EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2009

بطل مصر نجا من الهزيمة وحافظ على الصدارة "الصقر" حسن يقتنص نقطة ثمينة للأهلي من البترول

حسن يتألق وينقذ الأهلي من الخسارة

حسن يتألق وينقذ الأهلي من الخسارة

حفظ الصقر المصري أحمد حسن ماء وجه فريقه الأهلي بطل مصر حينما اقتنص هدف التعادل أمام بترول أسيوط، في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الإثنين، ضمن مباريات الأسبوع الثاني والعشرين لمسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم.

حفظ الصقر المصري أحمد حسن ماء وجه فريقه الأهلي بطل مصر حينما اقتنص هدف التعادل أمام بترول أسيوط، في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الإثنين، ضمن مباريات الأسبوع الثاني والعشرين لمسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم.

وحرم حارس البترول مصطفى كمال الصقر من زيادة غلته من الأهداف حينما تصدى لرأسيتين للاعب نفسه كانت من الممكن أن تغير في نتيجة المباراة المثيرة التي انتهت بالتعادل الإيجابي.

جاءت المباراة التي أقيمت على ملعب الجامعة في أسيوط مليئة بالإثارة وشهدت أحداثًا غريبة أبرزها خلع لاعب البترول النيجيري هنري اكيلي لسرواله بعد هدفه الثاني، لكن محمد فاروق حكم المباراة اكتفى بمنحه بطاقة صفراء فقط.

كذلك لعب الأهلي بعشرة لاعبين 62 دقيقة كاملة بعد أن تم طرد ظهير أيمن الفريق أحمد علي في الدقيقة الـ28 من الشوط الأول، مما أربك حسابات البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي.

تقدم أمادو فلافيو للأهلي بهدف "أنجولي" كالعادة، في الدقيقة الـ20 من كرة مواطنه جيلبرتو العرضية من على حدود منطقة الجزاء، وضعها فلافيو برأسه جميلة لحظة خروج حارس البترول مصطفى كمال.

بعد هدف الأهلي استحق أحمد علي "سيء الحظ" الطرد بعد ارتكابه خطأ للمرة الثانية على التوالي ليستحق البطاقة الصفراء في الأولى، ويشهر له فاروق البطاقة الثانية ويخرج على أثرها من المباراة، ويضطر جوزيه مع حال الطرد إلى سحب حسين ياسر المحمدي وإشراك هاني العجيزي.

ويجري جوزيه أيضا تغييرا تكتيكيا داخل الملعب بأن يتسلم أحمد فتحي قيادة الجبهة اليمنى مع مطالبة المعتز بالله اينو وأحمد حسن للالتزام بالشق الدفاعي، وعانى الفريق كثيرا في ظل غياب نجمي الفريق محمد أبو تريكة ومحمد بركات للإصابة.

في نهاية الشوط الأول أحرز وائل جمعة هدفًا بطريق الخطأ في مرمى فريقه من كرة عرضية لمست رأسه وتدخل المرمى دون أن يسأل عنها الحارس الفلسطيني المتألق رمزي صالح.

وفي الوقت الذي يستعد فيه الجميع لصفارة الحكم معلنا نهاية الشوط الأول وخلال الوقت الضائع يحرز النيجيري هنري أكيلي هدفًا رائعًا من كرة عرضية متقنة وضعها بقدمه في المرمى ليخرج الأهلي خاسرا بعد أن كان متقدما بهدف.

مع بداية الشوط الثاني استغل البترول النقص العددي في صفوف الأهلي ونجح رمزي صالح في التصدي لأكثر من كرة كانت من الممكن أن ترفع رصيد البترول من الأهداف وتصعب الأمور على النادي الأهلي.

منح البرتغالي مانويل جوزيه تعليماته للاعبيه بمساندة مهاجمي الفريق امادو فلافيو وهاني العجيزي، وجاءت المساندة الفعلية من المعتز بالله اينو والصقر أحمد حسن الذي تألق بصورة رائعة.

ونجح حسن بالفعل في تسجيل واحد من أجمل أهداف الدوري قبل النهاية بـ11 دقيقة تقريبا، حينما استلم كرة فلافيو خلف مدافعي البترول، ومرر وسدد أرضية زاحفة على يسار الحارس، محققًا أغلى هدف للفريق ونقطة غالية اقتنصها الأهلي بعد أن كان بطل مصر قريبًا من الخسارة.

رفع التعادل رصيد الأهلي إلى 41 بفارق 3 نقاط عن الإسماعيلي صاحب المركز الثاني، ولكل منهما مباراة مؤجلة، فيما رفع البترول رصيده من النقاط إلى 25، احتل بها المركز التاسع في جدول المسابقة.