EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

حراسة الخضر صداع في رأس سعدان "‬الفيفا‮" يُشيد بخبرة قاواوي وفدائية شاوشي رغم قبحه

سعدان لم يحسم أمر حراسة المرمى

سعدان لم يحسم أمر حراسة المرمى

استعرض الموقع الرسمي‮ ‬للاتحاد الدولي‮ ‬لكرة القدم‮ "‬الفيفا‮"‬ -في تقرير له-‮ مصيرَ حراسة المرمى في المنتخب الجزائري خلال بطولة كأس العالم المقبلة بجنوب إفريقيا، وذلك قبل حوالي أكثر من شهر تقريبا على انطلاق المنافسات.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

حراسة الخضر صداع في رأس سعدان "‬الفيفا‮" يُشيد بخبرة قاواوي وفدائية شاوشي رغم قبحه

استعرض الموقع الرسمي‮ ‬للاتحاد الدولي‮ ‬لكرة القدم‮ "‬الفيفا‮"‬ -في تقرير له-‮ مصيرَ حراسة المرمى في المنتخب الجزائري خلال بطولة كأس العالم المقبلة بجنوب إفريقيا، وذلك قبل حوالي أكثر من شهر تقريبا على انطلاق المنافسات.

وتسيطر على رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- حيرةٌ شديدة في اختيار الحارس الأساسي للخضر، وهذا ما وضح من خلال استدعائه أربعةَ حراس مرمي في القائمة الأولية، وهم: فوزي الشاوشي (وفاق سطيفوالوناس قاواوي (أولمبي الشلفومحمد لامين زماموش (مولودية الجزائرومبولحي رايس أوهاب (سلافيا صوفيا البلغاري).

وعلى الرغم من أن سعدان لم يختر إلا 25 لاعبا فقط سيتم إبعاد اثنين فقط منهما لتصبح القائمة النهائية المشاركة في مونديال جنوب إفريقيا 23 لاعبا؛ إلا أنه اختار أربعة حراس مرمى، وهو ما يؤكد عدم استقراره على الحراس الثلاثة.

ورأى التقرير أن سعدان بات عليه أن يختار بين الخبرة والشباب لحراسة مرمى الخضر في المونديال، مشيرا إلى أن مدرب الخضر يواجه مأزق الاختيار بين حارسه الخبرة الوناس قاواوي، والشاب فوزي شاوشي الذي شارك بالصدفة في تصفيات المونديال، وبات الحارسَ الأول من وقتها.

وأشاد التقرير بالحارس الشاب شاوشي، ووصفه بالحارس الفدائي الذي يمتلك حماسة كبيرة، لكن في المقابل أكد "قبحه" بعد اعتدائه على الحكم "كوفي كودجيا" في مباراة مصر بنصف نهائي أمم إفريقيا الأخيرة التي خسرتها الجزائر بأربعة أهداف نظيفة.

وأشار إلى أن خبرة الحارس قاواوي ستكون مفيدة في المواقف الصعبة مثلما أنقذت الفريق من فرص عديدة في مباراة القاهرة أمام مصر بالجولة الختامية لتصفيات المونديال أمام آلاف المشجعين كانوا يهتفون لفريقهم؛ حيث كان الحارس الخبرة يدافع عن مرماه ببسالة ويؤازر زملاءه ويحفزهم على الفوز.

وعلى الرغم من ذلك، أكد التقرير أن الحارس قاواوي رغم خبرته فإنه يفتقد إلى الرشاقة والمرونة التي يمتلكها الحارس الشاب، خاصة وأن الإصابة لا تزال تؤثر عليه، وظهر ذلك في المباراة التي خسرها الخضر على أرضهم أمام صربيا في مارس/آذار الماضي بثلاثة أهداف نظيفة.

وأفادت مصادر مقربة من الخضر إلى أن الحارس ڤاووي ما زال يعاني من الإصابة، على الرغم من تواجده ضمن قائمة الـ25 لمعسكر سويسرا، وأن إمكانية غيابه عن المونديال تبقى واردة على اعتبار عدم تماثله للشفاء نهائيا، وهو ما جعل سعدان يضم الحارس مبولحي رايس كحارس رابع.

وأكد التقرير أن الأداء البطولي للحارس شاوشي أمام منتخب مصر عندما شارك بديلا للمستبعد قاواوي، ووقوفه حائطَ صد أمام مهاجمي مصر في المباراة الفاصلة في الخرطوم يعد مطمئنا للغاية للخضر في حال حظيَ بشرف تمثيلهم في المونديال.

لكن التقرير أوضح أن عصبية وطيش الحارس يعتبران من نقاط ضعفه، وقد تبعده عن مركز حراسة المرمى الأساسي للخضر، مستدلا على ذلك بالواقعة الشهيرة التي جمعته بالحكم البنيني كوفي كودجيا في مباراة المنتخب المصري.