EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2009

باقري يعتبر مباراة السعودية حياة أو موت "الفيفا": الذكريات المؤلمة تطارد الإيرانيين أمام الأخضر

مباريات السعودية وإيران تتسم دائما بالإثارة

مباريات السعودية وإيران تتسم دائما بالإثارة

قال الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أن الجماهير الإيرانية تتوجس خوفا قبل المواجهة المصيرية المرتقبة بين منتخبها وضيفه السعودي يوم السبت المقبل في العاصمة طهران، ضمن منافسات المجموعة الثانية الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

قال الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" أن الجماهير الإيرانية تتوجس خوفا قبل المواجهة المصيرية المرتقبة بين منتخبها وضيفه السعودي يوم السبت المقبل في العاصمة طهران، ضمن منافسات المجموعة الثانية الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وأوضح الفيفا -في تقرير نشره على موقعه بالإنترنت- أنه ليس لدى أحد من الجماهير الإيرانية دافع أكثر من المدرب علي دائي في إقصاء السعودية من هذه المرحلة، خاصة أن الأخيرة كانت السبب المباشر في إبعاد إيران ثلاث مرات عن المشاركة في بطولات العالم، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الاقتصادية" السعودية اليوم الأربعاء.

وأضاف التقرير أن المنتخب الإيراني أبدى استياءه من فشله في جمع ثلاث نقاط من ثلاث مباريات من التي خاضها منذ بداية تصفيات هذه المجموعة، فكان هذا الوضع ضربة موجعة وقوية لتأكيد حظوظه للتأهل مباشرة من هذه المجموعة إلى جنوب إفريقيا، بتعادله مع الكوريتين الجنوبية والشمالية والسعودية، ولذلك سيسعى المنتخب الإيراني إلى انتهاز هذه الفرصة لانتزاع المركز الثاني بفوزه على السعودية.

وشدد المدرب الإيراني علي دائي في التقرير على أن فريقه لا يزال لديه فرصة لتعزيز موقفه خاصة عقب خطفه التعادل من السعوديين في الرياض 1/1 في سبتمبر/أيلول الماضي.

اعترف دائي بأنه تظل الحقيقة والذكريات المرة تدور في مخيلاتهم بأن المنتخب السعودي قد اعتاد في السابق على إخراج نظيره الإيراني من دائرة طريق التأهل إلى المونديال، حتى عندما تأهلت إيران لأول مرة اتسمت بخيبة الأمل عندما انهزمت إيران بقيادة علي دائي وزملائه بنتيجة 4-3 من السعودية في المباراة النهائية لبطولة أسيا المؤهلة لكأس العالم الذي نظم في الولايات المتحدة عام 1994.

وهذا وقد تكرر السيناريو أيضا في نهاية المطاف عند التأهل النهائي لمونديال فرنسا عام 1998.

وشدد تقرير "الفيفا" على أن الإيرانيين مصممون هذه المرة على التأهل من البوابة السعودية في ظل غياب خط الهجوم السعودي بثلاثية المكون من ياسر القحطاني، ومالك معاذ، وسعد الحارثي وغياب سعود كريري وخالد عزيز في خط الوسط.

ووصف المخضرم كريم باقري -36 عاما- نجم الوسط الإيراني المباراة بأنها حياة أو موت، وقال "إن مباراة السعودية بالنسبة لنا مسألة حياة أو موت ونحن في حاجة إلى الفوز، والتعادل يسبب لنا أزمة ونعمل على بذل قصارى جهدنا".

وكان دائي قد أعلن القائمة النهائية لمنتخب إيران الذي يتأهب لملاقاة الأخضر السبت المقبل؛ حيث ضمت القائمة خمسة من محترفي الكرة الإيرانية خارج الحدود، وهم: مهدي مهديفيكيا لاعب اينتراخت فرانكفورت الألماني، وجواد نيكونام ومسعود شجاعي لاعبا أوساسونا الإسباني، ووحيد هاشميان لاعب بوخوم الألماني، ومهرزاد مهدنجي لاعب النصر الإماراتي.

كما خلت القائمة، من: فريدون زندي لاعب كي لارناكا القبرصي، وإندرانيك تيوموريان لاعب بارنسلي الإنجليزي، وعلي كريمي، وكريم باقري لاعبي بيروزي الإيراني.

وضمت القائمة النهائية كل من: سيد مهدي راحمتي، وحيد طالب، محمد محمدي لحراسة المرمى، سيد جلال حسيني، هادي عقيلي، خسرو حيدري، حسين الكعبي، علي حمودي، مجيد غلام نجاد، ستار زاري، محسن بنقار، وحسن أشجاري لخط الدفاع، مازيار زاري، حسين كاظمي، رضا خالطبري، محمد نوري، إحسان حاج صافي، وأحمد جامشيديان، مهرازاد معدنجي، مسعود شجاعي، جواد نيكونام، مهدي مهدفيكيا لخط الوسط، وغلام رضا رضائي، جلال رافخائي، سيافاش أخرابور، شيث رضائي، ووحيد هاشميان لخط المقدمة.