EN
  • تاريخ النشر: 24 يناير, 2009

أحرز هدف الفوز في الوقت القاتل "راهب" الأهلي ذبح العميد في ديربي جدة

الأهلي يقهر العميد

الأهلي يقهر العميد

حقق أهلي جدة فوزا غاليا على الاتحاد بهدفين لهدف، في الأسبوع التاسع عشر لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم في ديربي جدة، وتمكن حسن الراهب من قيادة فريقه لأغلى انتصار في المسابقة، وإلحاق الهزيمة الأولى بالعميد الذي لم يخسر أية مباراة منذ انطلاق مسابقة الدوري.

حقق أهلي جدة فوزا غاليا على الاتحاد بهدفين لهدف، في الأسبوع التاسع عشر لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم في ديربي جدة، وتمكن حسن الراهب من قيادة فريقه لأغلى انتصار في المسابقة، وإلحاق الهزيمة الأولى بالعميد الذي لم يخسر أية مباراة منذ انطلاق مسابقة الدوري.

بهذه النتيجة ارتفع رصيد الأهلي إلى 25 نقطة، في حين تجمد رصيد العميد عند 40 نقطة، وتراجع للمركز الثاني بعد أن كان في الصدارة، تاركا الصدارة للهلال الذي يتفوق بفارق الأهداف.

بدأت المباراة سريعة من جانب لاعبي الفريقين، وتبادلا الهجمات دون أن تدخل مرحلة جس النبض، وظهر واضحا أن كلا منهما لديه رغبة في إحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنافس.

ففي الوقت الذي أحكم فيه دفاع الأهلي الرقابة اللصيقة على عماد متعب، تمكن دفاع العميد من إحكام الرقابة أيضا على هداف الأهلي، وهو مالك معاذ؛ مما أدى إلى عدم قدرته على الهروب من المدافعين إلا على فترات متباعدة.

سيطر الفريقان على وسط الملعب، وكانت التسديدات هي السمة السائدة في الأداء، حتى أن الجماهير تفاعلت مع اللقاء سريعا بفضل الإثارة والمتعة التي غلبت على اللقاء طوال مجريات الشوط.

احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء مشكوكا في صحتها للأهلي نفذها مالك معاذ، إلا أن الحارس مبروك زايد تصدى لها ببراعة منقذا مرماه من التقدم للمنافس، لكن في الدقيقة 41 عوض مالك معاذ ضربة الجزاء الضائعة، ومنح فريقه التقدم عندما تصدى الحارس مبروك زايد لتسديدة قوية هرب على إثرها مالك من الرقابة المفروضة عليه، وسدد كرة قوية في الشباك محرزا الهدف الأول.

اشتعلت المباراة إثارة مع بداية الشوط الثاني، حيث كثف الأهلي من هجماته المتتالية، معتمدا على تحركات مالك معاذ الذي أهدر فرصة خطيرة عندما انفرد بالحارس، وسدد الكرة من فوق الحارس، إلا أن الأرض انشقت عن أحد مدافعي الاتحاد ليشتتها إلى خارج منطقة الجزاء.

بمرور الوقت سيطر الاتحاد على وسط الملعب، بعد شعوره بخطورة الموقف باحثا عن التعادل بشتى الطرق، إلى أن جاءت الدقيقة 54 عندما تهيأت الكرة إلى سلطان النمري داخل منطقة الجزاء فسددها صاروخية في الشباك محرزا التعادل.

بعدها أشهر حكم اللقاء البطاقة الحمراء في وجه رضا تكر؛ لحصوله على الإنذار الثاني؛ ليلعب العميد منذ الدقيقة 62 بعشرة لاعبين، ويحاول الأهلي إحراز الهدف الثاني بشتى الطرق، إلا أن مبروك زايد كان لجميع التسديدات الخضراء بالمرصاد.

حاول محمد نور أن يجرب حظه، وسدد كرة صاروخية لكنها مرت بسلام إلى خارج المرمى، إلى أن جاءت الدقيقة 83 ليقتنص حسن الراهب كرة عرضية غمزها برأسه من فوق الحارس مبروك زايد،ووضعها برأسه مجددا في الشباك محرزا الهدف الثاني.

وشهدت الدقائق المتبقية من اللقاء محاولات من جانب العميد باحثا عن التعادل بأية طريقة، لكن دون جدوى، لتنتهي المباراة بفوز الأهلي.

وفي مباراة ثانية، اكتسح الاتفاق نظيره الوحدة برباعية نظيفة.. سجلها صالح بشير وحمد أحمد وصلاح الدين عقال وبرنس تاجو.