EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2011

النادي الإيراني تعجب من شكاوى الهلال "الزعيم" يرفض تقمص سباهان دور الضحية

رفض الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال السعودي، تقمص مسؤولي سباهان الإيراني دور الضحية، بادعاء أن بعثة "الزعيم" كان عليها شكر الاتحاد الإيراني على حسن الضيافة الذي لاقاه الفريق في العاصمة طهران قبل مباراة الفريقين التي انتهت بالتعادل بهدف لكليهما في الجولة قبل الأخيرة من دور المجموعات في أبطال أسيا، بدلاً من اتهامهم بتدبير مؤامرة ضد لاعبي الهلال.

  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2011

النادي الإيراني تعجب من شكاوى الهلال "الزعيم" يرفض تقمص سباهان دور الضحية

رفض الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال السعودي، تقمص مسؤولي سباهان الإيراني دور الضحية، بادعاء أن بعثة "الزعيم" كان عليها شكر الاتحاد الإيراني على حسن الضيافة الذي لاقاه الفريق في العاصمة طهران قبل مباراة الفريقين التي انتهت بالتعادل بهدف لكليهما في الجولة قبل الأخيرة من دور المجموعات في أبطال أسيا، بدلاً من اتهامهم بتدبير مؤامرة ضد لاعبي الهلال.

وقال رئيس الهلال، في تصريحات لصحيفة "اليوم" السعودية: "الاتهامات والتصريحات التي صدرت عن الإيرانيين تعتبر من الوقاحة والصفاقة، خاصةً بعدما رأيت في البيان الأخير كأنهم يستكثرون علينا أن ندافع عن الاتهامات التي تساق إلينا".

وحاول مسؤولو سباهان تحسين صورتهم بنشر بيان على وكالة الأنباء الإيرانية أبدوا فيه استغرابهم عدم توجيه رئيس الهلال الشكر إلى الاتحاد الإيراني على حسن الضيافة الذي لاقاه فريقه في طهران، كما سبق وفعلت إدارة سباهان عندما واجهت الهلال في الرياض .

وتعجب الأمير عبد الرحمن من ادعاء مسؤولي سباهان بأنهم أحسنوا ضيافة الهلال، قائلاً: "كيف يسبون الأسر الحاكمة في الخليج ويطلقون عبارات بمعنى الموت للسعودية، ويضعون أعلام البحرين مع لبسهم ملابس سوداء، ثم يدعون حسن الضيافة؟ إذا أرادوا معرفة حسن الضيافة فهو ما نقوم به نحن أبناء دول الخليج العربي".

وأضاف: "الاتحاد الأسيوي قدم لنا ضمانات لمنع مثل تلك التصرفات قبل المباراة، فأين تلك الضمانات؟! كنت أشعر بالقلق تجاه اللقاء، خاصة أن الأجواء كانت متوترة من الإعلام الإيراني ضد السعودية؛ لما قامت به من موقف مشرف مع دولة البحرين ودخول درع الجزيرة، توقعت وجود جماهير مشحونة من هذا الإعلام، وحذرت المسؤولين في الاتحاد القاري، لكن مخاوفي تحققت".

كان مسؤولو بعثة الهلال اشتكوا من سوء الضيافة من الجانب الإيراني، وجرى اتهام إدارة الفندق بأنها وزعت على غرف اللاعبين زجاجات مياه معدنية مثقوبة من الأعلى، وهو ما نفاه الإيرانيون تمامًا.

وأكد رئيس نادي الهلال أن اختصاصي العلاج الطبيعي اكتشف أن عبوات المياه مثقوبة من الأعلى، وعند الضغط على العبوة تخرج المياه من الأعلى، وبعد تأكد هذا الأمر اكتشف أن كل غرف اللاعبين فيها خمس علب على الأقل بالحالة نفسها، فجرى الإبلاغ باتصال هاتفي من سامي الجابر وعبد الكريم الجاسر وأحمد الخميس بما حصل، فأجري اتصال بالأمير نواف بن فيصل، وجرى توثيق الحادثة، كما ينص النظام، وإخبار الاتحاد الأسيوي مع إعطائه عبوتين لتحليلهما.