EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2009

في ظل الغيابات قبل العرس الإفريقي ميدو وغالي أبرز الوجوه العائدة للمنتخب المصري

ميدو وغالي.. هل سينقذان شحاتة؟

ميدو وغالي.. هل سينقذان شحاتة؟

يدرس الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة -المدير الفني للفراعنة- فكرة إعادة الطيور المهاجرة إلى صفوف الفريق قبل خوض غمار كأس الأمم الإفريقية، والتي ستقام في أنجولا 2010، وذلك في ظل الإصابات التي تطارد لاعبي المنتخب المصري، وفي مقدمتهم محمد أبوتريكة وعمرو زكي ومحمد بركات.

يدرس الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة -المدير الفني للفراعنة- فكرة إعادة الطيور المهاجرة إلى صفوف الفريق قبل خوض غمار كأس الأمم الإفريقية، والتي ستقام في أنجولا 2010، وذلك في ظل الإصابات التي تطارد لاعبي المنتخب المصري، وفي مقدمتهم محمد أبوتريكة وعمرو زكي ومحمد بركات.

وظهرت مجموعة من الأسماء التي يسعى شحاتة إلى ضمها أبرزها أحمد حسام "ميدو" وشيكابالا لاعبي الزمالك المصري، وكذلك حسام غالي المحترف في النصر السعودي.

وما دفع شحاتة إلى التفكير في هؤلاء اللاعبين هو رغبته في الاحتفاظ باللقب الإفريقي للمرة الثالثة على التوالي، وكذلك تعويض الإخفاق الذي تعرض له الفريق المصري في عدم التأهل إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

ويفكر شحاتة أيضًا في إمكانية الاستعانة ببعض اللاعبين الذين لا يملكون الخبرة الدولية الكافية، ولكنهم في نفس الوقت كانوا مع المنتخب المصري في الفترة الأخيرة.

ومن ناحية أخرى، استقر الجهاز الفني للمنتخب المصري على خوض مباراة ودية أمام مالاوي، وذلك في إطار استعدادات الفراعنة لبطولة كأس الأمم الإفريقية التي ستقام في أنجولا في يناير/كانون ثان المقبل.

وتقرر أن يكون موعد اللقاء الودي مع مالاوي في استاد القاهرة يوم 29 ديسمبر/كانون أول الجاري، وذلك حتى يتسنى لحسن شحاتة على الوقوف على المستوى الفني والبدني لجميع اللاعبين قبل انطلاق العرس الإفريقي.

ويلعب المنتخب المصري مع مالاوي يوم 29 ديسمبر/كانون أول، ثم يسافر بعدها إلى الإمارات لإقامة معسكر هناك، يستمر حتى 7 يناير/كانون ثان، ويخوض خلاله المنتخب مباراة الأقرب لها المنتخب المالي.

وسوف يعود المنتخب إلى القاهرة بعد معسكر الإمارات، ثم يستقل طائرة خاصة للسفر إلى أنجولا لخوض منافسات البطولة التي يحمل المنتخب المصري لقبها مرتين متتاليتين.

وقال شوقي غريب، إنه يستحيل اللعب مع فريق ضعيف أو من خارج المنتخبات التي تلعب في نهائيات كأس الأمم الإفريقية؛ لأننا نريد احتكاكا قويا ومنتخب مالاوي الذي سنلعب معه يوم 29 ديسمبر/كانون أول الجاري من الفرق التي ستلعب في البطولة.

وأضاف أن مالاوي ليس من الفرق السهلة؛ حيث إنه سبق له أن فاز علينا في الدور الثاني لتصفيات كأس العالم العام الماضي، ومن ثم فإنه فريق جيد.

وأشار إلى أن تلك المباراة الودية ستكون بمثابة بروفة قوية للاعبي المنتخب المصري، وسينجح من خلالها الجهاز الفني في تجربة جميع اللاعبين ومتابعتهم عن قرب، حتى يتسنى له اختيار العناصر التي ستشارك في أمم إفريقيا.