EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2009

ميلان يدخل دائرة المنافسة يوفينتوس يشعل الكاليتشو بفوز مثير على الانتر

ميلان يتألق في مشواره المحلي

ميلان يتألق في مشواره المحلي

أشعل يوفنتوس المنافسة بعدما حسم موقعته مع ضيفه انتر ميلان حامل اللقب والمتصدر بالفوز عليه 2-1 اليوم السبت، على الملعب الأولمبي في تورينو في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

أشعل يوفنتوس المنافسة بعدما حسم موقعته مع ضيفه انتر ميلان حامل اللقب والمتصدر بالفوز عليه 2-1 اليوم السبت، على الملعب الأولمبي في تورينو في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وعاد يوفنتوس إلى طريق الانتصارات بعد أن خسر مباراتيه السابقتين أمام بوردو الفرنسي في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وكالياري في الدوري المحلي بنتيجة واحدة 2-صفر، وعاد إلى أجواء المنافسة لأنه أصبح على بعد خمس نقاط من انتر ميلان الذي حافظ على صدارته لكنه الفارق بينه وبين جاره ميلان الثاني أصبح 4 نقاط فقط، بعدما حسم الأخير مواجهته القوية مع ضيفه سمبدوريا دون عناء 3-صفر.

وبدأ مدرب "السيدة العجوز" تشيرو فيرارا المباراة بإشراك القائد أليساندرو دل بييرو أساسيا لأول مرة هذا الموسم، واستهل صاحب الأرض المواجهة بطريقة جيدة ونجح في ترجمة أفضليته الميدانية إلى هدف جاء بعد ركلة حرة نفذها البرازيلي دييجو من الجهة اليمنى إلى داخل المنطقة فتحولت من رأس جورجيو كييليني ومرت أمام دل بييرو ومدافع انتر البرازيلي لوسيو ومواطن الأخير فيليبي ميلو ثم سكنت شباك الحارس البرازيلي جوليو سيزار في الدقيقة الـ20.

واعترض مدرب انتر البرتغالي جوزيه مورينيو على الهدف ما دفع الحكم إلى طرده من مقاعد الاحتياط.

لكن "نيراتزوري" لم يتأثر بغياب مدربه عن مقاعد الاحتياط ونجح في إدراك التعادل بعد 6 دقائق فقط عندما لعب الأرجنتيني كريستيانو زانيتي كرة عرضية إلى داخل المنطقة فارتقى لها الكاميروني صامويل ايتو، الذي كان وحيدا دون مراقبة ووضعها برأسه داخل شباك الحارس جانلويجي بوفون.

وبقيت النتيجة على حالها ما تبقى من الشوط الأول، ثم نجح يوفنتوس مع بداية الثاني في استعادة التقدم عبر كلاوديو ماركيزيو الذي وصلته الكرة بعدما صد جوليو سيزار تسديدة أرضية قوية للمالي محمد سيسوكو، فتلاعب بالمدافع الأرجنتيني وولتر صامويل بشكل رائع ثم وضع الكرة فوق الحارس البرازيلي عندما خرج الأخير لقطع الطريق عليه في الدقيقة الـ58.

وشهدت الدقائق الأربعة الأخيرة طرد ميلو لحصوله على إنذار ثانٍ لكن النتيجة لم تتغير ليسجل يوفنتوس فوزه التاسع، الذي سيمنحه دفعة معنوية هامة قبل مواجهته المرتقبة مع بايرن ميونيخ الألماني في الجولة الأخيرة من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا؛ حيث يحتاج فريق "السيدة العجوز" إلى التعادل من أجل اللحاق ببوردو إلى الدور ثمن النهائي.

واصل ميلان مسلسل عروضه الجيدة في الآونة الأخيرة بتغلبه على ضيفه سمبدوريا 3-صفر اليوم السبت على ملعب "سان سيروفي الأسبوع الخامس عشر من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وهذا الفوز هو الخامس على التوالي لميلان ليصبح على بعد 4 نقاط فقط من جاره انتر ميلان حامل اللقب والمتصدر، الذي يخوض لاحقا مواجهة نارية مع مضيفه يوفنتوس الثالث.

وسيكون ميلان -الذي تنتظره الثلاثاء المقبل مباراة حاسمة أمام مضيفه زيوريخ السويسري في دوري أبطال أوروبا- المستفيد الأكبر في هذه المرحلة؛ لأن منافسيه يتواجهان معا، وسيكون هو الفائز مهما كانت النتيجة.

وحسم فريق المدرب البرازيلي ليوناردو المباراة في شوطها الأول وضرب بقوة منذ صفارة البداية؛ إذ افتتح التسجيل بعد دقيقتين فقط عبر رأسية من ماركو بورييلو بعد عرضية من البرازيلي رونالدينيو.

وجاءت الدقيقة الـ21 لتشهد معها الهدف الثاني لميلان عن طريق كلارنس سيدورف.

وفي الدقيقة الـ23 تمكن ميلان من تسجيل الهدف الثالث له عن طريق البرازيلي ألكسندر باتو بعد تمريرة رأسية من بوريليو.

وفشلت جميع محاولات سمبدوريا في تقليص النتيجة لينتهي الشوط الأول بتقدم ميلان بثلاثية نظيفة.

واستمر الحال على ما هو عليه في شوط المباراة الثاني؛ حيث واصل ميلان ضغطه لكن دون أي جدوى لتخرج المباراة بنفس نتيجة شوط المباراة الأول، وينتزع ميلان ثلاث نقاط غالية.

واصل ميلان مسلسل عروضه الجيدة في الآونة الأخيرة بتغلبه على ضيفه سمبدوريا 3-صفر اليوم السبت على ملعب "سان سيروفي الأسبوع الخامس عشر من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وهذا الفوز هو الخامس على التوالي لميلان ليصبح على بعد 4 نقاط فقط من جاره انتر ميلان حامل اللقب والمتصدر، الذي يخوض لاحقا مواجهة نارية مع مضيفه يوفنتوس الثالث.

وسيكون ميلان -الذي تنتظره الثلاثاء المقبل مباراة حاسمة أمام مضيفه زيوريخ السويسري في دوري أبطال أوروبا- المستفيد الأكبر في هذه المرحلة؛ لأن منافسيه يتواجهان معا، وسيكون هو الفائز مهما كانت النتيجة.

وحسم فريق المدرب البرازيلي ليوناردو المباراة في شوطها الأول وضرب بقوة منذ صفارة البداية؛ إذ افتتح التسجيل بعد دقيقتين فقط عبر رأسية من ماركو بورييلو بعد عرضية من البرازيلي رونالدينيو.

وجاءت الدقيقة الـ21 لتشهد معها الهدف الثاني لميلان عن طريق كلارنس سيدورف.

وفي الدقيقة الـ23 تمكن ميلان من تسجيل الهدف الثالث له عن طريق البرازيلي ألكسندر باتو بعد تمريرة رأسية من بوريليو.

وفشلت جميع محاولات سمبدوريا في تقليص النتيجة لينتهي الشوط الأول بتقدم ميلان بثلاثية نظيفة.

واستمر الحال على ما هو عليه في شوط المباراة الثاني؛ حيث واصل ميلان ضغطه لكن دون أي جدوى لتخرج المباراة بنفس نتيجة شوط المباراة الأول، وينتزع ميلان ثلاث نقاط غالية.