EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2011

ريكارد يراقب المباراة "الأخضر" في اختبار هونج كونج الرسمي

ريكارد يراقب مباراتي الذهاب والإياب

ريكارد يراقب مباراتي الذهاب والإياب

تتجه أنظار الجماهير عند الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة بتوقيت السعودية صوب استاد الأمير محمد بن فهد بالدمام، حيث مكان إقامة لقاء الذهاب في الدور الثاني للتصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، والتي ستجمع المنتخب السعودي مع نظيره منتخب هونج كونج.

تتجه أنظار الجماهير عند الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة بتوقيت السعودية صوب استاد الأمير محمد بن فهد بالدمام، حيث مكان إقامة لقاء الذهاب في الدور الثاني للتصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، والتي ستجمع المنتخب السعودي مع نظيره منتخب هونج كونج.

يدخل "الأخضر" المباراة وهو يتطلع إلى الفوز كخيار يفتح الطريق أمامه نحو ضمان التأهل للمرحلة الثالثة من التصفيات، ولكي يوسع الخيارات قبل لقاء الإياب يوم "الخميس" المقبل في هونج كونج، بعدما استعد جيدا لهذه المرحلة من التصفيات عبر عدد من المعسكرات التحضيرية، وشارك في الدورة الدولية في الأردن، وحصل على المركز الثاني، ولعب خلالها لقاءين بدأ بالفوز على الأردن بركلات الترجيح، بعد التعادل 1-1 وخسر "الأخضر" اللقاء الثاني أمام الكويت 1-صفر، وستظل هذه المباراة ولقاء الإياب محل مراقبة الهولندي فرانك ريكارد الذي قرر أن يكون أشبه بالمراقب خلال هاتين المباراتين بغرض التعرف على الفريق بشكل عام قبل استلام مهمته بشكل رسمي.

في المقابل يبدو منتخب هونج كونج غامضا، ولا يمكن التنبؤ ماذا سيفعل، ولكنه سيحاول تحقيق مفاجأة لو الخروج بالتعادل على الأقل في مباراة اليوم حتى تمنحه دفعة معنوية كبيرة في مباراة الإياب، والأرجح أن يركز على تحصين دفاعاته منذ البداية تحسبا لأي هجوم سعودي منتظر.

سيدخل المنتخب السعودي اللقاء وسط جاهزية كاملة، وتبدو تشكيله "الأخضر" في هذا اللقاء على النحو التالي: حسن العتيبي في حراسه المرمى، وأسامة هوساوي وأسامة المولد في قلب الدفاع، وسيشارك في موقع ظهيري الجنب عبد الله شهيل وحسن معاذ، في حين سيستقر روجيرو على محمد نور ومعتز الموسى وتيسير الجاسم وأحمد عطيف في وسط الملعب، وسيبقي روجيرو على الثنائي ناصر الشمراني ونواف العابد في خط المقدمة.

وفي دكة البدلاء السعودية، ستكون الخيارات متعددة أمام روجيرو؛ مثل حارس المرمى وليد عبد الله وراشد الرهيب ووليد عبد ربه وإبراهيم غالب وسلطان النمري وسعود حمود.

وفي المقابل يتطلع منتخب هونج كونج إلى كسب لقاء البداية لضمان سهوله المهمة في مواجهة الإياب، التي ستقام على أرضه، ويملك الفريق عدداً من العناصر المؤثرة التي تضمن له تحقيق هدفه حتى وهو يلعب أمام منتخب كبير بحجم السعودية.