EN
  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2010

استبعاد صوتي تيماري وأدامو بقرار لجنة الأخلاق 22 رجلا يحسمون مصير قطر لاستضافة مونديال 2022

بن همام و بيكنباور وأبو ريدة أعضاء في اللجنة التنفيذية للفيفا

بن همام و بيكنباور وأبو ريدة أعضاء في اللجنة التنفيذية للفيفا

يتوقف الحلم القطري لاستضافة منافسات كأس العالم عام 2022م، على اختيارات 22 عضوا تضمهم اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفاوذلك بعدما تقلص عددهم بقرار لجنة الأخلاق؛ باستبعاد عضوين من أصل الـ24 من التصويت، أو حتى من التواجد في اجتماع اللجنة المقبل، المقرر إقامته يوم 2 ديسمبر/كانون الأول؛ لاختيار مكان إقامة نسختي المونديال لعامي (2018، و2022م).

يتوقف الحلم القطري لاستضافة منافسات كأس العالم عام 2022م، على اختيارات 22 عضوا تضمهم اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفاوذلك بعدما تقلص عددهم بقرار لجنة الأخلاق؛ باستبعاد عضوين من أصل الـ24 من التصويت، أو حتى من التواجد في اجتماع اللجنة المقبل، المقرر إقامته يوم 2 ديسمبر/كانون الأول؛ لاختيار مكان إقامة نسختي المونديال لعامي (2018، و2022م).

وتم إيقاف نائب رئيس الفيفا رينالد تيماري، والعضو التنفيذي آموس أدامو، عن العمل لمدة عام واحد وثلاثة أعوام على الترتيب؛ لتورطهما في عميلة قام بها صحفيون متخفون من صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية أبدى فيها العضوان استعدادا لبيع صوتيهما في اقتراع اختيار الدولة المضيفة لكأس العالم، وإن كان تيماري أدين فقط بخرق قانون "السرية" الخاص بالفيفا.

وتتكون اللجنة التنفيذية من السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الفيفا- بجانب ثمانية نواب يتم تعيينهم، وهم الكاميروني عيسى حياتو (ممثلا لإفريقياوالكوري الجنوبي وتشونج مونج جون (ممثلا لأسياوالترينيدادي جاك وارنر (ممثلا لكونكاكافوالإسباني أنخيل ماريا فيار والفرنسي ميشيل بلاتيني (ممثلين لأوروباوالإنجليزي جيف تومسون (ممثلا لاتحادات بريطانياوالأرجنتيني خوليو جروندونا (ممثلا لأمريكا الجنوبيةوالتاهيتي رينالد تيماري (ممثلا للأوقيانوس).

أما باقي أعضا اللجنة التنفيذية فهم 15 عضوا، وهم البلجيكي ميشيل دوجه، والتركي سينيس إرزيك، والقبرصي ماريوس ليفكاريتيس، والألماني فرانز بيكنباور، والروسي فيتالي موتكو (أوروباومن أمريكا الجنوبية البرازيلي ريكاردو تيرا تيكسيرا، والبارجوياني نيكولاس ليوز، ومن أسيا القطري محمد بن همام، والتايلاني وراوي ماكودي، والياباني جونجي أوجورا، ومن الكونكاكاف الأمريكي تشاك بليزر، والجواتيمالي رافاييل سالجويرو، ومن إفريقيا الإيفواري جاك أنوما، والمصري هاني أبو ريدة، والنيجيري آموس أدامو.

سيجري التصويت على جلستين منفصلتين، كل منهما تخص بطولة واحدة فقط؛ من أجل فصل ملفات الدول المتقدمة لاستضافة كل مونديال منها عن بعضها، وستكون أصوات الأغلبية كافية لمنح أحد الملفات حق استضافة نهائيات كأس العالم.

وفي حال لم تسفر الجولة الأولى من التصويت عن فائز واضح (يحصل على 12 صوتاسيتم استبعاد الملف الحاصل على أقل عدد من الأصوات في هذه الجولة، قبل إجراء جولة تالية.

ويستمر العمل بهذه الطريقة إلى أن يحصل أحد الملفات على 12 صوتا أو أكثر.

ويتوقع اختيار الدولة المنظمة لمونديال 2018م خلال ثلاث جولات من التصويت؛ حيث تتنافس أربع ملفات، إنجلترا وروسيا، وملفان مشتركان لإسبانيا مع البرتغال وبلجيكا مع هولندا، على الفوز بحق تنظيمه.

أما اختيار الدولة المنظمة لمونديال 2022م، فقد يحتاج إلى أربع جولات من التصويت؛ حيث تشتد المنافسة بين خمس ملفات، قطر وأستراليا والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان.

وفي حال تعادل الملفين المتبقيين في الجولة الرابعة، بمعنى حصول كل منهما على 11 صوتا، سيكون من حق رئيس الفيفا جوزيف بلاتر الإدلاء بالصوت الحاسم.