EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2011

فوز صعب لسامبدوريا على روما ميلان يهدر نقطتين على أرضه في سباق الدوري الإيطالي

إبراهيموفيتش اكتفى مع ميلان بالتعادل مع أودينيزي

إبراهيموفيتش اكتفى مع ميلان بالتعادل مع أودينيزي

حقق فريق سامبدوريا فوزا صعبا على ضيفه روما، وتغلب عليه بنتيجة (2-1)، يوم الأحد في افتتاح منافسات المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، بينما أهدر ميلان المتصدر نقطتين على أرضه، بعدما تعادل مع ضيفه أودينيزي (4-4).

حقق فريق سامبدوريا فوزا صعبا على ضيفه روما، وتغلب عليه بنتيجة (2-1)، يوم الأحد في افتتاح منافسات المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، بينما أهدر ميلان المتصدر نقطتين على أرضه، بعدما تعادل مع ضيفه أودينيزي (4-4).

وفي مباريات أخرى جرت اليوم تغلب إنترميلان على مضيفه كاتانيا (2-1)، وفيورنتينا على بريشيا (3-2)، وبولونيا على مضيفه باري (2-0)، وكالياري على مضيفه بارما (2-1)، وليتشي على مضيفه لاتسيو (2-1)، بينما تعادل تشيزينا مع جنوة سلبيا وكييفو مع باليرمو بالنتيجة نفسها.

وحصد ميلان نقطة واحدة بالتعادل ليرفع رصيده في الصدارة إلى 40 نقطة، بفارق ست نقاط أمام لاتسيو صاحب المركز الثاني، مقابل 27 نقطة لأودينيزي في المركز الثامن.

ودفع روما ثمن خطأين دفاعيين من اللاعب البديل خوان، الذي شارك في الشوط الثاني، كما دفع ثمن طرد حارس المرمى جوليو سيرجيو في الشوط الثاني.

وافتتح روما التسجيل في الدقيقة(17)، عندما انطلق ميركو فوسينيتش لاعب مونتنجرو من وسط الملعب وراوغ الدفاع ببراعة، ثم سدد الكرة في شباك الحارس جيانلوكا كورشي، معلنا تقدم روما بهدف نظيف.

وكان فوسينيتش قد سجل ثنائية حاسمة قاد بها روما إلى الفوز على كاتانيا 4-2 في مباراته السابقة.

وواصل فوسينيتش تألقه في مباراة اليوم؛ حيث مرر كرة رائعة إلى زميله ماركو بورييلو في الدقيقة(36)، ليسدد الأخير كرة زاحفة، لكن كورشي تصدى لها.

وكاد روما أن يعزز تقدمه بالهدف الثاني، قبل نهاية الشوط الأول، لكن كورشي نجح في التصدي لكرة زاحفة أخرى سددها الفرنسي جيريمي مينيز.

وكانت الفرصة الحقيقية الوحيدة لسامبدوريا في الشوط الأول من نصيب نيكولا بوتزي، لكنه أهدرها لينتهي الشوط بتقدم روما بنتيجة (1-0).

وبعد 13 دقيقة من بداية الشوط الثاني، أدرك بوتزي التعادل لسامبدوريا من ضربة جزاء جاءت نتيجة الخطأ الدفاعي الأول للاعب خوان.

وأرجع المدافع البرازيلي الكرة بدون تركيز لتصل إلى أنجيلو بالومبو لاعب سامبدوريا، والذي تعرض لعرقلة من قبل الحارس جوليو سيرجيو، الذي حصل على البطاقة الحمراء، وطرد من قبل الحكم، الذي احتسب ضربة الجزاء لسامبدوريا.

ودفع مدرب روما بالحارس البرازيلي ألكسندر دوني ليحل مكان مواطنه سيرجيو، لكنه لم ينجح في التصدي لضربة الجزاء، التي سددها بوتزي.

وبعدها دفع مدرب سامبدوريا باللاعب البديل جيامباولو باتزيني لتنشيط هجوم الفريق.

وكاد روما أن يتقدم مجددا من خلال تسديدات فوسينيتش وبورييلو، وخرج بوتزي من صفوف سامبدوريا، وشارك بدلا منه فيدريكو ماكيدا المعار من مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وكاد ماكيدا صاحب الـ19 عاما، أن يسجل الهدف الثاني لسامبدوريا في الدقيقة (82)، بكرة سددها برأسه، لكنها مرت بجوار القائم.

وبعد دقيقتين فقط حسم ستيفانو جوبيرتي المباراة لصالح سامبدوريا بهدف الفوز (2-1)، مستغلا الخطأ الدفاعي الثاني لخوان.

وفي الدقائق الثلاث الأخيرة من المباراة طرد ستيفانو لوتشيني ودانييلي جاستتالديلو من صفوف سامبدوريا، وحاول روما استغلال تفوقه العددي في الوقت القاتل عن طريق البديل فرانشيسكو توتي، لكن المحاولات لم تسفر عن جديد.

ومني روما اليوم بالهزيمة الخامسة له في الموسم، وتجمد رصيده عند 32 نقطة في المركز الرابع، بينما رفع سامبدوريا رصيده إلى 26 نقطة في المركز التاسع.