EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2009

نور وبوشروان والشرميطي الأوراق الرابحة نمور العميد جاهزون لافتراس ناجويا الياباني بأبطال أسيا

الاتحاد يسعى لفوز كبير يريحه في مباراة العودة

الاتحاد يسعى لفوز كبير يريحه في مباراة العودة

يدخل فريق الاتحاد السعودي مهمة صعبة مساء اليوم الأربعاء عندما يستضيف فريق ناجويا جرامبوس الياباني، على ملعب استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة، في الدور نصف النهائي من دوري أبطال أسيا لكرة القدم لعام 2009.

يدخل فريق الاتحاد السعودي مهمة صعبة مساء اليوم الأربعاء عندما يستضيف فريق ناجويا جرامبوس الياباني، على ملعب استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة، في الدور نصف النهائي من دوري أبطال أسيا لكرة القدم لعام 2009.

ويسعى الاتحاد لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه ذهابا، وتحقيق نتيجة إيجابية تريحه في جولة الإياب في اليابان.

وستكون هذه أول مواجهة تجمع بين أندية السعودية واليابان في دوري أبطال أسيا منذ انطلاق النظام الجديد للبطولة عام 2003.

ولم يخسر الاتحاد في خمس مباريات خاضها على أرضه هذا الموسم في دوري أبطال أسيا بعدما حقق أربعة انتصارات وتعادلا واحدا في جدة، كما أن الفريق يحمل سجلا خاليا من الهزائم في تسع مباريات في المسابقة في 2009.

وسيدخل الاتحاد لقاء اليوم وصفوفه مكتملة باستثناء المدافع رضا تكر الذي يغيب بسبب الإيقاف.

وسيعتمد الأرجنتيني جابرييل كالديرون مدرب الاتحاد على قوة خط هجوم الفريق المتمثلة في المغربي هشام بوشروان والتونسي أمين الشرميطي، إضافة إلى لاعب الوسط المخضرم محمد نور من أجل تحقيق فوز كبير يجعل الأمور أسهل في مباراة العودة في اليابان الأسبوع المقبل.

واستهل الاتحاد، بطل الدوري السعودي، مشواره بقوة في المسابقة المحلية وحقق أربعة انتصارات متتالية في العدد نفسه من المباريات، كما خاض الفريق مباراتين وديتين مع حرس الحدود المصري الأسبوع الماضي فاز 4/2 في الأولى، وتعادل 3/3 في الثانية.

يذكر أن جرامبوس استعد بطريقة ضعيفة للقاء منافسه السعودي وخسر 2/1 السبت الماضي خارج أرضه أمام يوكوهاما مارينوس في الدوري الياباني، ليتوقف رصيده عند 41 نقطة في المركز التاسع بفارق 11 نقطة عن الصدارة، قبل خمس جولات من نهاية المسابقة.

وسيفتقد ناجويا جهود مهاجمه كيجي تامادا أمام الاتحاد بعد إصابته في المباراة التي فاز فيها منتخب اليابان على هونج كونج بستة أهداف نظيفة في تصفيات كأس أسيا 2011، في وقت سابق من هذا الشهر.

وأصيب تامادا بكسر في أحد الأضلع وسيغيب عن الملاعب لفترة تصل إلى ثلاثة أسابيع، مما يثير الشكوك أيضا حول مشاركته في لقاء العودة الأسبوع المقبل.

والاتحاد هو الفريق الوحيد الذي نال لقب البطولة بنظامها الجديد مرتين عامي 2004 و2005، فيما فازت أندية اليابان بدوري أبطال أسيا في 2007 و2008 عن طريق أوراوا ريدز وجامبا أوساكا على الترتيب.

وفي مباراة الثانية، يأمل أم صلال القطري مواصلة الحلم والعودة من سيئول بنتيجة جيدة أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي، في المباراة الثانية للدور نصف النهائي، لتساعده إيابا في الدوحة في الـ28 من الشهر الجاري.

وارتفع سقف الآمال القطرية في البطولة بعد نجاحات أم صلال اللافتة خصوصا في الدور الثاني وفي ربع النهائي، وبات يبحث عن مواصلة الإنجاز بالوصول إلى النهائي، أملا في تحقيق الحلم وتسجيل اسمه بأحرف من ذهب.

ويجيد الفريق القطري التعامل مع منافسيه بشكل جيد خارج ملعبه باعتماده على أسلوب ركز عليه مدربه الفرنسي جيرار جيلي يساعده على سد الطرق المؤدية إلى مرماه، والاعتماد في الوقت ذاته على هجمات مرتدة تكون في غاية الخطورة غالبا ما ينجح من خلالها في تسجيل الأهداف.

وقد تصطدم مهمة أم صلال بسعي بوهانج ستيلرز إلى عدم تكرار أخطاء مواطنه كلوب سيول ومحاولة تأمين الفوز على أرضه وبين جمهوره قبل التوجه إلى الدوحة لخوض مباراة الإياب.

وأبرز لاعبي بوهانج ستيلرز البرازيلي دنيلسون (سجل سبعة أهداف حتى الآن) وتشوي هيو جين وكيم جاي سونج وهوانج جين سونج والمونتينيجري ديان داميانوفيتش.