EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2009

إصابة الشماخ أكبر الصعوبات "أسود الأطلس" في ياوندي لخوض التحدي الكاميروني

المغرب تتحدى الكاميرون في مواجهة صعبة

المغرب تتحدى الكاميرون في مواجهة صعبة

تنطلق بعثة المنتخب المغربي الأول صباح الخميس إلى العاصمة الكاميرونية ياوندي، لمواجهة أصحاب الأرض يوم الأحد، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الأولى في التصفيات المزدوجة المؤهلة "لأمم إفريقيا وكأس العالم" 2010.

تنطلق بعثة المنتخب المغربي الأول صباح الخميس إلى العاصمة الكاميرونية ياوندي، لمواجهة أصحاب الأرض يوم الأحد، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الأولى في التصفيات المزدوجة المؤهلة "لأمم إفريقيا وكأس العالم" 2010.

وأنهى "أسود الأطلس" معسكرهم في فرنسا مساء الأربعاء بعد ستة أيام من التركيز والبعد عن وسائل الإعلام، وركز المدير الفني الفرنسي روجيه لومير خلال اليوم الأخير من المعسكر على النواحي الفنية، ثم قام علي الفاسي -رئيس اتحاد الكرة- بالاجتماع مع اللاعبين لشحن المعنويات، خاصة أنه لا بد من تحقيق نتيجة إيجابية أمام الكاميرون، أملا في تصحيح الأوضاع عقب الخسارة في الدار البيضاء خلال الجولة الأولى أمام الجابون بهدفين لهدف.

واكتمل قوام المنتخب المغربي، بانضمام مدافع الرجاء البيضاوي محمد أولحاج بعدما تأخر في الحصول على تأشيرة دخول فرنسا، خاصة أن لومير استدعاه مؤخرا كبديل للمتغيب طلال القرقوري.

بينما فضل الجهاز الفني منح راحة قصيرة لمروان الشماخ -مهاجم بوردو بطل الدوري الفرنسي- وسط شكوك حول مشاركته أمام الكاميرون بسبب شعوره بآلام في عضلة القدم، عقب المجهود الكبير الذي بذله خلال مشاركته أساسيا مع ناديه أثناء المنافسة الشرسة للحصول على لقب الدوري.

وشهد معسكر المنتخب المغربي تواجد المصاب مبارك بوصوفة، الذي حرص على زيارة زملائه بمقر إقامتهم من أجل دعمهم وتحميسهم كخطوة إيجابية تبرز تضامنه الكبير، بعدما أجبرته إصابته بكسر مضاعف تعرض له في فكه السفلي أثناء مشاركته في لقاء الحسم لنيل لقب الدوري البلجيكي.

ولم ينشغل الجهاز الفني بقيادة لومير باستقالة الألماني أوتو بفيستر من منصبه كمدير فني للكاميرون وتعيين الحارس السابق توماس نكونو بديلا له قبل أيام على المباراة المرتقبة.

ويدرك الفريق المغربي صعوبة مواجهة الكاميرون التي تملك مجموعة من اللاعبين المحترفين في القارة الأوروبية وعلى رأسهم صامويل إيتو -مهاجم برشلونة بطل أوروبا- بينما لن يجري نكونو تعديلات كبيرة في التشكيلة وطريقة اللعب التي اعتمد عليها المدرب المستقيل خلال الفترة السابقة، تجنبا لأي اهتزاز في أداء الفريق.

كما جاءت تصريحات إيتو لتعكس إصرار لاعبي الكاميرون على تحقيق الفوز، فمهاجم برشلونة قال: "خسرنا في أول مباراة أمام توجو، ولم يبق لنا خيار آخر غير الفوز على المنتخب المغربي إن أردنا مواصلة مشوار التصفيات بنجاح".

ويبحث الفريقان عن الفوز الأول في التصفيات، بعدما تلقيا خسارة مفاجئة خلال منافسات الجولة الأولى، فالمغرب سقطت وسط جماهيرها أمام الجابون (2-1)، وخسرت الكاميرون خارج ملعبها أمام توجو (1-0).

وتحتل الجابون صدارة المجموعة الأولى برصيد 3 نقاط، بالتساوي مع توجو صاحبة المرتبة الثانية، بينما تأتي المغرب ثالثا ثم الكاميرون رابعا دون نقاط.