EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2011

لقاء متقارب بين فالنسيا وشالكة ميلان يخطط لكسر العقدة الإنجليزية أمام توتنهام بأبطال أوروبا

إبراهيموفيتش سلاح ميلان الهجومي أمام توتنهام

إبراهيموفيتش سلاح ميلان الهجومي أمام توتنهام

يفتتح ميلان الإيطالي منافسات دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا، باختبار صعب أمام توتنهام الإنجليزي على ملعب "سان سيروويسعى الفريق المتصدر للدوري الإيطالي تحقيق فوز يساعده على حسم التأهل للدور التالي؛ لتحقيق اللقب الثامن في تلك المسابقة، لذا لا يريد ممثل مدينة "ميلانو" أن يتذوق من نفس مرارة الكأس التي تجرعها جاره "الإنتر" حامل اللقب خلال دور المجموعات.

يفتتح ميلان الإيطالي منافسات دور الـ16 في دوري أبطال أوروبا، باختبار صعب أمام توتنهام الإنجليزي على ملعب "سان سيروويسعى الفريق المتصدر للدوري الإيطالي تحقيق فوز يساعده على حسم التأهل للدور التالي؛ لتحقيق اللقب الثامن في تلك المسابقة، لذا لا يريد ممثل مدينة "ميلانو" أن يتذوق من نفس مرارة الكأس التي تجرعها جاره "الإنتر" حامل اللقب خلال دور المجموعات.

وعلى ملعب "ميستايايبدو باب الاحتمالات مفتوحا على مصراعيه عندما يتواجه فالنسيا الإسباني مع ضيفه شالكة الألماني في مباراة ستشهد عودة مهاجم الثاني راؤول جونزاليز إلى موطنه للمرة الأولى، منذ تركه ريال مدريد في طريقه إلى جيلسينكيرشن.

في المباراة الأولى يأمل ميلان في فك عقدة دور ثمن النهائي؛ لأنه لم يتجاوزه منذ 2007م، عندما واصل مشواره حينها حتى الفوز باللقب.

ويبحث متصدر الدوري الإيطالي في الوقت الحالي أيضا عن فك عقدته الإنجليزية، منذ ذلك النهائي؛ لأنه لم يخرج فائزا أمام منافس إنجليزي في 5 مواجهات منذ تغلبه على ليفربول في نهائي 2007م؛ إذ خسر أمام أرسنال (0-2 في مجموع المباراتين) خلال موسم 2008-2007م، ثم تعادل مع بورتسموث في مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي موسم2008-2007 م، قبل خسارته الكبيرة أمام مانشستر يونايتد (2-7 في مجموع المباراتين) قبل 12 شهرا.

وسيعود ميلان وتوتنهام بالذاكرة إلى موسم 1971-1972م، عندما تواجها للمرة الوحيدة وكانت في نصف نهائي مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي، عندما فاز الفريق اللندني ذهابا في ملعبه بهدفين لستيف بيريمان، مقابل هدف لروميو بينيتي، قبل أن يتعادلا إيابا في ميلانو بهدف لالن موليري مقابل هدف لجياني ريفيرا من ركلة جزاء، والمفارقة أن حارس ميلان حينها كان فابيو كوديتشيني، والد الحارس الاحتياطي الحالي لتوتنهام كارلو كوديتشيني.

ويدخل الفريقان إلى هذه المواجهة بمعنويات جيدة، بعد فوز ميلان على ضيفه بارما (4-0)، يوم السبت في الدوري المحلي، في حين أن توتنهام تغلب على مضيفه سندرلاند (2-1) محققا فوزه الثالث على التوالي.

وبالانتقال للمباراة الثانية يأمل فالنسيا؛ الذي انتزع المركز الثالث من فياريال في الدوري الإسباني، أن يخرج بنتيجة أفضل من تلك التي سجلها في الزيارتين السابقتين لشالكة إلى "ميستايا"؛ لأن الفريق الألماني عاد بنقطة من ملعب مضيفه خلال موسم 2007-2008م، بعدما تعادل معه بدون أهداف في دور المجموعات ضمن المسابقة ذاتها، و(1-1)، قبلها بعشرة أعوام في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي (فاز شالكة إيابا 2-0).

وعلق راؤول جوانزليز على المواجهة المرتقبة لفريق المدرب فيليكس ماجاث مع فالنسيا، قائلا: "من المؤكد أن المباراة لن تكون سهلة، شخصيا أملك ذكريات جيدة في هذا الملعب، فالنسيا فريق قوي لكن المواجهة ستكون متقاربة جدا".

أما من الناحية الأخرى فقال خواكين سانشيز؛ الذي سجل هدفي السبت أمام أتلتيكو مدريد (2-1) في الدوري المحلي، فقال: "شالكة فريق رائع وعلينا أن نظهر طباعنا القتالية في أرضنا، نريد التأهل إلى ربع نهائي المسابقة، وسنحاول أنه الذي تصدر مجموعته في الدور الأول، الأمرين على الصعيد المحلي؛ حيث يحتل المركز العاشر حاليا، بعدما استعاد توازنه بعض الشيء إثر بداية كارثية للموسم".

ويدخل الفريق الألماني إلى المباراة بمعنويات جيدة بعد فوزه على فرايبورج (1-0) السبت في الدوري المحلي، ورأى مدربه ماجاث أن هذا الفوز سيمنحه الدفع المعنوي اللازم لمواجهته مع فالنسيا، لكنه تخوف من غياب الفعالية الهجومية في فريقه، على رغم وجود راؤول والهولندي كلاس يان هونتيلار، إضافة إلى البيروفي جيفرسون فارفان.

وتقام مباراتا الإياب في التاسع من مارس/آذار المقبل.