيول في الدوري الكوري؛ الذي بثته إحدى القنوات الرياضية المتخصصة في اليابان، واستطاع تدوين كثير من النقاط عن الفريق المنافس للاتحاد في المواجهة النهائية لدوري المحترفين الأسيوي.

ومن المقرر أن تصل يوم الاثنين بعثة الاتحاد إلى العاصمة اليابانية طوكيو، قادمة من مدينة ناجويا، بعد أن قضى فيها الاتحاديون عشرة أيام خاضوا خلالها لقاء الإياب للدور النصف النهائي لدوري المحترفين الأسيوي، أمام ناجويا جرمبوس الياباني، التي كسبها الاتحاد بهدفين مقابل هدف، وتأهل من خلاله للنهائي الكبير يوم السبت المقبل، أمام بوهانج الكوري الجنوبي.

ومن المنتظر أن يخوض الاتحاد لقاء وديا يوم الثلاثاء في طوكيو، أمام أحد الفرق اليابانية، بطلب من الأرجنتيني كالديرون مدرب الفريق، وذلك استعدادا لهذه المواجهة المنتظرة والمصيرية.

ويعتبر هذا اللقاء الودي بمثابة تجربة أخيرة للعميد، قبل النهائي الكبير، وستكون المباراة فرصة جيدة للمدرب الاتحادي، للوقوف على "الفورمة" البدنية والفنية لكل لاعب، قبل النهائي أمام الفريق الكوري الجنوبي.