EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

قبل 24 ساعة من انطلاقه 170 مليونا تشعل الدوري المصري

صراع ساخن على الدوري المصري في الموسم الجديد

صراع ساخن على الدوري المصري في الموسم الجديد

24 ساعة وينطلق الدوري المصري في نسخته الرابعة والخمسين تحت مظلة مالية تخطت 86 مليون جنيه قيمة التعاقدات بخلاف مستحقات اللاعبين التي اقتربت من المبلغ نفسه، وهي الأكبر منذ انطلاق البطولة عام 1948.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

قبل 24 ساعة من انطلاقه 170 مليونا تشعل الدوري المصري

24 ساعة وينطلق الدوري المصري في نسخته الرابعة والخمسين تحت مظلة مالية تخطت 86 مليون جنيه قيمة التعاقدات بخلاف مستحقات اللاعبين التي اقتربت من المبلغ نفسه، وهي الأكبر منذ انطلاق البطولة عام 1948.

وتُنبّئ الملايين التي أنفقتها الأندية على جلب لاعبين أقوياء ببطولة ساخنة وقوية تتنافس عليها جميع الفرق، فالانتقالات والملايين أتاحت الحلم للجميع، وسيطرة رأس المال ودخول رجال الأعمال الحقل الرياضي أضافت إثارة وقوة للفرق.

وحافظت تسعة فرق بين الفرق الـ16 المشاركة في الدوري على أجهزتها الفنية، وهي الأهلي والزمالك وحرس الحدود وطلائع الجيش واتحاد الشرطة والاتحاد السكندري وانبي والمقاولون العرب والجونة، بينما استعانت سبع أندية بمدربين آخرين؛ هي الإسماعيلي والمصري وبتروجيت والإنتاج الحربي والمقاصة وسموحة ووادي دجلة.

وبدأت الاستعانة بالمدرب الأجنبي تنحسر في الملاعب المصرية، خاصة فرق المقدمة فلم يتبقَّ إلا البلغاري مالدينوف (انبيوالبرازيلي كارلوس كابرال (الاتحاد السكندريوالهولندي مارك فوتا (الإسماعيليوالبلجيكي والتر مويس (وادي دجلة).

من جانبه أنفق النادي الأهلي صاحب السطوة على البطولات والأقوى بالأرقام والإحصاءات ما يقرب من 15 مليون جنيه من أجل عيون الصفقات الجديدة، في مقدمتها الأغلى هذا الموسم التعاقد مع محمد ناجي "جدو" من الاتحاد السكندري مقابل 7 ملايين جنيه، بعد خلافات ومشاكل بين ناديه القديم والزمالك بسبب توقيع اللاعب للزمالك قبل نهائيات كأس أمم إفريقيا في أنجولا 2010، وتغيير رغبة اللاعب لتتجه إلى الأهلي بعد إغرائه بالمال هو وناديه، فكان جزاؤه عقوبة بقيمة مليوني جنيه.

وأنفق الأهلي 5.5 ملايين جنيه لشراء حارس مرمى المنصورة محمود أبو السعود، و2.5 مليون جنيه لعبد الحميد شبانة القادم من غزل المحلة أحد الهابطين الموسم الماضي بجانب ثلاثة لاعبين بنظام الانتقال الحر لانتهاء تعاقدهم مع أنديتهم؛ هم حسام غالي القادم من النصر السعودي، ومحمد شوقي من قيصري سبور التركي، واللبناني محمد غدار من النجمة اللبناني.

من جهته، عزز الغريم التقليدي الزمالك صفوفه بنصف دستة لاعبين في محاولة لسد الثغرات التي عانى منها كثيرا الموسم الماضي، وأطاحت به في البداية إلى المركز الثالث عشر لأول مرة في تاريخه، قبل أن تتغير الأمور بقيادة الجهاز الفني التوأم حسام وإبراهيم حسن؛ حيث عاد لمكانه الطبيعي بين الكبار واختتم الموسم وصيفا.

وكانت أقوى صفقات الزمالك دون شك ضم حارس مرمى الأهلي السابق عصام الحضري من الإسماعيلي مقابل 2.5 مليون جنيه، بجانب الاتفاق على مساهمة الزمالك بـ100 ألف جنيه من قيمة الغرامة الموقعة على اللاعب بسبب قضيته مع الأهلي إثر انتقاله إلى سيون السويسري عقب الكأس القارية 2008 دون ترخيص من ناديه.

وتعاقد الزمالك مع العاجي أبو كونيه من الإنتاج الحربي مقابل 500 ألف دولار، ومحمد يونس من الاتصالات مقابل 300 ألف جنيه لدعم خط الدفاع، والمهاجم العراقي عماد محمد من أصفهان الإيراني في صفقة انتقال حر (مليون و650 ألف جنيه في ثلاثة مواسموالثنائي وجيه عبد العظيم ومحمد عاشور الأدهم بنظام المقايضة بعد رحيل أحمد مجدي وأحمد الميرغني.

وركز الإسماعيلي -أحد أهم أضلاع المثلث القوي في الكرة المصرية بعد الأهلي والزمالك- على تعزيز خط الهجوم بعد سلسلة من الإخفاقات والمشاكل الفنية والمالية؛ حيث تعاقد في اللحظات الأخيرة مع خمسة لاعبين؛ بينهم أربعة مهاجمين دفعة واحدة هم مصطفى جعفر القادم من المصري مقابل 600 ألف جنيه، والنيجيري قودوين مقابل مليون دولار لثلاثة مواسم، والمغربي عبد السلام بن جلون من هيبرنيان الاسكتلندي مقابل 160 ألف دولار، والأنجولي جارسيا مقابل 100 ألف دولار، بالإضافة إلى مدافع الأهلي السابق شادي محمد القادم من الاتحاد السكندري مقابل 800 ألف جنيه.

وكانت الحصة الأكبر في التعاقدات من نصيب الإنتاج الحربي، فضم مديره الفني الجديد أسامة عرابي 13 لاعبا دفعة واحدة، ولم يتوانَ الوافدون الجدد على الدوري الممتاز في فتح خزائن التعاقدات، فضم وادي دجلة 14 لاعبا حتى لا يكون ضيفا بين الكبار حسب قول رئيس النادي ماجد سامي؛ وهم محمود عزيز ومصطفي شمامة وأحمد الفار وعلاء عيسى ورضا جمعة وحسن محمود وغريب حافظ وأحمد ضرغام ومصطفى شبيطة وعمرو عادل ومحمد إبراهيم والغاني ووليم منساه ومصطفى طلعت.