EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2010

تألق الأولمبي الباجي.. وأمل النصر الليبي قائم هزيمة غريبة لسطيف وفوز الجيش الملكي في كأس شمال إفريقيا

الأولمبي الباجي يهزم "سطيف"

الأولمبي الباجي يهزم "سطيف"

انتزع الأولمبي الباجي التونسي فوزا غاليا على وفاق سطيف الجزائري بهدف نظيف في المباراة التي جرت بينهما على استاد بوجمعة الكميتي في ذهاب بطولة كأس شمال إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس ليصبح على بعد خطوات من التأهل إلى المباراة النهائية.

انتزع الأولمبي الباجي التونسي فوزا غاليا على وفاق سطيف الجزائري بهدف نظيف في المباراة التي جرت بينهما على استاد بوجمعة الكميتي في ذهاب بطولة كأس شمال إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس ليصبح على بعد خطوات من التأهل إلى المباراة النهائية.

ولم ينجح وفاق سطيف -رغم فارق الخبرة بينه وبين الأولمبي الباجي- وفشلت جميع محاولات الوفاق في تسجيل التعادل، ليخرج الباجي فائزا باللقاء.

دخل الأولمبي الباجي مهاجما منذ أول دقيقة في المباراة في محاولة لتسجيل هدف يربك به حسابات المنافس، مستغلا عاملي الأرض والجمهور لصالحه، ونجح في تحقيق مراده بالفعل في الدقيقة 28 عن طريق خليل الجلاصي.

حاول لاعبو الوفاق إدراك التعادل في شوط المباراة الأول، لكن باءت جميع محاولاته بالفشل، لينتهي الشوط الأول بتقدم الأولمبي الباجي بهدف نظيف.

وفي الشوط الثاني، كثّف لاعبو الوفاق من هجماتهم في رحلة بحث عن التعادل وتوالت الفرص الضائعة واحدة تلو الأخرى في الوقت الذي مال فيه الأولمبي الباجي للتأمين الدفاعي مع الاعتماد المرتدة السريعة، وانفعل الحارس فوزي شاوشي إثر أكثر من فرصة على المدافعين للأخطاء الفادحة التي وقعوا فيها وكادت أن تكلف الفريق هزيمة ثقيلة.

وأنقذ شاوشي مرماه ببسالة في الدقيقة 76، عندما انفرد أحد لاعبي الأولمبي الباجي بالحارس، وحاول وضع الكرة من فوقه في المرمى، إلا أن شاوشي أنقذ الكرة وتصدى لها بأطراف أصابعه إلى ركنية.

وكادت أن تشهد الدقيقة 88 هدف التعادل لسطيف، عندما وصلت الكرة إلى نبيل حيماني داخل منطقة الجزاء، سددها قوية، إلا أنها مرت إلى خارج المرمى وسط ذهول من الجهاز الفني لتلك الفرصة الضائعة لينتهي اللقاء بفوز الأولمبي بهدف نظيف.

انتزع فريق الجيش الملكي المغربي فوزا مثيرا من ضيفه النصر الليبي 2/1 اليوم على استاد الأمير مولاي عبد الله في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة كأس شمال إفريقيا للأندية الفائزة بالكأس لكرة القدم.

وكادت المباراة أن تنتهي بالتعادل 1/1 ولكن أحمد خليل سجل هدفا قبل النهاية بسبع دقائق ليهدي الجيش الملكي فوزا ثمينا.

وانتهى الشوط الأول بتعادل الفريقان سلبيا، ثم تقدم مراد فلاح بهدف للجيش في الدقيقة 71 ثم تعادل نيس فوزي زغب لفريق النصر في الدقيقة 78، قبل أن يحرز خليل هدف الحسم للفريق المغربي.

ولعب النصر الشوط الثاني كاملا بعشرة لاعبين، بعد طرد عبد الحكيم المهدي بوبكر في الدقيقة 41.

ويحتاج الجيش الملكي إلى الفوز أو التعادل، بأي نتيجة في مباراة الإياب من أجل ضمان العبور إلى الدور النهائي، بينما يحتاج النصر إلى الفوز بهدف أو أكثر.