EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2010

سعدان يستدعي أوسير حارس بلوزداد "الزائدة الدودية" تبعد قاواوي عن الجزائر في أنجولا

أوسير بدلا من قاواوي في صفوف الخضر

أوسير بدلا من قاواوي في صفوف الخضر

قرر الجهاز الطبي لكرة القدم بالمنتخب الجزائري إبعاد حارس الفريق لوناس قاواوي من المشاركة في النسخة السابعة والعشرين لنهائيات كأس الأمم الإفريقية لإصابته بالتهاب حاد في الزائدة الدودية.

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2010

سعدان يستدعي أوسير حارس بلوزداد "الزائدة الدودية" تبعد قاواوي عن الجزائر في أنجولا

قرر الجهاز الطبي لكرة القدم بالمنتخب الجزائري إبعاد حارس الفريق لوناس قاواوي من المشاركة في النسخة السابعة والعشرين لنهائيات كأس الأمم الإفريقية لإصابته بالتهاب حاد في الزائدة الدودية.

وقال الاتحاد الجزائري لكرة القدم على موقعه الرسمي إن قاواوي شعر بآلام في بطنه، وتكفل الطاقم الطبي للمنتخب الوطني بتشخيص حالته؛ حيث أجرى له عدة فحوص طبية.

وبعد اختبارات إضافية معمقة بواسطة التصوير التخطيطي، تبين أن الحارس يشكو من التهاب حاد للزائدة الدودية، وعليه قرر الطاقم الفني بالتشاور مع الجهاز الفني نقل قاواوي إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

وتابع الاتحاد أن الجهاز الفني استنجد بحارس شباب بلوزداد نسيم أوسرير، المدرج اسمه ضمن قائمة البدلاء الخمس، وينتظر أن يلتحق بالمنتخب الوطني بلواندا في الساعات القليلة المقبلة.

وسيكون فوزي شاوشي حارس وفاق سطيف هو المرشح الأول لحراسة عرين الخضر خلال البطولة، خاصة بعد نجاحه بامتياز في قيادة الجزائر إلى التأهل لمونديال 2010 في مباراة الفراعنة الفاصلة التي أقيمت في الخرطوم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأشار إلى أن هذا التغيير الاضطراري لاستكمال قائمة التشكيلة المكونة من 23 لاعبا سيتم بموجب قوانين كأس أمم إفريقيا، وسيقدم الاتحاد الجزائري اليوم السبت ملفا طبيا بخصوص الحالة الصحية للحارس قاواوي إلى اللجنة الطبية للاتحاد الإفريقي بقصد الحصول على موافقة الاستبدال.

من جهة ثانية أعرب محمد راوراوة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم عن " تذمره" عقب الهجوم المسلح على حافلة المنتخب التوجولي أمس الجمعة على الحدود الأنجولية الكونغولية.

وأوضح راوراوة في رسالة وجهها إلى نظيره التوجولي ميميني سايي، أنه "تذمر جراء الهجوم الإرهابي والهمجي الذي تعرضت له حافلة المنتخب التوجولي أمس الجمعة، وهي في طريقها إلى أنجولا للمشاركة في نهائيات كأس الأمم الإفريقية".

وأعرب رئيس الاتحاد الجزائري عن تعاطفه العميق مع الاتحاد التوجولي لكرة القدم ورئيسهالذي قدم له التعازي و"أعرب له عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين".

وتعرضت حافلة المنتخب التوجولي لإطلاق نار عندما وصلت إلى الحدود بين الكونغو وأنجولا، وهي منطقة تمتد إلى مسافة 50 كلم من أنجولا وواقعة بين دولتي الكونغو برازافيل والكونغو كينشاسا (الديموقراطيةمما تسبب بإصابة تسعة من أعضاء البعثة بينهم لاعبان؛ هما حارس المرمى كودجوفي اوبيلالي والمدافع سيرج اكاكبو.

وأصيب كودجوفي برصاصة في ظهره وأكبابو برصاصة في إحدى كليتيه وفقد الكثير من الدماء، إضافة إلى مقتل الملحق الإعلامي ستانيسلاس اوكلو والمدرب المساعد أبالو اميليتي.