EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2010

"الكرات الثابتة" تعيد الزمالك المصري إلى طريق الانتصارات

المحمدي سجل الهدف الثاني للزمالك في مرمى سموحة

المحمدي سجل الهدف الثاني للزمالك في مرمى سموحة

عاد الزمالك بعد غياب 25 يوما إلى انتصاراته المحلية بالدوري المصري الممتاز، بعدما حول تأخره أمام مضيفه سموحة إلى فوز بنتيجة (3-1) على استاد الإسكندرية، مساء الجمعة ضمن منافسات الجولة السادسة للمسابقة.

  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2010

"الكرات الثابتة" تعيد الزمالك المصري إلى طريق الانتصارات

عاد الزمالك بعد غياب 25 يوما إلى انتصاراته المحلية بالدوري المصري الممتاز، بعدما حول تأخره أمام مضيفه سموحة إلى فوز بنتيجة (3-1) على استاد الإسكندرية، مساء الجمعة ضمن منافسات الجولة السادسة للمسابقة.

سجل أهداف الزمالك كل من هاني سعيد في الدقيقة 22، والقطري حسين ياسر المحمدي في الدقيقة 50، ومحمود فتح الله في الدقيقة 83، مع العلم بأن الهدفين الأول والثالث كانا من كرات ثابتة، وأحرز لسموحة أحمد بلال في الدقيقة 19.

رفع الزمالك رصيده إلى 8 نقاط من 5 مباريات في المرتبة السابعة، فيما ظل سموحة في المرتبة قبل الأخيرة بنقطتين فقط.

كان الزمالك قد فقد في الجولتين السابقتين 4 نقاط، بالخسارة أمام إنبي (3-1)، والتعادل مع الجونة (1-1)، وكان الفوز الأخير لفريق القلعة البيضاء أمام بتروجيت في الجولة الثانية (2-0).

ورغم فوز الزمالك على سموحة؛ إلا أن بداية اللقاء لم تكن مثالية للفريق الضيف بعدما نجح أصحاب الأرض في افتتاح التسجيل خلال الشوط الأول في الدقيقة 19، بهدف سجله لاعب الأهلي السابق أحمد بلال بعدما تلقى تمريرة من زميله الغاني صامويل داخل منطقة الجزاء، ليسددها مهاجم النادي السكندري بكل قوة داخل شباك حارس الزمالك عبد الواحد السيد.

وسبق هذا الهدف إهدار صامويل هدفا مؤكدا، بعد خطأ قاتل لمدافع الزمالك محمود فتح الله، لكن اللاعب الغاني تعجل في التصرف بالكرة، وسددها فوق العارضة بكل غرابة.

وتعادل الزمالك سريعا في الدقيقة 22 من ضربة حرة مباشرة خارج منطقة الجزاء، سددها بدقة مدافع القلعة البيضاء هاني سعيد في الزاوية اليسرى لمرمى حارس سموحة وائل خليفة، الذي حاول اللحاق بالكرة دون جدوى.

دخل الزمالك الشوط الثاني أكثر تصميما على تعديل النتيجة لصالحه، ولم تمر أكثر من 5 دقائق حتى سجل المحمدي الهدف الثاني للضيوف في الدقيقة 50، بعدما استحوذ على الكرة داخل منطقة الجزاء وباغت مدافعي سموحة بتسديدة خاطفة، سكنت شباك أصحاب الأرض وسط مسؤولية من المدافعين، لتركهم اللاعب القطري بدون رقابة كافية.

ووسع الضيوف الفارق لصالحهم في الدقيقة 83، من ضربة حرة مباشرة سددها بقوة فتح الله، مستغلا الوقوف الخاطئ لحائط الصد لدفاع سموحة، في الوقت الذي فشل فيه الحارس وائل خليفة في اللحاق بالكرة قبل أن تسكن شباكه.