EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2011

بعدما تولى تدريب منتخب البلاد "صدى": هل ينجح لوروا في تحقيق الطموح السوري؟

لوروا سيحاول إنقاذ الكرة السورية

لوروا سيحاول إنقاذ الكرة السورية

تساءل برنامج "صدى الملاعبفي تقريرٍ مطولٍ عن منتخب سوريا، حول قدرة مديره الفني الجديد كلود لوروا على تحقيق أحلام الجماهير، خاصةً أنه صاحب خبرة كبيرة للغاية في عالم التدريب.

تساءل برنامج "صدى الملاعبفي تقريرٍ مطولٍ عن منتخب سوريا، حول قدرة مديره الفني الجديد كلود لوروا على تحقيق أحلام الجماهير، خاصةً أنه صاحب خبرة كبيرة للغاية في عالم التدريب.

وقالت راضية صلاح، في تقرير "صدى" على قناة MBC1: "سوريا تختار المدرسة الفرنسية في تجربة جديدة للنهوض بالكرة وتسييرها في الطريق السليم. رهان اسمه كلود لوروا الرجل الستيني الذي أخذ من الخبرة ما يكفيه لتحدي الصعاب".

وأضافت: "لوروا فضَّل تدريب المنتخب السوري على الرغم من العروض التي جاءته من إفريقيا والخليج، وأعلن إعجابه الكبير بالمهاجمين السوريين، وهو الذي عاش أجواء التنافس في بطولة أسيا الأخيرة في قطر".

وتابعت: "ابن النورمندي سيستهل مشواره على رأس الجهاز الفني في سوريا في التاسع من إبريل المقبل ليكون تحديه الأهم الذهاب بعيدًا في تصفيات المونديال. إذن، المنتخب السوري سيجرب "الإتيكيت" الفرنسي، في محاولةٍ لتغيير الأمور وليزف في المستقبل من على منصات التتويج قريبًا، فهل سينجح كلود لوروا في تحقيق الطموح السوري؟".

وأشاد فراس الخطيب قائد سوريا بالتعاقد مع مدرب شهير مثل لوروا. وقال: "والله أنا بهنئ الاتحاد على ها الخطوة هذي ممتازة اليوم أول نجاح بشوفه من نجاح بيعطي بداية تفاؤلية، متفائل أنه وجود هذا مدرب يفيدنا".

وأضاف: "أنا ما عم بحكي كلام حلو بحقه السي في تبعيته كتير قوية، وهذا بدنا مدربين على ها المستوى هذا واشتغل في المنتخبات، ونتمنى بإذن الله تعالى نتمنى يكون له الحرية، ومستحيل نجيب مدرب بهذا المستوى وما تعطيه حرية في العمل".