EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

التركيز غاب عن جيرارد وتوريس فكانت الهزيمة ويجان يفجر المفاجأة ويطيح بليفربول بهدف هوجو

قمة الإثارة بين ليفربول وويجان

قمة الإثارة بين ليفربول وويجان

انتزع ويجان أثلتيك أغلى ثلاث نقاط بفوزه يوم الإثنين على ليفربول بهدف نظيف ضمن منافسات الأسبوع التاسع والعشرين للدوري الإنجليزي لكرة القدم، ليتقدم بذلك ويجان خطوات للأمام دفعته للهروب من شبح الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى.

  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

التركيز غاب عن جيرارد وتوريس فكانت الهزيمة ويجان يفجر المفاجأة ويطيح بليفربول بهدف هوجو

انتزع ويجان أثلتيك أغلى ثلاث نقاط بفوزه يوم الإثنين على ليفربول بهدف نظيف ضمن منافسات الأسبوع التاسع والعشرين للدوري الإنجليزي لكرة القدم، ليتقدم بذلك ويجان خطوات للأمام دفعته للهروب من شبح الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى.

استغل ويجان عاملي الأرض والجمهور لصالحه، في الوقت الذي غاب فيه التركيز عن معظم لاعبي ليفربول في مقدمتهم ستيفين جيرارد والإسباني فيرناندو توريس؛ حيث لإنهما فشلا في ترجمة الفرص التي سنحت لهما إلى أهداف فعلية والخروج بنقطة على الأقل من تلك المباراة.

بهذه النتيجة يرتفع رصيد ويجان إلى 28 نقطة، في حين تجمد رصيد ليفربول عند 48 نقطة، سجل هدف اللقاء الوحيد المتألق هوجو روداليجا في الدقيقة الـ35 من عمر اللقاء.

جاءت المباراة سريعة من جانب لاعبي الفريقين؛ حيث حاول ليفربول انتزاع النقاط الثلاثة للدخول في المربع الذهبي للبطولة، في الوقت الذي وضع فيه لاعبو ويجان الفوز صوب أعينهم بالمباراة للهروب من شبح الهبوط، وهو ما جعل اللقاء يتسم بالإثارة والندية.

أهدر الإسباني فيرناندو توريس مجموعة من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بخروج ليفربول فائزا في شوط المباراة الأول بهدفين على الأقل، لكن لازمه سوء توفيق واضح.

وأسفرت الدقيقة الـ35 عن هدف التقدم لويجان عندما حول هوجو روداليجا الكرة في عكس اتجاه رينا، أثر عرضية من الجانب الأيمن ترجمها إلى هدف فعلي لينتهي الشوط الأول بتقدم ويجان بهدف نظيف.

دخل ليفربول مهاجما في شوط المباراة الثاني، وحاول بكل ما أوتي من قوة تسجيل التعادل وواصل النحس مطاردته لتوريس، في الوقت الذي نجح فيه لاعبو ويجان بالخروج من المباراة إلى بر الأمان وانتزاع نقاطها الثلاثة.

وفور إطلاق حكم اللقاء صفارة نهاية المباراة غادر الإسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لليفربول أرضية الملعب دون أن يصافح أحدا، وتوجه على الفور إلى غرفة خلع الملابس الخاصة باللاعبين.