EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2010

في ذهاب ثمن نهائي أبطال أوروبا ميلان يصطدم بمانشستر.. وليون يتربص بريال مدريد

مانشستر يخوض مواجهة حاسمة مع ميلان

مانشستر يخوض مواجهة حاسمة مع ميلان

سيكون ملعب "سان سيرو" في ضواحي مدينة ميلانو الإيطالية مساء الثلاثاء مسرحا لمواجهة ساخنة بين ميلان ومانشستر يونايتد الإنجليزي، في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2010

في ذهاب ثمن نهائي أبطال أوروبا ميلان يصطدم بمانشستر.. وليون يتربص بريال مدريد

سيكون ملعب "سان سيرو" في ضواحي مدينة ميلانو الإيطالية مساء الثلاثاء مسرحا لمواجهة ساخنة بين ميلان ومانشستر يونايتد الإنجليزي، في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويلعب أيضا ليون الفرنسي مع ريال مدريد الإسباني في اختبار سهل نسبيا للأخير، على غرار أرسنال الإنجليزي عندما يحل ضيفا على بورتو البرتغالي يوم الأربعاء، الذي يشهد أيضا مواجهة قوية بين بايرن ميونيخ الألماني وفيورنتينا الإيطالي.

في المباراة الأولى، يسعى ميلان حامل اللقب 7 مرات إلى تكريس أفضليته على مانشستر يونايتد وصيف بطل النسخة الأخيرة وحامل اللقب 3 مرات آخرها العام قبل الماضي.

ويشكل الفريق الإيطالي عقدة لمانشستر يونايتد؛ لأن الأخير لم ينجح في تجاوز عقبة منافسه في أي من المواجهات الأربعة التي جمعتهما حتى الآن؛ إذ تأهل ميلان إلى النهائي على حساب "الشياطين الحمر" في 3 مناسبات؛ أولها موسم 1957-1958 عندما فاز عليه إيابا 4-صفر بعد أن خسر ذهابا 1-2، ثم موسم 1968-1969 حين فاز ذهابا 2-صفر وخسر إيابا صفر-1، وأخيرا 2006-2007 (2-3 ذهابا و3-صفر إياباإضافة إلى مواجهتهما في الدور ثمن النهائي بالذات موسم 2004-2005 حين فاز ميلان ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 1-صفر.

وتكتسي المواجهة أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين، خصوصا ميلان التي تعتبر المسابقة الأوروبية أمله الوحيد لإنقاذ موسمه بعدما خرج خالي الوفاض من مسابقة الكأس المحلية، وتضاءلت حظوظه في الفوز بلقب بطل الدوري؛ حيث يتخلف بفارق 9 نقاط عن جاره إنتر ميلان المتصدر وحامل اللقب في المواسم الأربعة الأخيرة.

ولن تكون مهمة الفريق الإيطالي سهلة هذه المرة في مواجهة الشياطين الحمر؛ لأن نتائجه شهدت تراجعا نسبيا أقله في المباريات الأربعة الأخيرة؛ حيث خسر أمام إنتر ميلان صفر-2، وسقط في فخ التعادل أمام ليفورنو 1-1، وبولونيا صفر-صفر قبل أن يحقق فوزا بشق النفس على أودينيزي 3-2 الجمعة الماضية، علما بأنه خرج على يد الأخير صفر-1 في الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس المحلية.

ويعقد ميلان آمالا كبيرة على قوته الضاربة في خط الهجوم بقيادة البرازيليين رونالدينيو وألكسندر باتو، إلى جانب الهولندي يان كلاس هونتيلار والمخضرم فيليبو اينزاجي بالإضافة إلى لاعبه الجديد المعار من لوس انجلوس جالاكسي الأمريكي الدولي الإنجليزي ديفيد بيكهام، الذي تحققت أمنيته بمواجهة فريقه السابق.

وكان بيكهام صرح قبل سحب قرعة الدور ثمن النهائي في ديسمبر/كانون الأول الماضي أنه يرغب في مواجهة فريقه السابق مانشستر على ملعب "أولد ترافورد" لأول مرة، منذ أن تركه عام 2003 باتجاه ريال مدريد.

يذكر أن مباراة الإياب ستقام في الـ10 من مارس/آذار المقبل على ملعب أولدترافورد في مانشستر.

في المقابل، يسعى مانشستر يونايتد إلى استغلال انتعاشه في الآونة الأخيرة وتحقيق نتيجة إيجابية على ملعب سان سيرو ليخطو خطوة كبيرة نحو الدور ربع النهائي للمسابقة؛ حيث يطمح إلى تعويض فشله في المباراة النهائية العام الماضي.

