EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2010

جدد فوزه على فيورنتينا هدف إيتو يضع الإنتر في نهائي كأس إيطاليا

وضع الكاميروني صامويل إيتو -مهاجم إنتر ميلان الإيطالي- فريقه في نهائي كأس إيطاليا، بعد الهدف الذي سجله في مرمى فيورنتينا، الذي فاز به فريقه اليوم الثلاثاء في فلورنسا، في إياب الدور نصف النهائي، ليجدد الإنتر فوزه على الفريق نفسه، بعد أن نجح في الفوز في الذهاب بنفس النتيجة.

  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2010

جدد فوزه على فيورنتينا هدف إيتو يضع الإنتر في نهائي كأس إيطاليا

وضع الكاميروني صامويل إيتو -مهاجم إنتر ميلان الإيطالي- فريقه في نهائي كأس إيطاليا، بعد الهدف الذي سجله في مرمى فيورنتينا، الذي فاز به فريقه اليوم الثلاثاء في فلورنسا، في إياب الدور نصف النهائي، ليجدد الإنتر فوزه على الفريق نفسه، بعد أن نجح في الفوز في الذهاب بنفس النتيجة.

جاء هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ 57، ليصعد بالإنتر للمرة الخامسة على التوالي في المواسم الستة الأخيرة إلى المباراة النهائية والثانية عشرة في تاريخه.

كانت المباراة هي الثانية بين إنتر وفيرونتينا خلال 3 أيام فقط، بعدما تواجها السبت، ضمن المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري المحلي، وانتهت بتعادلهما 2-2، ما جعل رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو يفقدون الصدارة للمرة الأولى منذ 6 أشهر لصالح روما الفائز على ضيفه أتالانتا 2-1.

وفشل فيورنتينا في حل عقدته مع إنتر ميلان في الأعوام الأربعة الأخيرة، لأن الأول لم يخرج فائزا من مواجهاته مع "نيراتزوري" منذ الـ8 من فبراير/شباط 2006، عندما تغلب عليه 2-1 على ملعبه "أرتيميو فرانكيوالهدف الذي سجله لوكا توني في الدقيقة الـ 5 من تلك المباراة كان الأخير لـ"فيولا" في مرمى إنتر ميلان قبل هدفي البرازيلي كيريسون دي سوزا، والدنماركي بير كرويدروب، في مباراتهما السبت في الدوري، علما أن هدفي الإنتر سجلهما ميليتو وإيتو.

كما فشل فيورنتينا في تكرار سيناريو عامي 1966، عندما تغلب على إنتر 2-1 في الدور ذاته، في طريقه للفوز باللقب على حساب كاتانزو 2-1 بعد التمديد، و1996، عندما تغلب على "نيراتزوري" 3-1 ذهابا و1-صفر إيابا، ليتأهل إلى النهائي، ويتوج بعدها باللقب على حساب أتالانتا بالفوز عليه 1-صفر ذهابا و2-صفر إيابا.

وقد يجدد إنتر ميلان الموعد في النهائي مع روما، الذي تواجه معه أربع مرات متتالية بين 2005 و2008 (فاز إنتر مرتين وروما مرتين) قبل أن يكسر لاتسيو وسمبدوريا احتكارهما في 2009، عندما أحرز الأول اللقب من خلال ركلات الترجيح (6-5)، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1، لكن على روما أن يتخلص من عقبة اودينيزي غدا الأربعاء، علما أن فريق العاصمة قد فاز 2-صفر ذهابا على الملعب الأولمبي.

يذكر أن روما الذي يقدم عروضا رائعة بقيادة مدربه الجديد كلاوديو رانييري؛ حيث لم يذق طعم الخسارة في 23 مباراة على التوالي، أي منذ خسارته أمام أودينيزي (1-2) في الـ18 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي في المرحلة العاشرة- هو صاحب الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب في هذه المسابقة مع يوفنتوس (9 لكل منهماويأتي بعدهما فيورنتينا (6 آخرها 2001) وإنتر وتورينو وميلان ولاتسيو (5 لكل منها).

وروما هو أكثر الفرق وصولا إلى النهائي أيضًا (15) أمام تورينو (13 آخرها 1993) ويوفنتوس (13 أيضًا آخرها 2004) وميلان (12 آخرها 2003) وإنتر (11).