EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2009

يد هنري أبرز القضايا في الاجتماع "فيفا" يدرس ملف مصر والجزائر في كيب تاون

أصداء مباراة الخرطوم ما زالت باقية

أصداء مباراة الخرطوم ما زالت باقية

يدرس أعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يوم الأربعاء خلال اجتماعهم الطارئ الذي دعا إليه الأسبوع الماضي، ملفات ساخنة عدة، عقب "الأحداث" التي شهدتها مباريات الملحق والفاصلة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم و"الخروقات التي تم اكتشافها في سوق الرهانات" و"مسألة مراقبة المباريات".

يدرس أعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يوم الأربعاء خلال اجتماعهم الطارئ الذي دعا إليه الأسبوع الماضي، ملفات ساخنة عدة، عقب "الأحداث" التي شهدتها مباريات الملحق والفاصلة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم و"الخروقات التي تم اكتشافها في سوق الرهانات" و"مسألة مراقبة المباريات".

وكان الاتحاد الدولي قد أصدر بيانا جاء فيه: "الأحداث التي شهدها عالم كرة القدم مؤخرا، خصوصا الحوادث التي حصلت في إطار المباريات الفاصلة في الدور التمهيدي لنهائيات كأس العالم المقررة في جنوب إفريقيا عام 2010، والخروقات التي تم اكتشافها في سوق الرهانات، بالإضافة إلى مسألة مراقبة المباريات (التحكيم) دعت رئيس الفيفا جوزيف بلاتر إلى الدعوة لعقد جلسة طارئة للّجنة التنفيذية".

وشهدت مباريات الملحق المؤهلة إلى مونديال 2010 لمس مهاجم فرنسا تييري هنري للكرة بيده قبل تسجيل هدف التعادل والتأهل إلى المونديال في مرمى جمهورية أيرلندا، وهي حركة واجهت استياء كبيرا في مختلف أنحاء العالم ودفعت إلى ضرورة بحث أخطاء الحكام.

وقد يؤدي النقاش حول الأخطاء التحكيمية إلى إمكانية رفع عدد الحكام المساعدين في مباريات كأس العالم المقررة في جنوب إفريقيا الصيف المقبل، كما ألمح إلى ذلك بلاتر.

وكان بلاتر قد أوضح -في مؤتمر صحفي في جوهانسبورج يوم الإثنين- أن هذه المسألة ستتم مناقشتها في اجتماع اللجنة التنفيذية، وقال: "ستقرر اللجنة التنفيذية ما إذا كانت ستزيد الحكام المساعدين في مباريات كأس العالم أم لا. المجال مفتوح لذلك".

وأضاف أن اللجنة التنفيذية ستبحث إمكانية إضافة حكم مساعد خلف كل مرمى، وهو نظام يختبره الاتحاد الأوروبي في مباريات كأس الاتحاد (يورو ليج).

وتابع أن اللجنة ستقوم أيضًا بإعادة النظر في نظام التأهل إلى النهائيات، بعد الجدل الكبير الذي أثير عقب مباراة فرنسا وجمهورية أيرلندا، عندما سجلت فرنسا هدفا عبر وليام جالاس، إثر تمريرة من هنري الذي لمس الكرة في مناسبتين قبل تمريرها.

ويبحث أعضاء اللجنة التنفيذية أيضًا تداعيات المباراة الحاسمة بين الجزائر ومصر عن المنطقة الإفريقية، والتي شهدت تعرض حافلة المنتخب الجزائري إلى اعتداء بالحجارة في القاهرة، ما أدى إلى إصابة 3 لاعبين، ما دفع الفيفا إلى فتح تحقيق تأديبي في حق الاتحاد المصري.

انتهت المباراة بفوز "الفراعنة" بهدفين نظيفين فرضا إقامة مباراة فاصلة في السودان، والتي أدت نتيجتها إلى فوز الجزائر بهدف نظيف وتأهلها للمونديال لأول مرة منذ 24 عاما. كما أنها لم تسلم من أحداث شغب.

إلى ذلك، فمن غير المنتظر إنزال أية عقوبات في اجتماع الأربعاء؛ لأن التحقيق الذي فتح في هذه القضية هو إجراء مستقل.

وسيبحث الفيفا أيضًا قضية اكتشاف الشرطة الألمانية -الخميس الماضي- لشبكة تلاعب في الرهانات تتعلق ب200 مباراة في 9 دول، علما بأن الأرباح التي جناها المراهنون تصل إلى نحو عشرات الملايين من اليورو، بحسب المحققين.