ويعول مانشستر يونايتد بدوره على قوته الضاربة في خط الهجوم بقيادة "الفتى المدلل" واين روني هداف الدوري الإنجليزي حتى الآن برصيد 21 هدفا، والبلغاري ديميتار برباتوف، والويلزي المخضرم راين جيجز.

وفي الثانية، تبدو حظوظ ريال مدريد، حامل الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب (9) ومن حيث الوصول إلى الدور ثمن النهائي (14 مقابل 13 لمانشستركبيرة لتخطي عقبة ليون عندما يحل ضيفا عليه على ستاد "جيرلانوذلك بالنظر إلى صفوف النادي الملكي الزاخرة بالنجوم في مقدمتها البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي ريكاردو كاكا والأرجنتيني جونزالو هيجواين وتشابي ألونسو والفرنسي كريم بنزيمة المنضم إلى فريق العاصمة الصيف الماضي قادما من ليون بالذات.

وكان الشك يحوم حول مشاركة بنزيمة في المباراة بسبب التهاب في عضلات الحالب أبعده عن المباراة التي تغلب فيها ريال مدريد على خيريز 3-صفر يوم السبت، بيد أن حالته الصحية تحسنت وضمه المدرب التشيلي مانويل بيليجريني إلى قائمة اللاعبين المدعوين إلى مواجهة ليون.

ويقدم ريال مدريد عروضا رائعة في الآونة الأخيرة، وحقق 4 انتصارات متتالية خولته تضييق الخناق على برشلونة المتصدر؛ حيث تقلص الفارق بينهما من 5 نقاط إلى نقطتين، عقب خسارة الأخير أمام أتلتيكو مدريد 1-2 يوم الأحد، وفوز النادي الملكي على خيريز 3-صفر بفضل ثناية لرونالدو العائد إلى الملاعب بعد إيقافه في المباراتين الأخيرتين.

ويعول بيليجريني كثيرا على رونالدو هداف المسابقة حتى الآن برصيد 6 أهداف، لهز شباك ليون وتعزيز حظوظ الفريق في بلوغ الدور ربع النهائي للمسابقة التي يعقد آمالا كبيرة على التتويج بلقبها للمرة العاشرة في تاريخه والأولى منذ عام 2002.

ويخوض النادي الملكي المباراة في غياب صانعي ألعابه جوتي والهولندي رافائيل فان در فارت بسبب الإصابة.

في المقابل، تراجعت نتائج ليون في الموسم الجاري، وإن كان حقق عودة قوية في المباريات الخمسة الأخيرة بتسجيله 4 انتصارات وتعادل واحد.

وعلى ملعب "اليانز ارينا" في ميونيخ، يطمح الفريق البافاري إلى استغلال انتفاضته الرائعة حاليا وتحديدا منذ سقوطه في فخ التعادل أمام باير ليفركوزن 1-1 في الدوري المحلي في الـ22 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي؛ حيث حقق 12 انتصارا متتاليا بينها 9 في الدوري المحلي و2 في مسابقة دوري أبطال أوروبا على ماكابي حيفا الإسرائيلي 1-صفر ويوفنتوس الإيطالي 4-1، وواحد في الكأس المحلية على حساب فيورث 6-2.

وتبدو حظوظ الفريق البافاري كبيرة لتخطي العقبة الإيطالية الثانية بفضل المعنويات العالية للاعبيه، خصوصا الهولندي آريين روبن وماريو جوميز وباستيان شفاينشتايجر، فيما يعاني فيورنتينا الآمرين في الفترة الحالية كونه لم يذق طعم الفوز في مبارياته الخمسة الأخيرة؛ حيث تعادل في واحدة وخسر آخرها أمام روما وسمبدوريا صفر-1 وصفر-2 على التوالي.

وفي المباراة الرابعة، يحل أرسنال وصيف بطل 2006 والمنتشي بفوزه الثمين على ليفربول 1-صفر في الدوري المحلي، ضيفا على بورتو البرتغالي حامل اللقب عامي 1987 و2004.

ويملك أرسنال الأسلحة اللازمة للعودة بنتيجة إيجابية من بورتو في مقدمتهم خط الهجوم المكون من الروسي اندري ارشافين والدنمركي العملاق نيكلاس بندتنر والتشيكي توماس روزيتسكي وثيو والكوت وصانع الألعاب الإسباني فرانسيسك فابريجاس.

وما يزيد حظوظ الفريق اللندني في العودة بنتيجة إيجابية تراجع مستوى بورتو في الموسم الجاري؛ حيث يحتل المركز الثالث في الدوري المحلي بفارق 9 نقاط خلف غريمه التقليدي بنفيكا المتصدر.