EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2010

الجولة العاشرة لمسابقة الدوري "بركات" الأهلي ينقذ رقبة البدري ويهدد صدارة الزمالك

بركات سجل هدف الفوز للأهلي في الوقت القاتل

بركات سجل هدف الفوز للأهلي في الوقت القاتل

قلب النادي الأهلي تأخره بهدفين مقابل هدف أمام إنبي إلى فوز في الوقت القاتل بنتيجة (3-2) بفضل لاعب الوسط محمد بركات، بينما أوقف طلائع الجيش انتصارات الزمالك بالتعادل الذي حققه الفريق بهدفين لمثلهما، في اللقاء الذي أقيم بينهما مساء الخميس ضمن مباريات الجولة العاشرة لبطولة الدوري الممتاز لكرة القدم.

قلب النادي الأهلي تأخره بهدفين مقابل هدف أمام إنبي إلى فوز في الوقت القاتل بنتيجة (3-2) بفضل لاعب الوسط محمد بركات، بينما أوقف طلائع الجيش انتصارات الزمالك بالتعادل الذي حققه الفريق بهدفين لمثلهما، في اللقاء الذي أقيم بينهما مساء الخميس ضمن مباريات الجولة العاشرة لبطولة الدوري الممتاز لكرة القدم.

بتلك النتيجة، واصل الزمالك تصدره برصيد 18 نقطة وله مباراة مؤجلة أمام الإسماعيلي، وحل الأهلي ثانيا بـ17 نقطة وله ثلاثة لقاءات مؤجلة أمام حرس الحدود والاتحاد السكندري والجونة، ثم المصري ثالثا بـ16 نقطة.

سجل الأهلي الهدف الأول في الدقيقة بواسطة شريف عبد الفضيل، الذي أرسل تمريره عرضية تجاه مرمى إنبي أخطأها محمد أبو جبل حارس إنبي في تقديرها، لتتحول داخل الشباك.

وتعادل إنبي في الدقيقة 15، بعدما استغل وليد سليمان خطأ حارس الأهلي شريف إكرامي وقبله المدافع محمد سمير، ليحول الكرة مباشرة تجاه المرمى، ليتعادل الفريقان.

تقدم إنبي للمرة الأولى في المباراة خلال الشوط الثاني في الدقيقة 68، بواسطة إسلام عوض الذي وضع الكرة من فوق إكرامي، لكن الأهلي تماسك سريعا ليتعادل في الدقيقة 72، من تسديدة لمحمد ناجي "جدو".

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، يسجل محمد بركات هدف الفوز للأهلي من تسديدة قوية داخل منطقة الجزاء.

وفي المباراة الثانية، واصل الفريق العسكري المصري سلسلة نتائجه المميزة أمام الزمالك بالدور الأول من المسابقة، حيث لم ينجح الزمالك في الفوز على الجيش بالدور الأول في المواسم الخمسة الماضية منذ صعوده الدوري.

بدأت المباراة بسيطرة من الزمالك، وسط محاولات بيضاء لتسجيل أول أهداف المباراة، وهو ما تحقق عبر علاء على الدقيقة 13، بعد أن تلقى كرة من على حدود منطقة الجزاء، ليتسلم الكرة ويسددها يسارية قوية تسكن شباك محمد الشناوي، معلنة عن الهدف الأول للزمالك.

ولم يشهد الشوط الأول خطورة من جانب الفريقين قبل أن يدرك حسام عبدالعال التعادل للجيش من ضربة حرة على حدود منطقة الجزاء سددها قوية مرت من الحائط البشرى وسكنت شباك عبدالواحد السيد في الدقيقة 39 من عمر المباراة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

مع بداية الشوط الثاني، واصل الزمالك ضغطه أملاً في التقدم مرة أخرى، ودفع الجهاز الفني للفريق بحسين ياسر المحمدى بديلاً لعاشور الأدهم لزيادة الفاعلية الهجومية للفريق الأبيض.

تعرض طلعت محرم اللاعب البديل في صفوف طلائع الجيش للطرد، بعد أن نال البطاقة الحمراء، لينجح بعدها محمود فتح الله في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 82 من عمر المباراة، بعد أن استغل كرة عرضية مرت من الجميع يودعها الشباك.

ويدفع الزمالك بورقتين هجوميتين لاستغلال النقص العددي للجيش بنزول محمد إبراهيم بدلاً من علاء علي وأبو كونية بدلاً من هاني سعيد.

وينجح البديل صلاح أمين في إدراك التعادل للجيش من هجمة مرتدة في الدقيقة قبل الأخيرة من عمر المباراة، بعد أن حول عرضية من بابا أركو من الجانب الأيمن، ليضعها بيسراه في مرمى عبدالواحد السيد معلناً عن هدف التعادل للجيش.

ويشهر ياسر عبدالرؤوف حكم المباراة البطاقة الحمراء الثانية للاعبي طلائع الجيش، وكانت من نصيب محمد حافظ مدافع الجيش.

وفي مباراة أخرى، حقق المصري البورسعيدي فوزا رائعا على الإسماعيلي بهدفين دون رد في استاد بورسعيد، عن طريق عبدالله سيسيه في الدقيقة 43، وأحمد فوزي في الدقيقة 65 من زمن اللقاء.

رفع المصري رصيده إلى 16 نقطة ليقتنص المركز الثاني مؤقتا، بينما توقف رصيد الإسماعيلي عند 13 نقطة وله مباراتين مؤجلتين، لتصبح الخسارة الثالثة له هذا الموسم.

وعاد حرس الحدود إلى الإسكندرية، بفوز ثمين على وادي دجلة بهدف سجله لاتير نداي، ورفع رصيد فريقه إلى 12 نقطة في المركز التاسع، بينما حقق مصر للمقاصة الفوز على المقاولون العرب 2-0، ليرتفع رصيده إلى 14 نقطة في المركز الرابع.