EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2009

إيطاليا أمام أمريكا في المجموعة الثانية بكأس القارات "الفراعنة" في مهمة انتحارية أمام "راقصي السامبا"

أبناء شحاتة تنتظرهم موقعة صعبة

أبناء شحاتة تنتظرهم موقعة صعبة

يدخل المنتخب المصري يوم الإثنين أول لقاء له في كأس القارات، عندما يواجه راقصي السامبا البرازيلية في افتتاح منافسات المجموعة الثانية من البطولة التي تحتضنها جنوب إفريقيا حتى 28 الجاري.

  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2009

إيطاليا أمام أمريكا في المجموعة الثانية بكأس القارات "الفراعنة" في مهمة انتحارية أمام "راقصي السامبا"

يدخل المنتخب المصري يوم الإثنين أول لقاء له في كأس القارات، عندما يواجه راقصي السامبا البرازيلية في افتتاح منافسات المجموعة الثانية من البطولة التي تحتضنها جنوب إفريقيا حتى 28 الجاري.

وستكون تلك المباراة بمثابة لقاء تاريخي بالنسبة للفراعنة، عندما يصطدمون براقصي السامبا، فالمنتخب المصري إلى حد ما يدخل البطولة بمشاعر متباينة بين أداء مهزوز في تصفيات كأس العالم وتحديدا عقب الهزيمة من الجزائر 1-3 وبين حلم لعب لقاء عالمي أمام حامل اللقب وبطل العالم خمس مرات.

وصل المنتخب المصري إلى جنوب إفريقيا محملا بضغوط كبيرة، عقب الخسارة في البليدة الأسبوع الماضي وربما حاول -كما أكدت تصريحات جهازه الفني في الأيام الماضية- تقليص تلك الضغوط الواقعة على اللاعبين قبل مواجهة البرازيل، لكن الواقع والتاريخ والمستوى الفني والبدني للفريقين يصب في صالح المنتخب البرازيلي.

ورغم الفارق الكبير بين الفريقين على مستوى الإنجازات، يخوض المنتخب البرازيلي مباراة الإثنين وهو يدرك تماما أنها ليست مواجهة من طرف واحد، فالمنتخب المصري أحرز لقب بطولة كأس إفريقيا في نسختيها السابقتين عامي 2006 و2008 لينفرد بالرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب الإفريقي.

ويعاني المنتخب المصري من غياب مهاجميه عمرو زكي وأحمد حسام "ميدو" بداعي الإصابة، وكلاهما لعب هذا الموسم في صفوف ويجان الإنجليزي، إلا أن المدرب حسن شحاتة من المؤكد أنه سيعتمد على مهاجم بوروسيا دورتموند محمد زيدان، ونجم الأهلي المتألق محمد أبوتريكة.

وطالب شحاتة من لاعبيه استعادة الروح المعنوية التي افتقدوها، بعد الفضيحة الجزائرية؛ لأن المواجهة ضد البرازيل فرصة لإثبات قدرات فريقه أمام أبرز نجوم العالم.

على الجانب الآخر، ستكون مباراة المنتخب المصري بمثابة النزهة لنجوم البرازيل، نظرا لفارق الخبرة بين الجانبين؛ حيث يسعى أبناء كارلوس دونجا لبداية قوية في رحلة الدفاع عن اللقب، وبالطبع يحتاج للفوز الذي يضمن له الاقتراب من الدور الثاني قبل مواجهة إيطاليا في الجولة الثالثة.

وكان المنتخب البرازيلي قد توج بلقب البطولة الماضية، إثر فوزه على منافسه العنيد المنتخب الأرجنتيني 4/1 في المباراة النهائية.

واعتاد المنتخب البرازيلي التأهل لكأس العالم للقارات حتى أصبح من الصعب تصور البطولة دون راقصي السامبا؛ حيث شارك الفريق في آخر خمس بطولات على التوالي.

ويعاني المنتخب البرازيلي من غياب رونالدينيو وأدريانو لتراجع المستوى ورونالدو الغائب عن الفريق منذ فترة، ومن الواضح أن دونجا سيعتمد بشكل واضح على روبينيو وكاكا ولويس فابيانو وغيرهم من النجوم المحترفين في أوروبا.

يلتقي المنتخبان الإيطالي -بطل العالم- والأمريكي -بطل الكونكاكاف في بريتوريا- في إعادة للقاء الذي جمع بينهما في مونديال ألمانيا 2006 وأسفر عن تعادلهما 1-1 قي الدور الأول.

ويعاني "الأتزوري" من مشاكل في خط الدفاع؛ حيث يغيب عنه قائده فابيو كانافارو بداعي الإصابة، وتحوم الشكوك حول مشاركة زميله نيكولا ليجروتالي الذي غاب عن التدريبات في اليومين الأخيرين.

وقد يضطر المدرب مارتشيلو ليبي إلى إشراك المدافع أليساندرو جامبيريني إلى جانب العملاق جورجيو كيليني.

في المقابل تشارك الولايات المتحدة في هذه البطولة للمرة الرابعة، وستكون فرصة لها للتأقلم على أجواء جنوب إفريقيا، علما بأنها شبه ضامنة بلوغها نهائيات المونديال المقبل؛ لأنها تحتل المركز الثاني في مجموعة الكونكاكاف بفارق مريح عن ملاحقيها.

وتعول الولايات المتحدة على مهاجمها لاندون دونوفان الذي خاض تجربتين أوروبيتين مع باير ليفركوزن وبايرن ميونيخ الألمانيين.