EN
  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2010

مباريات الذهاب لدور الثمانية هامبورج يخوض اختبارا بلجيكيا جديدا في الدوري الأوروبي

هامبورج يواجه ستاندرلييج في دوري أوروبا

هامبورج يواجه ستاندرلييج في دوري أوروبا

يسعى نادي هامبورج الألماني للعودة إلى مستواه المعهود سريعا قبل أن يستضيف ستاندر لييج البلجيكي مساء الخميس في ذهاب دور الثمانية من بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم إذا كان يريد الحفاظ على فرصته في لعب نهائي البطولة الذي سيُجرى على ملعبه هذا العام.

  • تاريخ النشر: 31 مارس, 2010

مباريات الذهاب لدور الثمانية هامبورج يخوض اختبارا بلجيكيا جديدا في الدوري الأوروبي

يسعى نادي هامبورج الألماني للعودة إلى مستواه المعهود سريعا قبل أن يستضيف ستاندر لييج البلجيكي مساء الخميس في ذهاب دور الثمانية من بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم إذا كان يريد الحفاظ على فرصته في لعب نهائي البطولة الذي سيُجرى على ملعبه هذا العام.

تعثر هامبورج في مشواره بالدوري الألماني مؤخرا، مما يعني أن فوزه في نهائي الدوري الأوروبي في 12 مايو/أيار المقبل قد يكون فرصته الوحيدة للمنافسة على المستوى الأوروبي الموسم المقبل، هذا إذا لم يتحسن مستواه بشكل لافت في الدوري المحلي.

والجيد في موقف هامبورج حاليا أنه كان تغلب على فريق بلجيكي آخر "أندرلخت" في دور الـ16 للبطولة، مما يعزز خبرته أمام ستاندر في هذا الدور.

وفي حال تمكن هامبورج من التغلب على ستاندر في دور الثمانية من الدوري الأوروبي فسيلتقي في الدور قبل النهائي مع فولهام الإنجليزي، أو فولفسبورج بطل ألمانيا.

ولم يفز هامبورج سوى ثلاث مرات فقط في 11 مباراة لعبها بالدوري الألماني خلال عام 2010، ولكنه لا يزال صامدا في الدوري الأوروبي، وطالب رئيس النادي الألماني بيرند هوفمان فريقه بتقديم أداء أفضل أمام ستاندر بعدما خسر مباراته السابقة بالدوري المحلي (0-1) أمام بروسيا مونشنجلادباخ.

وفي مباراة ثانية، يحل ليفربول ضيفا على بنفيكا البرتغالي غدا في ذهاب دور الثمانية، ويلتقي الفائز من هذه المواجهة في قبل نهائي البطولة الأوروبية مع الفائز من المواجهة الإسبانية الخالصة بين فالنسيا وأتلتيكو مدريد.

يغيب المدافعان مارتن سكرتيل وفابيو أوريليو عن صفوف ليفربول للإصابة؛ إلا أن النجم الإسباني فيرناندو توريس استعاد لياقته البدنية من جديد، وسجل هدفين للفريق في الدوري الإنجليزي ليقوده للفوز مؤخرا على ساندرلاند.

ويرى اللاعب الإسباني أنه بدأ أخيرا يستعيد مستواه المعهود بعد موسم مليء بالإصابات، قائلا: "عندما يتعرض المرء للإصابة يشعر بالإحباط؛ لأن كل لاعب يريد أن يكون جاهزا للمشاركة في كل المباريات".

وأضاف: "أهم ما في الأمر هو أنني بت قريبا من استعادة مستواي المعهود الآن، أشعر بالقوة ولدي قدرة أكبر على التحمل وإذا واصلت تسجيل الأهداف لنهاية الموسم، فيمكننا أن نحقق نتائج جيدة لليفربول".

فيما يسود القلق كلا من فولهام ومنافسه فولفسبورج، بسبب احتمال عدم مشاركة مهاجمي الفريقين بوبي زامورا (المريض) وإدين دزيكو (للإصابة) على الترتيب، وذلك قبل مباراة الذهاب بينهما على ملعب "كرافين كوتادج" في انجلترا.

ويسعى فالنسيا لتكرار فوزه بلقب كأس الاتحاد الأوروبي الذي تحقق عام 2004 على رغم مشكلة الإصابات المتفاقمة بالنادي الإسباني؛ حيث يغيب عن صفوفه اللاعبون ميجيل وكارلوس مارشينا، وجيريمي ماتيو، وديفيد بافارو، وديفيد ألبيلدا، وفيسينتي، خلال مباراة الذهاب أمام أتلتيكو مدريد.

ويغيب إيفر بانيجا عن صفوف الفريق للإيقاف، وإن كان نجم فالنسيا ومنتخب إسبانيا ديفيد فيا قد تعافى من إصابة الرأس التي تعرض لها بداية هذا الأسبوع، وسيشارك في مباراة الغد.

ويقوم أتلتيكو برحلته إلى بلنسية بدون لاعبيه خوان فاليرا، وخوسيه أنطونيو رييس، اللذين خرجا من الملعب مصابين خلال مباراة الفريق الأخيرة بالدوري الإسباني التي خسرها أمام جاره ريال مدريد (2-3).