EN
  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2010

صدارة الدوري السعودي على حالها نور ينقذ العميد من الخسارة أمام "العالمي" بركلتي جزاء

استعاد محمد نور صانع ألعاب الاتحاد بريقه وأنقذ فريقه من الخسارة أمام النصر، فيما قدَّم بلال ريان مهاجم "العالمي" أسوأ مبارياته، ومنح العميد تعادلاً ثمينًا بهدفَيْن لكلٍّ منهما في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الأمير فيصل بن فهد في افتتاح الجولة الثالثة عشرة من دوري المحترفين السعودي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2010

صدارة الدوري السعودي على حالها نور ينقذ العميد من الخسارة أمام "العالمي" بركلتي جزاء

استعاد محمد نور صانع ألعاب الاتحاد بريقه وأنقذ فريقه من الخسارة أمام النصر، فيما قدَّم بلال ريان مهاجم "العالمي" أسوأ مبارياته، ومنح العميد تعادلاً ثمينًا بهدفَيْن لكلٍّ منهما في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الأمير فيصل بن فهد في افتتاح الجولة الثالثة عشرة من دوري المحترفين السعودي لكرة القدم.

تقدَّم النصر مرتين عن طريق محمد عيد البيشي ومحترفه الروماني أفيدونو بيتري في الدقيقتين الـ16 والـ57، إلا أن محمد نور تعادل في المرتَيْن للاتحاد من ركلتَي جزاء صحيحتَيْن؛ تسبب بأولاها أحمد عباس الذي لم يقدم أي شيء طوال اللقاء، والثانية من لمسة يد واضحة لمهاجم النصر الآخر ريان بلال الذي يستحق لقب "أسوأ لاعبي النصر".

ويُعَد هذا التعادل هو الخامس على التوالي للاتحاد بعد الفوز في سبع مباريات متتالية، فيرفع رصيده إلى 26 نقطة في المركز الأول، فيما رفع النصر رصيده إلى 24 نقطة في المركز الثاني.

ويتبقى للاتحاد مباراة مؤجَّلة مع الهلال صاحب المركز الرابع برصيد 21 نقطة ولديه أربع مباريات مؤجلة، والذي يلتقي يوم الخميس مع نجران في مواجهة ساخنة.

وأقيمت مساء الأربعاء مباراة ثانية فاز فيها الوحدة على مضيفه التعاون بهدفين مقابل هدف، سجَّلهما مهند عسيري ومحمد الراشد مدافع نجران في مرماه- في الدقيقتين الـ26 والـ41، فيما سجل هدف التعاون بدر خميس في الدقيقة الـ75.

وتقام الخميس أربع مباريات أخرى بخلاف لقاء الهلال ونجران؛ حيث يتواجه الأهلي والرائد، والشباب والفيصلي، والقادسية والاتفاق، والحزم مع الفتح.

شهدت مباراة النصر والاتحاد إثارة كبيرة؛ حيث جاء الشوط الأول ساخنًا من جانب الفريقين، في ظل محاولة كل فريق مباغتة الآخر بإحراز هدف السبق، وزادت الإثارة بعد إلغاء حكم اللقاء اليوناني ميخائيل كوكولاكيس هدفًا بداعي التسلل للنصر سجَّله ريان بلال بيده في الدقيقة العاشرة ليحصل على كارت أصفر.

ولم يمر كثير على الهدف المُلغَى حتى حقق النصر هدف التقدم، لكنه هذه المرة كان صحيحًا عن طريق محمد عيد البيشي في الدقيقة الـ16، الذي استغل خطأ حارس الاتحاد مبروك زايد في التعامل مع الركنية ليستحوذ عليها ويسددها قوية في المرمى.

هدف تقدم النصر أشعل الملعب في ظل الحماس الكبير في المدرجات التي اكتظت عن آخرها بجماهير "العالمي" المتحفزة للفوز؛ الأمر الذي جعل الاتحاد يرد بقوة لتحقيق التعادل.

