EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2010

سجل هدفي الفوز على بايرن ميليتو يضع إنتر على عرش أوروبا بعد غياب 45 عاما

فرحة ميليتو بهدفي اللقب الأوروبي

فرحة ميليتو بهدفي اللقب الأوروبي

أخيرا، عرفت بطولة دوري أبطال أوروبا نادي إنتر ميلان الإيطالي بعد فوزه على بايرن ميونيخ الألماني اليوم بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت بينهما في نهائي بطولة دوري الأبطال الأوروبي، ويعود الفضل في المقام الأول والأخير للأرجنتيني دييجو ميليتو.

  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2010

سجل هدفي الفوز على بايرن ميليتو يضع إنتر على عرش أوروبا بعد غياب 45 عاما

أخيرا، عرفت بطولة دوري أبطال أوروبا نادي إنتر ميلان الإيطالي بعد فوزه على بايرن ميونيخ الألماني اليوم بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت بينهما في نهائي بطولة دوري الأبطال الأوروبي، ويعود الفضل في المقام الأول والأخير للأرجنتيني دييجو ميليتو.

وتفوق دهاء "التلميذ" جوزيه مورينيو على خبرة "معلمه" لويس فان جال، وأفسد طموحه الهجومي بتكتيك دفاعي متميز، اعتاد على تنفيذه الداهية البرتغالي، وهجمات مرتدة نارية عن طريق ميليتو وشنايدر.

وأكمل إنتر ميلان بذلك ثلاثيته التاريخية؛ حيث أضاف لقب دوري الأبطال إلى لقبي الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا، اللذين أحرزهما في وقت سابق من مايو/أيار الجاري.

وكان دييجو ميليتو هو بطل مباراة؛ حيث افتتح التسجيل لإنتر في الشوط الأول ثم أضاف الهدف الثاني له ولفريقه في الشوط الثاني.

وانضم البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لإنتر ميلان بذلك إلى قائمة تضم مدربين اثنين آخرين نجحا في إحراز لقب دوري الأبطال مع فريقين مختلفين؛ حيث كان مورينيو قاد بورتو البرتغالي إلى التتويج باللقب الأوروبي عام 2004 .

ولم يشهد الشوط الأول من المباراة كثيرا من الإثارة، وندرت فيه الفرص التهديفية ، لكن الشوط الثاني جاء مثيرا وشكل بايرن ميونيخ خطورة كبيرة على مرمى إنتر ميلان إلا أن دييجو ميليتو حسم اللقاء لصالح الفريق الإيطالي بالهدف الثاني.

وتمكن إنتر من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة الـ35 عن طريق دييجو ميليتو، عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء سددها بذكاء في الشباك مسجلا هدف التقدم لينتهي الشوط الأول بتقدم إنتر بهدف نظيف.

وفي الشوط الثاني، توالت الفرص الضائعة من جانب بايرن ميونيخ الألماني وكان للحارس البرازيلي سيزار النصيب الأكبر في الدفاع عن مرماه ببسالة .

ووسط الهجمات المتتالية لبايرن نجح ميليتو من تسجيل الهدف الثاني لإنتر عندما راوغ أحد مدافعي بايرن وسدد كرة نموذجية في الشباك مسجلا الهدف الثاني والفوز، وفشلت جميع محاولات بايرن في الدقائق الأخيرة من اللقاء من تقليص النتيجة ليطلق بعدها حكم اللقاء صفارة النهاية معلنا فوز الإنتر باللقب الغالي.