EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

ردًّا على كثرة الانتقادات في الفترة الأخيرة هيئة الأمر بالمعروف: لا نترصد اللاعبين ونعمل بضوابط شرعية

نفى المشرف العام على العلاقات العامة والإعلام في رئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية الشيخ عبد المحسن القفاري أن تكون الهيئة قد ترصدت لأحد بعينه من المشاهير أو اللاعبين أو الإعلاميين.

نفى المشرف العام على العلاقات العامة والإعلام في رئاسة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية الشيخ عبد المحسن القفاري أن تكون الهيئة قد ترصدت لأحد بعينه من المشاهير أو اللاعبين أو الإعلاميين.

وأكد القفاري في حديثٍ لصحيفة "الوطن" السعودية نشرته اليوم الثلاثاء أن السِّتر هو المبدأ الذي تتعامل به الهيئة في جميع القضايا، وتحرص إذا كان المقبوض عليه شخصيات عامة على التكتم على تفاصيل القضية حتى لا تؤثر على مجرى حياته ومسارها.

وردًّا على استفسارات من الصحيفة حول ترصد الهيئة للاعبين أو المشاهير قال القفاري: "لا ننظر إلى مهنة المقبوض عليه أو اسمه وإنما نتعامل مع الجُرم والمخالفة، أما اسم الشخص ومهنته فليست بدرجةٍ من الأهمية".

وأضاف أنه حين يصل مركز الهيئة بلاغ مثلاً بوجود خلوة محرمة لا يركز العاملون على من هو المرتكب لهذا الجرم، وهناك إجراءات رسمية للقبض عليه ترتبط بجهات أمنية، وفي كل الأحوال فعمل الهيئة في كل منطقة مرتبط بالحاكم الإداري لتلك المنطقة.

وقال إنه يعتقد أن استهداف الهيئة للمشاهير والترصد لهم وتقصدهم ضرب من الخيال ومجرد أقاويل وشائعات تقال بعد كل حادثة، ولكن "مبدأنا السِّتر، وهذا ما نطالب به ولم نعمل ضده".

وعن كيفية التعامل مع قضايا المشاهير قال القفاري إن الهيئة كمنهج ومبدأ تتعامل مع المتلبس بالجرم سواء كان مشهورًا أو غير مشهور، ورئاسة الهيئة ترفض استهداف شخص بعينه "وليست من مبادئنا ولا منهجيتنا التي نعمل وفقها".

وأضاف أنه لا غرابة أن يقبض على مشاهير أو غيرهم فهم جزء من المجتمع وغير معصومين من الخطأ، ونتمنى بصدق ألا يضبط أحد بمخالفة، ونسعى جاهدين للستر، غير أن بعض التهم لا يمكن إنهاؤها بالستر فتضطر الهيئة لإحالتها لجهات التحقيق من باب العدل والمساواة التي يرسخها ولاة أمرنا ويؤكدون عليها.

وعن تسريب الهيئة لبعض القضايا نفى القفاري هذا الأمر، وأكد أنه لم يثبت يومًا تسريبٌ لخبرٍ مرتبط مباشرة بالهيئة ولم يرفق يومًا صورة لخطاب أو محضر الضبط من الهيئة.