EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

بضربات الجزاء الترجيحية "الأزرق" إلى نهائي الخليج على حساب "أسود الرافدين"

نجح "الأزرق" الكويتي في التأهل لنهائي كاس الخليج رقم 20 في اليمن، بضربات الجزاء الترجيحية على حساب المنتخب العراقي بنتيجة 5-4، بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة بنتيجة 2-2.

  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

بضربات الجزاء الترجيحية "الأزرق" إلى نهائي الخليج على حساب "أسود الرافدين"

نجح "الأزرق" الكويتي في التأهل لنهائي كاس الخليج رقم 20 في اليمن، بضربات الجزاء الترجيحية على حساب المنتخب العراقي بنتيجة 5-4، بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي للمباراة بنتيجة 2-2.

سيطر العراق على مجريات الشوط الأول، فيما كان الكويت الأخطر على مدار الشوط الثاني.

ضغط المنتخب الكويتي مبكرًا. ومن أول هجمة تصل الكرة ناحية اليسار إلى فهد العنيزي الذي يلعب كرة عرضية يلعبها يوسف ناصر خلفية مزدوجة تصل إلى بدر المطوع يسدد في شباك محمد قاصد الحارس السعودي بعد مرور 24 ثانية فقط من عمر اللقاء، كأحد أسرع الأهداف التي سُجِّلت في تاريخ البطولة.

لم ينتظر المنتخب العراقي طويلاً حتى نجح في تحقيق التعادل عن طريق هوار ملا محمد بتسديدة من ضربة ثابتة خارج منطقة الجزاء تصطدم بالحائط وتغير اتجاهها وتدخل مرمى نواف الخالدي.

اشتعلت وتيرة المنافسة، وحاول المنتخب العراقي زيادة غلته من الأهداف، وكاد يتحقق عن طريق هوار نفسه، لكن الدفاع الكويتي يتدخل في اللحظة الحاسمة.

ورد بدر المطوع بتمريره سحرية إلى يوسف ناصر، لكن محمد قاصد حارس العراق يشتتها في اللحظة الأخيرة.

ينجح المنتخب العراقي في التقدم عن طريق علاء عبد الزهرة في الدقيقة الـ14 من كرة عرضية تسقط من يد الخالدي ينقض عليها عبد الزهرة برأسه في المرمى معلنًا تقدم "أسود الرافدين" 2-1.

حاول المنتخب الكويتي إدراك التعادل في الوقت الذي سعى فيه "أسود الرافدين" إلى تعزيز التقدم حتى انتهى الشوط الأول بتقدم العراق 2-1.

في الشوط الثاني، نجح فهد العنزي لاعب المنتخب الكويتي في إدراك التعادل لمنتخب الكويت في الدقيقة الـ58 من المباراة بتسجيله الهدف الثاني لمنتخب بلاده فتصير النتيجة 2-2 بعد مرور ما يقرب من ربع ساعة من الشوط الثاني.

واستطاع المنتخب الكويتي في النهاية حسم النتيجة لصالحه بضربات الجزاء الترجيحية.

ويتقاسم المطوع مع علاء عبد الزهرة صدارة قائمة هدافي البطولة برصيد ثلاثة أهداف لكلٍّ منهما مقابل هدفين لهوار ملا محمد.

وصار المنتخب الكويتي على بُعد خطوةٍ واحدةٍ من التتويج بلقبه العاشر في البطولة لتعزيز رقمه القياسي لعدد مرات الفوز باللقب، والذي يحمله برصيد تسعة ألقاب.