EN
  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2010

مباريات الإياب لدور ثمن النهائي مهمة صعبة للأندية الإنجليزية وسهلة للألمانية في دوري أوروبا

ليفربول في مهمة صعبة أمام ليل الفرنسي

ليفربول في مهمة صعبة أمام ليل الفرنسي

يسعى فريقا ليفربول وفولهام إلى تحويل تخلفهما ذهابا إلى فوز حاسم مساء الخميس، في جولة الإياب بالدور الرابع (دور الستة عشر) في بطولة دوري أوروبا (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا)؛ من أجل الحفاظ على تواجد كرة القدم الإنجليزية في دور الثمانية للبطولة، فيما يواجه فريقا أتليتكو مدريد وفالنسيا الإسبانيان اختبارين عسيرين أيضا، في حين يبدو الثلاثي الألماني فيردر بريمن وفولفسبورج وهامبورج، في وضع طيب، وموقف رائع لبلوغ دور الثمانية.

  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2010

مباريات الإياب لدور ثمن النهائي مهمة صعبة للأندية الإنجليزية وسهلة للألمانية في دوري أوروبا

يسعى فريقا ليفربول وفولهام إلى تحويل تخلفهما ذهابا إلى فوز حاسم مساء الخميس، في جولة الإياب بالدور الرابع (دور الستة عشر) في بطولة دوري أوروبا (كأس الاتحاد الأوروبي سابقا)؛ من أجل الحفاظ على تواجد كرة القدم الإنجليزية في دور الثمانية للبطولة، فيما يواجه فريقا أتليتكو مدريد وفالنسيا الإسبانيان اختبارين عسيرين أيضا، في حين يبدو الثلاثي الألماني فيردر بريمن وفولفسبورج وهامبورج، في وضع طيب، وموقف رائع لبلوغ دور الثمانية.

يستضيف ليفربول فريق ليل الفرنسي بعد انتهاء مباراة الذهاب بينهما في فرنسا بفوز ليل (1-0)، بينما يستضيف فولهام يوفنتوس الإيطالي، بعدما حقق الأخير الفوز (3-1) على ملعبه ذهابا.

ولم يقدم ليفربول موسمًا رائعا، ولكنه سيخوض مباراة الغد بمعنويات مرتفعة، بعدما حقق الفوز على بورتسموث بنتيجة (4-1) في الدوري الإنجليزي، خاصة أن الفريق قدم في هذه المباراة أفضل مستوى له هذا الموسم.

يفتقد ليفربول في مباراته أمام ليل جهود مدافعيه مارتين سكرتل وفابيو أورليو، كما تحوم الشكوك حول المهاجم يوسي بن عيون، بعد إصابته في كاحل القدم؛ التي تعرض لها خلال مباراة الذهاب أمام ليل.

كما يفتقد ليفربول -في مباراة الخميس- جهود لاعب خط وسطه ماكسيميليانو رودريجيث؛ الذي لا يحق له المشاركة مع الفريق في البطولة؛ بسبب مشاركته مع فريقه السابق أتليتكو مدريد في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

يأمل فولهام أن يقلب الأوضاع رأسا على عقب أمام يوفنتوس، على رغم الشكوك حول مشاركة المدافع بريدي هانجلاند مع الفريق في هذه المباراة؛ حيث سيخضع أولا لاختبار لياقة بعد إصابته في الصدر خلال الفترة الماضية.

كما يفتقد فولهام في هذه المباراة جهود لاعبيه ستيفانو أوكاكا ونيكي شوري لعدم أحقيتهما في المشاركة مع الفريق في البطولة.

فيما يعتمد يوفنتوس في مباراته أمام فولهام على حارس المرمى المخضرم أنطونيو تشيمنتي، بعد الإصابات التي تعرض لها الحارسان الدولي جانلويجي بوفون وأليكس مانينجر.

ينتظر يوفنتوس تعافي اللاعب جورجيو كيلليني للمشاركة في المباراة، في حين يغيب اللاعب نيكولا ليجروتالي للإيقاف، وأصبح فنشنزو إياكوينتا مستعدا للمشاركة في هجوم الفريق بعد فترة غياب طويلة.

ويأمل أتليتكو مدريد وفالنسيا في تجنب المصير الذي واجهه ريال مدريد وأشبيلية الإسبانيان، حيث خرج الفريقان من دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

يحل أتليتكو ضيفا على سبورتنج لشبونة البرتغالي، بعدما تعادل الفريقان سلبيا في مدريد في مباراة الذهاب، كما يستضيف فالنسيا منافسه فيردر بريمن الألماني بعد تعادلهما (1-1) في بريمن ذهابا.

واجه أتليتكو نفس الموقف في هذه البطولة خلال الدور الثاني، حيث تعادل مع ضيفه جالطة سراي التركي (1-1) قبل أن يفوز عليه (2-1) في اسطنبول إيابا.

ويفتقد فالنسيا في مباراته أمام بريمن جهود لاعب خط وسطه المخضرم ديفيد ألبيلدا؛ الذي أصيب بتمزق عضلي في ساقه اليسرى خلال المباراة التي خسرها الفريق (3-0) أمام مضيفه برشلونة يوم الأحد.

ويعاني أليكسيس وجيرمي ماتيو لاعبا فالنسيا من الإصابة، كما يفتقد الفريق في مباراة الغد جهود لاعبيه إيفر بانيجا وبابلو للإيقاف.

يخشى بريمن، الفائز بالمركز الثاني في البطولة الموسم الماضي، غياب لاعبي خط وسطه البارزين تورستن فرينجز وماركو مارين ومسعود أوزيل للإصابة والمرض.

واستعاد فريق فولفسبورج حامل لقب الدوري الألماني (بوندسليجا) مستواه أخيرا ويأمل الفريق في العبور لدور الثمانية، عندما يستضيف فريق روبين كازان الروسي غدا بعد تعادلهما (1-1) في روسيا ذهابا.

كما يمتلك فريق هامبورج فرصة طيبة للعبور إلى دور الثمانية، عندما يحل ضيفا على أندرلخت البلجيكي بعد الفوز (3-1) ذهابا في هامبورج.

يأمل هامبورج في مواصلة مسيرته بالبطولة، خاصة وأن المباراة النهائية للبطولة هذا الموسم ستكون على إستاد هامبورج في 12 مايو/أيار عام 2010م، ويسعى الفريق إلى ألا يسير على نهج ريال مدريد الإسباني الذي خرج من دور الستة عشر في دوري أبطال أوروبا أمام ليون الفرنسي، على رغم أن المباراة النهائية للبطولة ستكون على ملعبه بإستاد "سانتياجو برنابيو".

كما يلتقي فريق مرسيليا الفرنسي مع بنفيكا البرتغالي بعد تعادلهما (1-1) ذهابا في لشبونة، وأيضا ستاندرد لييج البلجيكي مع باناثينايكوس اليوناني، بعد فوز لييج على الفريق اليوناني (3-1) في عقر داره ذهابا.