EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2010

فرص الفوز متساوية يوروبا ليج.. لقب أول لفولام أم ثان لأتلتيكو مدريد

أتلتيكو مدريد الأكثر حظوظا لإحراز اللقب

أتلتيكو مدريد الأكثر حظوظا لإحراز اللقب

يلتقي فريقا فولام الإنجليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني على ملعب "إتش إس إتش نوردبنك أرينا" في مدينة هامبورج الألمانية، في المباراة النهائية لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا) لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2010

فرص الفوز متساوية يوروبا ليج.. لقب أول لفولام أم ثان لأتلتيكو مدريد

يلتقي فريقا فولام الإنجليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني على ملعب "إتش إس إتش نوردبنك أرينا" في مدينة هامبورج الألمانية، في المباراة النهائية لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا) لكرة القدم.

ويدخل الفريقان المباراة وكل منهما يأمل في الفوز بالمسابقة، خاصة فولام الذي لم يحرز أي ألقاب أوروبية أو محلية من قبل، في المقابل أحرز أتلتيكو مدريد لقب المسابقة عام 1962م، بمسماه القديم كأس الكؤوس الأوروبية، كما حقق لقب الدوري الإسباني تسع مرات، وكأس الملك تسع مرات أيضا، وكأس السوبر الإسبانية مرتين، وبطولة الإنتر كونتينونتال (كأس العلام للأندية بمسماها القديم) مرة واحدة عام 1974م.

ويعد بلوغ فولام إلى المباراة النهائية إنجازا غير مسبوق، بعد سنتين من إفلاته من الهبوط إلى الدرجة الأولى في الدوري الإنجليزي في المرحلة الأخيرة، بقيادة مدربه الإنجليزي روي هودجسون.

وبدأ الفريق اللندني مشاركته في المسابقة في الأدوار التمهيدية في 30 يوليو/تموز الماضي، بالفوز على إف كاي فيترا الليتواني. ثم تخطى مجموعة صعبة في الدور الأول ضمت "آ أس روما" الإيطالي و"سي إس ك أ صوفيا" البلغاري و"إف سي بازل" السويسري. وبعد ذلك أخرج شاختار دونتسك الأوكراني حامل اللقب الموسم الماضي، ثم يوفنتوس تورينو الإيطالي وفي "إف إل فولسبورج" الألماني، قبل أن يحبط مشجعي "هامبورج أس" في الألماني الذي يستضيف ملعبه المباراة النهائية.

وقام هودجسون، المدرب السابق لإنترناسيونالي ميلانو الإيطالي، بعمل جبار معتمدا على مجموعة لاعبين أقل شهرة من نظرائهم في الفرق الكبيرة.

وسجل بوبي زامورا، الذي لعب سابقا مع توتنهام هوتسبر وويستهام يوناتيد، ثمانية أهداف في المسابقة على رغم معاناته إصابة في وتر عرقوبه. بينما سجل ساعد الدفاع المجري زولتان جيرا، الذي انضم إلى الفريق من ويست بروميتش البيون، ستة أهداف منها هدفان في مباراة يوفنتوس تورينو 4–1.

واضطلع الأيرلندي داميان داف والأمريكي كلينت ديمبسي بدور أساسي أيضا، إلى جانب حارس المرمى الأسترالي مارك شفارتسر الذي خسر مع فريقه السابق ميدلسبره الإنجليزي في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي أمام أشبيلية الإسباني.

وعلى نقيض فولام الذي وصل للمرة الأولى في تاريخه إلى نهائي إحدى المسابقات الأوروبية، تألق أتلتيكو مدريد أوروبيا، لكنه لم يصل إلى نهائي إحدى المسابقات الأوروبية منذ كأس الكؤوس الأوروبية عام 1986م.

ويعول النادي الإسباني على الأوروجواياني دييجو فورلان وخوسيه أنطونيو رييس والأرجنتيني سيرجيو أجويرو في خط هجومه.

وبدأ أتلتيكو مدريد مسيرته هذا الموسم في دوري الأبطال الأوروبي، لكنه أخفق في الفوز في أي مباراة في دوري المجموعات، وبعد انتقاله إلى مسابقة يوروبا ليج، فاز في ثلاث من مبارياته الأربع بفضل الأهداف المسجلة خارج أرضه وآخرها أمام ليفربول الإنجليزي عندما فاز 1–0 ذهابا وخسر 1–2 إيابا.

ويقود الفريق المدرب كويكي سانشيز فلوريس، الذي تولى منصبه في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، في محاولة لإبعاده عن منطقة الخطر في الدوري الإسباني، وقد ينهي موسمه مع الفريق بلقبين، ذلك أنه سيلتقي أشبيلية في 19 مايو/أيار في المباراة النهائية لكأس الملك الإسباني.