EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2009

الاتحاد يقترب بشدة من النهائي الأسيوي نور المتألق يقود "العميد" لاكتساج ناجويا بسداسية

الاتحاد اقترب بشدة من الوصول للنهائي

الاتحاد اقترب بشدة من الوصول للنهائي

اقترب فريق الاتحاد السعودي بطل عامي 2004 و2005 من نهائي دوري أبطال أسيا، باكتساحه ضيفه ناجويا جرامبوس الياباني 6-2 مساء الأربعاء على استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة في ذهاب نصف النهائي.

اقترب فريق الاتحاد السعودي بطل عامي 2004 و2005 من نهائي دوري أبطال أسيا، باكتساحه ضيفه ناجويا جرامبوس الياباني 6-2 مساء الأربعاء على استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة في ذهاب نصف النهائي.

سجل العماني أحمد حديد (25) ومحمد نور (66 و77 و90+1) والأرجنتيني لوسيانو (83 من ركلة جزاء) والتونسي أمين الشرميطي (90+3) أهداف الاتحاد، والأسترالي جوشوا كينيدي (15) وناجوشي ناكامورا (34) هدفي ناجويا جرامبوس.

ويحتاج "العميد" للتعادل أو الفوز بأية نتيجة أو حتى الخسارة بفارق أقل من ثلاثة أهداف في مباراة الإياب لبلوغ المباراة النهائية المقررة في طوكيو في السابع من نوفمبر/تشرين ثان المقبل، على أمل أن يجدد مشاركته في بطولة العالم للأندية، ولكن هذه المرة في أبو ظبي في الشهر التالي، ليكون الممثل الثاني للقارة الأسيوية إلى جانب الأهلي الإماراتي.

وبلغ الاتحاد السعودي الدور نصف النهائي من بطولة العالم للأندية في مشاركته الماضية فيها عام 2005.

شهدت المباراة أحداثا مثيرة؛ أبرزها حالة الطرد التي تعرض لها اللاعب الياباني أكيرا في وقتٍ مبكر، ثم تقدم الضيوف بهدفين لهدف في نهاية الشوط الأول، لكن الاتحاد ضرب بقوةٍ في الثاني مستغلا النقص العددي في صفوف منافسه، وتألق نجمه الدولي محمد نور بشكلٍ لافت ما دفعه لتسجيل ثلاثة أهداف، بعد أن كان وراء الهدف الأول لحديد.

ورغم بداية الاتحاد القوية، فإن الفريق الياباني كاد يفاجئه بهدفٍ مبكر لولا براعة الحارس مبروك زايد الذي حوّل الكرة إلى ركنية، ومن هجمة اتحادية منسقة، واجه الشرميطي مرمى ناجويا قبل أن يتعرض لإعاقةٍ من المدافع أكيرا الذي كان نصيبه الطرد في الدقيقة السادسة.

وخلافا للمجريات، استفاد المهاجم الأسترالي كينيدي من تمريرةٍ عرضية إثر هجمةٍ مرتدة، لم يتوان في إيداع الكرة في داخل المرمى على يسار مبروك زايد، وكاد الاتحاد أن يعدل النتيجة إثر انفرادٍ للشرميطي، لكن الحارس الياباني تصدى للكرة في الوقت المناسب.

وبعد عدة محاولات اتحادية، تمكن حديد من إدراك التعادل، إثر كرةٍ وصلته من نور فأرسلها قوية على يمين الحارس الياباني، وفوّت مناف أبو شقير فرصة لإضافة الهدف الثاني؛ حيث علت كرته القوية العارضة، ثم كانت هفوة دفاعية فادحة نجح منها ناكامورا في إضافة الهدف الثاني لناجويا؛ حيث سدد كرة قوية على يسار زايد.

نزل الاتحاد مهاجما بقوة في الشوط الثاني على أمل خطف هدف التعادل بسرعة، فكانت له محاولات عدة حسب خطة المدرب الأرجنتيني جابريال كالديرون، أثمرت ثلاثة أهداف سيكون لها مفعولها في مباراة الإياب.

أثمر الضغط الاتحادي هدفا ثانيا عبر المتألق نور، فمن هجمةٍ من الجهة اليمنى مرر أبو شقير كرة عالية إلى الجهة المقابلة حضّرها الشرميطي برأسه إلى نور الذي ارتقى وتابعها برأسه أيضًا على يسار الحارس الياباني.

كان التصميم واضحا من جميع اللاعبين الاتحاديين، بإضافة هدفٍ ثالث نتيجة اندفاعهم القوي إلى الأمام، فشهدت الدقيقة 77 ارتباكا دفاعيا يابانيا إثر وابلٍ من الكرات المتواصلة إلى أن حسم نور الموقف مجددا بكرة قوية في الشباك.

وبعد ثوانٍ قليلة، قام الاتحاديون بفاصلٍ مهاري لافت بكرة مررت بسرعة إلى بوشروان من الجهة اليسرى، فحضرها إلى الشرميطي في مواجهة المرمى مباشرة، لكنه لم يلحق بها.

وعزز الأرجنتيني لوسيانو النتيجة بإضافة الهدف الرابع حين تعرض إلى العرقلة من الحارس الياباني داخل المنطق، فاحتسب الحكم الإماراتي علي حمد نفذها لوسيانو نفسه واضعا الكرة في الزاوية اليسرى، وأطلق أبو شقير كرة قوية بيسراه مرت قريبة جدًّا من القائم الأيسر لمرمى ناجويا.

وضرب نور مجددا حين تلقى كرة من الشرميطي من الجهة اليسرى فتابعها، ارتطمت بالقائم الأيمن لترتد إليه وهو مستلقٍ على الأرض فتابعها برأسه ببراعةٍ في المرمى في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.

وأنهى الشرميطي مهرجان الأهداف على طريقته، حين وصلته كرة طويلة من لوسيانو، فتقدم لمتابعتها وخدع بها الحارس الذي خرج للتصدي له قبل أن يضعها في المرمى الخالي بعد دقيقتين.

وكان بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي قد فاز على أم صلال القطري 2-صفر في ذهاب المواجهة نصف النهائية الثانية، وستقام مباراتا الإياب الأربعاء المقبل.