وحقق العميد التعادل سريعًا بعد أربع دقائق عن طريق محمد نور من ركلة جزاء سددها على يمين الحارس عبد الله العنيزي، ليسجل بذلك أول أهدافه في الدوري هذا الموسم، والذي غاب عن أسابيعه الأولى لخلافه مع المدير الفني البرتغالي للاتحاد مانويل جوزيه.

وجاءت ركلة الجزاء من خطأ فادح لمهاجم النصر أحمد عباس الذي وجد في المكان الخطأ ويقوم بعرقلة محترف الاتحاد البرتغالي نونو أسيس خلال توغله في منطقة الجزاء، ولم يتردد الحكم اليوناني في احتسابها.

زاد هدف التعادل من إثارة وسخونة اللقاء، خاصةً في ظل محاولة كل فريق إحراز هدف التعادل؛ الأمر الذي أدَّى إلى حدوث بعض المناوشات بين لاعبي الفريقين.

وشهد النصف الأخير من الشوط الأول محاولات من جانب الفريقين، لكنها لم تسفر عن أي شيء؛ حيث سدد إبراهيم غالب وحسين عبد الغني فوق العارضة، فيما سدد سعود كريري كرة قوية تصدى لها حارس النصر العنيزي، كما سدد محترف الاتحاد البرتغالي باولو جورج تسديدة قوية اصطدمت بالعارضة.

وكانت آخر المحاولات في الشوط الأول من نصيب محترف النصر الروماني أوفيديو بيتري الذي سدد تسديدة قوية تصدى لها مبروك زايد بصعوبة وينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

لم يختلف الشوط الثاني عن الأول كثيرًا؛ حيث بدأ مثيرًا في ظل محاولة كل فريق تحقيق الفوز والحصول على نقاط المباراة الثلاثة، خاصةً النصر الذي بدا أكثر حماسًا في ظل المساندة الجماهيرية في ملعب الأمير فيصل بن فهد.

تكللت محاولات النصر المستمرة لتحقيق التقدم للمرة الثانية في الدقيقة الـ57 عن طريق محترفه الروماني بيتري بتسديدة قوية سكنت الزاوية اليمنى للحارس مبروك زايد.

ولم يستسلم الاتحاد للخسارة، وحاول إدراك التعادل سريعًا، إلا أن ريان بلال مهاجم النصر البعيد عن مستواه واصل أخطاءه القاتلة في المباراة، بعدما لمس الكرة بيده في منطقة جزائه ليحتسب الحكم ركلة جزاء ثانية للعميد سددها نور بنفس السيناريو ليحقق التعادل في الدقيقة الـ72.

وكان الحكم اليوناني رحيمًا ببلال ونادي النصر عندما اكتفى باحتساب ركلة جزاء فقط ولم يطرد اللاعب، خاصةً أنه حصل على كارت أصفر في بداية اللقاء بعدما تعمد لمس الكرة وتحويلها إلى المرمى.

وفي ربع الساعة الأخير كاد بلال أن يصالح جماهيره الغاضبة برأسيه، لكنها مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى الاتحاد في الدقيقة الـ79، ورد الاتحاد بقوةٍ وأضاع أكثر من هدف محقق بسبب رعونة محمد نور ونايف هزازي.

وكاد الاتحاد أن يخطف اللقاء في الدقائق الأخيرة؛ حيث أضاع نور هدفًا محققًا بعدما سدد تسديدة قوية فوق العارضة وهو على بعد ياردات من المرمي بعد أكثر من مراوغة، وتبادل للكرة مع هزازي، كما أنقذ مدافع النصر محمد عيد البيشي هدفًا آخر للاتحاد بعدما سدد البديل الجزائري عبد الملك زياية كرة قوية لتمر من الحارس، إلا أن البيشي تصدى لها.

وتوترت المباراة في الوقت بدل الضائع بعدما تدخل نايف هزازي مهاجم الاتحاد مع أحمد الدوخي مدافع النصر بطريقة عنيفة، أشهر على إثرها الحكم له البطاقة الحمراء مباشرةً ليغيب بذلك عن مباريات الاتحاد المقبلة، وتنتهي بعدها المباراة بالتعادل الإيجابي.