EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

نتائج مخيبة لأندية الإمارات في انطلاقة أبطال أسيا

فرحة لاعبي الوحدة بهدف التعادل

فرحة لاعبي الوحدة بهدف التعادل

حققت الأندية الإماراتية بداية مخيبة في الجولة الافتتاحية بدوري المجموعات، ضمن منافسات دوري أبطال أسيا لكرة القدم؛ حيث سقط العين على أرضه أمام سول الكوري الجنوبي بهدف نظيف، والإمارات أمام مضيفه زوب أهان الإيراني بهدف لهدفين، فيما تعادل الوحدة مع ضيفه بونيودكور الأوزبكي بهدف لكلٍّ منهما.

حققت الأندية الإماراتية بداية مخيبة في الجولة الافتتاحية بدوري المجموعات، ضمن منافسات دوري أبطال أسيا لكرة القدم؛ حيث سقط العين على أرضه أمام سول الكوري الجنوبي بهدف نظيف، والإمارات أمام مضيفه زوب أهان الإيراني بهدف لهدفين، فيما تعادل الوحدة مع ضيفه بونيودكور الأوزبكي بهدف لكلٍّ منهما.

وكان الجزيرة قد سقط هو الآخر، أمس، في فخ التعادل السلبي مع ضيفه الغرافة القطري.

في المباراة الأولى، سقط العين في فخ الهزيمة بهدف أمام ضيفه سول الكوري الجنوبي في إطار منافسات المجموعة السادسة.

وقدَّم الفريقان عرضًا قويًّا على مدار شوطَيْ المباراة. وسنحت لكلٍّ منهما عديد من الفرص؛ نجح سول في ترجمة إحداها إلى هدف الفوز الذي سجَّله المهاجم الصربي ديان داميانوفيتش في الدقيقة الـ25.

وكاد البرازيلي إلياس يسجل هدف التعادل للعين في أكثر من مناسبة، لكن الحارس الكوري تألق وتصدى لأكثر من هجمة خطرة، كما أنقذ أكثر من فرصة خطرة لإلياس وعلي الوهيبي.

واحتل سول بذلك المركز الثاني في المجموعة برصيد ثلاث نقاط وبفارق الأهداف فقط خلف هانجتشو جرين تاون الصيني الذي تغلب على ناجويا جرامبوس الياباني بهدفين نظيفين.

وفي المباراة الثانية، فرَّط الإمارات في تقدُّمه على مضيفه زوب أهان الإيراني بهدف ليخسر بهدفين في المجموعة الرابعة.

وتقدم الإمارات الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية على نحو مفاجئ بعد مرور 40 دقيقة، عن طريق نبيل الداودي، لكن زوب أهان الذي خسر في نهائي دوري أبطال أسيا العام الماضي أمام سيونجنام الكوري؛ أدرك التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول عبر سيد محمد حسيني.

وأحرز البرازيلي إيجور كاسترو هدف الفوز للفريق الإيراني في الدقيقة الـ55 بعد متابعةٍ لتسديدةٍ ارتدت من حارس الإمارات أحمد إبراهيم.

ووضع زوب أهان بذلك أول ثلاث نقاط في رصيده بالمجموعة الرابعة التي تضم أيضًا الريان القطري والشباب السعودي اللذين تعادلا 1-1 في الدوحة.

وفي مباراة الشباب والريان، أنقذ المهاجم السعودي الدولي ناصر الشمراني فريق الشباب من الهزيمة أمام مضيفه الريان، وانتزع له تعادلاً ثمينًا في المجموعة الرابعة.

وأنهى الريان الشوط الأول لصالحه بهدف سجَّله البرازيلي إيتمار باتيستا دا سيلفا من ضربة جزاء في الدقيقة الـ33، وتعادل الشمراني للشباب في الدقيقة الـ59 ليقتسم الفريقان المركز الثاني في المجموعة برصيد نقطة لكلٍّ منهما.

وفي المباراة الثالثة، فشل الوحدة في تخطي عقبة ضيفه بونيودكور الأوزبكي، بل وكان مهددًا بفقدان النقاط الثلاثة في المباراة التي جرت بينهما ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

ومُني مرمى الوحدة بهدف مباغت في الدقيقة الـ85 عبر اللاعب عزيزبيك حيدروف، إلا أن البرازيلي هوجو هنريكي محترف الوحدة أدرك التعادل بعد دقيقتين فقط.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي الذي ظل قائمًا حتى قبل الدقائق الأخيرة من نهاية المباراة.