EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2011

وزير الداخلية الألماني يبحث عن حلول لعنف الملاعب

شماريخ

وزير الداخلية الألماني قلق من انتشار الشغب

وقال وزير الداخلية الألماني، في تصريحات تلفزيونية بوقت متأخر مساء السبت، إن كرة القدم كانت دائمًا شيئًا للعائلة بأكملها ويجب أن تظل هكذا في المستقبل.

أكد وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش أن أعمال العنف التي شهدتها بعض مباريات الدوري وكأس ألمانيا في الأيام القليلة الماضية تحتاج إلى حلول.

واندلعت أعمال عنف في بعض مباريات كأس ألمانيا منتصف الأسبوع الماضي، ثم تجددت في مباريات الدوري الألماني التي أقيمت مساء السبت.

وقال فريدريش، في تصريحات تلفزيونية بوقت متأخر مساء السبت، إن كرة القدم كانت دائمًا شيئًا للعائلة بأكملها ويجب أن تظل هكذا في المستقبل.

وأوضح: "هذا يعني أن نبقي على المشجعين المشاغبين وهؤلاء الذين يعتقدون في ضرورة استخدام الألعاب النارية بالإستاد بعيدًا عن المدرجات، إنها مهمة ليست قاصرة على مسؤولي الأمن، وإنما يتعين على جميع الأطراف المساهمة في علاجها بما في ذلك الأندية نفسها".

ودعا وزير الداخلية إلى اجتماع في 14 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لمناقشة هذه القضية بحضور مندوبي الأندية والاتحادات الرياضية وعدد من رجال السياسة.

وأضاف وزير الداخلية: "يتعين علينا إيجاد حل لأن مظاهر العنف المتصاعدة غير مقبولة على الإطلاق".

وهاجمت مجموعة من مشجعي فريق شتوتجارت يضعون الأقنعة على وجوههم حافلة بها عدد من مشجعي بوروسيا دورتموند، يوم السبت.

وذكرت الشرطة أن نحو عشرة مشجعين هاجموا الحافلة، وأن المطاردة استمرت بين الطرفين على الطريق السريع.

وفي الساعات الأولى من صباح يوم الأحد، هاجمت مجموعة من مشجعي دورتموند عددًا من مشجعي فيردر بريمن بإحدى محطات البنزين. وأكدت الشرطة أن مشجعي دورتموند استخدموا الهراوات في الاعتداء.