EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2011

بسبب قضية سيون "الفيفا" يهدد بإيقاف اتحاد الكرة السويسري

سيون السويسري

أزمة سيون مع الفيفا تزداد تعقيدًا

أوضح الفيفاأن اللجنة التنفيذية قررت وضع موعد نهائي هو 13 يناير/كانون الثاني 2012 أمام الاتحاد السويسري لكرة القدم لتجريد سيون من جميع النقاط التي حققها في الدوري المحلي خلال المباريات التي شارك فيها اللاعبون الست الجدد الذين تعاقد معهم النادي، على الرغم من عقوبة "الفيفا".

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2011

بسبب قضية سيون "الفيفا" يهدد بإيقاف اتحاد الكرة السويسري

تواجه سويسرا عقوبة إيقاف على الصعيد الدولي فيما يتعلق بالدعوى القانونية المرفوعة حاليًّا أمام القضاء والمتورط فيها نادي سيون، حسبما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يوم السبت.

وأوضح الفيفا، في بيانه عقب اجتماع اللجنة التنفيذية في اليابان، أن اللجنة التنفيذية قررت وضع موعد نهائي هو 13 يناير/كانون الثاني 2012 أمام الاتحاد السويسري لكرة القدم لتجريد سيون من جميع النقاط التي حققها في الدوري المحلي خلال المباريات التي شارك فيها اللاعبون الست الجدد الذين تعاقد معهم النادي، على الرغم من عقوبة "الفيفا".

وأضاف البيان: "اللجنة التنفيذية قررت منح موعد نهائي في 13 يناير/كانون الثاني 2012 للاتحاد السويسري لكرة القدم لتطبيق العقوبة الموقعة على نادي سيون، وفي حال لم يتم احترام هذا الموعد، فسيتم إيقاف عضوية الاتحاد السويسري لكرة القدم بشكل تلقائي اعتبارًا من 14 يناير/كانون الثاني 2012م.

وأوضح الفيفا أن سيون تعرض للعقوبة بسبب "سلوك النادي الذي حاول تكرارًا التحايل على القرار بطريقة مسيئة للقانون.

وفي حال تطبيق العقوبة، فإن المنتخب السويسري لن يكون مؤهلاً لخوض المباراة الودية أمام نظيره الأرجنتيني في فبراير/شباط عام 2012م، وكذلك لن يتمكن بازل من مواجهة بايرن ميونيخ الألماني في دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

ونقل عن بيتر جيليرون، رئيس الاتحاد السويسري لكرة القدم، قوله إنه من غير المؤكد كيف سيتصرف الاتحاد، ولكنه استبعد تجريد سيون من مبارياته، وفي الوقت نفسه رجح أن خصم النقاط يلبي مطالب "الفيفا".

وأكد كريستينا كونستانتين، رئيس نادي سيون، أنه يخطط لاتخاذ خطوات قانونية ضد قادة "الفيفا".

وأضاف: "لست مندهشًا للقرار، "الفيفا" ارتكب عديدًا من الأخطاء، والآن الآخرون يدفعون ثمن ذلك".

وكانت محكمة التحكيم الرياضي (كاس) أكدت يوم الخميس أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ليس مضطرًا لإعادة إدراج نادي سيون السويسري ضمن الفرق المشاركة في بطولة الدوري الأوروبي (كأس الاتحاد الأوروبي سابقًا).

ورفعت كاس الإجراءات المؤقتة التي فرضتها المحكمة السويسرية على اليويفا بهدف إعادة سيون للمسابقة، بعد استبعاده لبعض المخالفات التي انتهك بها قرار أصدره الاتحاد الدولي للعبة (فيفا).

وسبق لليويفا أن استبعد سيون من البطولة، بعدما أشرك في لقاء فاصل مع سلتيك الاسكتلندي ستة لاعبين تعاقد معهم في صيف 2011م، على الرغم من قرار الحظر المفروض عليه من الفيفا بسبب مخالفة أخرى سابقة.

وذكرت كاس، التي تتخذ من مدينة لوزان السويسرية مقرًا لها، في حكمها أنها تصدق على وتدعم قرار اليويفا باستبعاد سيون، وتؤكد ضرورة رفع الإجراءات الاستثنائية المؤقتة التي أقرتها المحكمة السويسرية في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول.

وأكد سيون، على موقعه بالإنترنت، أنه سيرفع القضية إلى المحكمة الفيدرالية بصفتها أعلى محكمة سويسرية.

وأوضح سيون أن كاس ليس لديها الضمانات للحفاظ على استقلاليتها، وأنها تنتهك معايير القانونين السويسري والدولي.

وتعاقد سيون مع اللاعبين الستة في صيف 2011م، على الرغم من عقوبة "الفيفا" التي تحظر عليه التعاقد مع أي لاعب لفترتي انتقالات متتاليتين، عقابًا له على مخالفة التعاقد مع حارس المرمى المصري الدولي عصام الحضري في عام 2008م، خلال فترة تعاقده مع ناديه السابق الأهلي المصري.

ولذلك، استبعد اليويفا فريق سيون من مسابقة الدوري الأوروبي، بعدما دفع باللاعبين الستة في لقاء سلتيك. وقرر اليويفا تصعيد سلتيك مكانه إلى دور المجموعات للبطولة الذي تختتم فعالياته يوم الخميس.

وقدم اللاعبون الستة التماسًا قضائيًّا في الثالث من أغسطس/آب ضد قرار إيقافهم من قبل الفيفا، ولم يستطع الاتحاد السويسري للعبة إيقافهم من المشاركة مع سيون محليًّا.

كما نال سيون حكمًا قضائيًّا من محكمة سويسرية بإعادته إلى المشاركة في مسابقة الدوري الأوروبي، ولكن هذه المحكمة أقرت بأحقية كاس في الفضل بهذه القضية، وهو ما حدث اليوم من خلال قرار كاس المؤيد لليويفا.