EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

طالب اللاعبين باحترام الخصم وفرة النجوم صداع في رأس سعدان قبل مواجهة رواندا

سعدان يصف مواجهة رواندا بالمفخخة

سعدان يصف مواجهة رواندا بالمفخخة

أكد رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري أنه لم يحدد بعد معالم التشكيلة الأساسية التي ستخوض مواجهة رواندا في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معًا.

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

طالب اللاعبين باحترام الخصم وفرة النجوم صداع في رأس سعدان قبل مواجهة رواندا

أكد رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري أنه لم يحدد بعد معالم التشكيلة الأساسية التي ستخوض مواجهة رواندا في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات أمم إفريقيا بأنجولا وكأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 معًا.

وقال سعدان -في تصريحٍ خاص لجريدة "الخبر" الجزائرية اليوم الخميس 8 أكتوبر/تشرين الأول-: "تشكيلة الخضر ثرية جدًّا بالكثير من اللاعبين الجيدين، لكن ما زال لدي الوقت الكافي لتحديد قائمة اللاعبين الـ11 الذين سوف يشتركون في مباراة رواندا".

وأضاف "كل اللاعبين يدركون جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وكلهم يدركون أن لا أحد منهم ضمن مكانته كأساسي في المنتخب، والكل يجتهد حتى يظهر في التشكيلة النهائية".

وطمأن سعدان الجماهير الجزائرية بشأن التشكيلة الأساسية لمباراة رواندا، قائلاً: "أدرك جيدًا ما أقوم به، وعلى الجمهور الكروي أن يضع الثقة في منتخب بلاده، وسنفرحه إن شاء الله بالفوز على رواندا والتأهل لمونديال 2010".

وأبدى مدرب الخضر ارتياحه من سرعة تأقلم الثنائي حسان يبدة وجمال عبدون في تشكيلة الخضر، موضحًا أنهما تأقلما مع أجواء المنتخب بصورةٍ كبيرة، وكان أداؤهما مريحًا ومطمئنًا، وهو أمر إيجابي للتشكيلة قبل أيام قلائل من مواجهة رواندا.

ووصف سعدان مواجهة رواندا بـ"المباراة المفخخة"؛ لا سيما وأن المنافس ليس لديه ما يخسره، وسيرمي بكل ما لديه من قوة للحفاظ على آخر آماله في التأهل لأمم إفريقيا 2010 بأنجولا، مشيرًا إلى أنه طالب اللاعبين باحترام الخصم، والتركيز طوال المباراة، وتفادي الدخول مع المنافس في متاهاتٍ خارجة عن نطاق المواجهة الكروية.

وحذر من تأثير نتيجة مباراة مصر وزامبيا سواء كانت سلبية أو إيجابية على أداء اللاعبين أمام رواندا، مشيرًا إلى أنه درس هذه العوامل قبل دخول اللاعبين في المعسكر التحضيري، وسيسعى إلى معالجة اللاعبين نفسيًّا قبل دخول لقاء رواندا.

في المقابل، فرض مدرب منتخب رواندا الكرواتي برانكو توشاك نظامًا عسكريًّا على لاعبيه منذ وصول الوفد الرواندي إلى الجزائر، مساء الثلاثاء، حيث أعطى تعليماتٍ بعدم السماح للصحفيين بالاقتراب من لاعبيه؛ قصد الحفاظ على تركيزهم تحسبًا لمواجهة الخضر الأحد المقبل.

كما أغلق توشاك الباب في وجه الطلبة الروانديين المتواجدين في الجزائر الذي توافدوا على بهو الفندق لأخذ صور تذكارية مع لاعبي منتخب بلادهم قبل مواجهة الجزائر، وذلك من أجل إبعاد لاعبيه عما تنقله وسائل الإعلام الجزائرية حول مواجهة الأحد للحفاظ على تركيزهم.

وبدا المدرب الكرواتي واثقًا من نفسه عندما تحدث فور وصوله إلى الجزائر عن رغبته في مفاجأة الخضر، والبحث عن نتيجة إيجابية تبقي على حظوظ فريقه في التأهل إلى نهائيات كاس إفريقيا رغم اعترافه في الوقت نفسه بقوة المنتخب الجزائري وامتلاكه حظوظًا أكبر للفوز والتأهل إلى المونديال.

وكشف توشاك عن رغبته في الاعتماد على الهجوم في مواجهة الخضر، وذلك من خلال التمارين الخاصة التي خضع لها اللاعبون في الحصتين التدريبيتين اللتين أجراهما الفريق في ملعبي الحماية المدنية والرويبة، أملاً في أن تثمر التغييرات التي أحدثها على التعداد بأهداف بعد الشلل الذي كان يعاني منه الخط الأمامي في الدور الأخير؛ حيث لم يسجل أي هدف.