EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2009

سكولاري ينتقد فرانك لامبارد "النينو": الفوز في اللحظات الأخيرة سلاح ليفربول

ليفربول عاد للانتصارات

ليفربول عاد للانتصارات

قال الدولي الإسباني فرناندو توريس مهاجم ليفربول إن فريقه دائما ما يثق في قدراته على تحقيق الفوز حتى في اللحظات الأخيرة من أية مباراة؛ بسبب القتال حتى الثانية الأخيرة.

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2009

سكولاري ينتقد فرانك لامبارد "النينو": الفوز في اللحظات الأخيرة سلاح ليفربول

قال الدولي الإسباني فرناندو توريس مهاجم ليفربول إن فريقه دائما ما يثق في قدراته على تحقيق الفوز حتى في اللحظات الأخيرة من أية مباراة؛ بسبب القتال حتى الثانية الأخيرة.

وأضاف توريس للموقع الرسمي لليفر يوم الأحد "نقاتل حتى النهاية، وحسمنا العديد من المباريات في الثواني الأخيرة وآخرها مباراة تشيلسي، لقد كانت مباراة صعبة وفوزنا بها قربنا كثيراً من مانشستر يونايتد المتصدر".

وقاد توريس الملقب بـ"النينو" فريقه ليفربول إلى إيقاف نزيف النقاط، وإنعاش آماله في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ 1990، بتسجيله هدفي الفوز في مرمى ضيفه تشيلسي 2-صفر يوم الأحد.

سجل توريس-24 عاما- الهدفين في الدقيقتين 89 والثالثة من الوقت بدل الضائع، رافعا رصيده إلى 7 أهداف هذا الموسم، علما بأنها المرة الأولى التي يهز فيها توريس الشباك منذ 13 مرحلة.

وأردف توريس أن مسابقة الدوري مازالت طويلة، مؤكدا أن "الحمر" سوف يواصلون القتال حتى نهاية المسابقة، رغم احتلال "الشياطين الحمر" قمة المسابقة حاليًّا.

ونجح ليفربول في تجديد فوزه على تشيلسي بعدما كان تغلب عليه في عقر داره "ستامفورد بريدج" 1-صفر ذهابا، وأوقف نزيف النقاط في مبارياته الأربع الأخيرة التي سقط فيها في فخ التعادل، وأدت إلى تراجعه إلى المركز الثالث.

ولعب تشيلسي نحو 30 دقيقة بعشرة لاعبين، بعد طرد فرانك لامبارد بدعوى التدخل بعنف ضد تشابي ألونسو، لكن الإعادة التلفزيونية أثبتت مبالغة الحكم في إشهار البطاقة الحمراء.

بيد أن ليفربول تمكن من الانفراد بالمركز الثاني برصيد 51 نقطة بفارق نقطتين خلف مانشستر يونايتد حامل اللقب في العامين الأخيرين، والفائز على ضيفه إيفرتون 1-صفر السبت في افتتاح المرحلة.

وهي الخسارة الرابعة لتشيلسي هذا الموسم الذي تراجع إلى المركز الثالث، فيما يملك مانشستر مباراة مؤجلة أمام فولهام سيخوضها في 18 فبراير/شباط الحالي.

من ناحيته، طالب البرازيلي لويس فيليبي سكولاري المدير الفني لتشيلسي برفع البطاقة الحمراء التي حصل عليها لامبارد، معترفا بأن جوزيه بوسينجوا مدافع تشيلسي كان من الممكن أن يعاقب؛ لأنه وضع قدمه على ظهر يوسي بن عيون عندما كان الأخير يحاول الاحتفاظ بالكرة، فدفعه خارج المستطيل الأخضر.

ولكن حكم اللقاء مايك ريلي لم يشهر أية بطاقات في وجه بوسينجوا حينذاك.

وصرح سكولاري للصحفيين قائلا "لا أريد أن أنتقد الحكم. كل ما أطلبه هو مراجعة الإعادة التليفزيونية من قبل مسؤولي الاتحاد".

وأضاف "وإذا وجدوا أن لامبارد لم يرتكب خطأ يستحق بطاقة حمراء، ربما يغيرون هذا القرار".

وأوضح سكولاري أن طرد لامبارد "غير ملامح المباراة بالنسبة لنا بنسبة مليون بالمئة. فقد فقدنا السيطرة على وسط الملعب، وفقدنا السيطرة على الكرة. صنعوا (ليفربول) فرصا أكثر، وسيطروا على مجريات اللعب بشكل أكبر، وتمكنوا من التسجيل بعد هذا القرار".