EN
  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2009

الفريقان اختتما الاستعداد للبطولة العالمية مهمة شاقة لمصر والإمارات في مونديال الشباب 2009

مصر أمامها مهمة صعبة في المونديال

مصر أمامها مهمة صعبة في المونديال

تنطلق يوم الخميس منافسات كأس العالم -تحت سن 20 عاما- التي تنظمها مصر في الفترة ما بين 24 سبتمبر/أيلول إلى 16 أكتوبر/تشرين الأول بمشاركة 24 منتخبا من مختلف القارات، ولا يوجد بينهم سوى ممثلين للعرب؛ مصر بصفتها منظمة البطولة، والإمارات حاملة لقب أمم أسيا للشباب للمرة الأولى في تاريخها.

  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2009

الفريقان اختتما الاستعداد للبطولة العالمية مهمة شاقة لمصر والإمارات في مونديال الشباب 2009

تنطلق يوم الخميس منافسات كأس العالم -تحت سن 20 عاما- التي تنظمها مصر في الفترة ما بين 24 سبتمبر/أيلول إلى 16 أكتوبر/تشرين الأول بمشاركة 24 منتخبا من مختلف القارات، ولا يوجد بينهم سوى ممثلين للعرب؛ مصر بصفتها منظمة البطولة، والإمارات حاملة لقب أمم أسيا للشباب للمرة الأولى في تاريخها.

ويملك المنتخبات العربيان طموحات كبيرة في الوصول للأدوار النهائية من كأس العالم، فالمنتخب المصري استعان بالمدرب التشيكي ميروسلاف سكوب صاحب فضية كأس العالم للشباب عام 2007 والتي حققها مع بلاده بعد الخسارة من الأرجنتين في النهائي، وهناك آمال بأن تشكل إقامة البطولة وسط الجماهير المصرية عنصر دفع قوي للاعبين لتحقيق إنجاز يفوق ما حققه جيل 2001 الذي حصد الميدالية البرونزية.

فيما سخر الاتحاد الإماراتي كافة الإمكانات لمساعدة فريق الشاب لتجاوز إنجاز عام "الإمارات 2003"، عندما تأهل الجيل المشارك في تلك الدورة وسط جماهيره إلى ربع النهائي قبل أن تخسر أمام كولومبيا بهدف نظيف.

وتأتي مشاركة مصر في مونديال الشباب للمرة السادسة (1981،1991 ،2001 ،2003، 2005، 2009)، فيما تشارك الإمارات للمرة الثالثة (1997، 2003، 2009).

تلعب مصر في المجموعة الأولى مع ترينداد وتوباجو وإيطاليا وبارجواي، وستكون مباراة الافتتاح يوم الخميس على استاد برج العرب في الإسكندرية أمام توباجو بمثابة ضربة البداية التي لا بد من تخطيها حتى يكتسب اللاعبون ثقة كبيرة قبل خوض مواجهتي الجولة الثانية والثالثة.

وأبدى سكوب رضاه عن التطور الكبير الذي حققه اللاعبون في الفترة التي تلت المشاركة في بطولة إفريقيا في بداية عام 2009 والتي احتلت فيها مصر المركز الثالث بفارق الأهداف عن المتصدر ووصيفه، مشيرا إلى أن كثرة اللقاء الودية ساهمت بشكل كبير في اكتساب مزيد من الخبرات التي كان الفريق يفتقدها منذ بداية الإعداد.

وأوضح أن الفريق لاعب منتخبات كبيرة مثل الأرجنتين وهولندا وإسبانيا وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية والتشيك وكوريا الجنوبية واليابان والإمارات ونيجيريا وغانا؛ لذا لا يجد أي مبرر من القلق من مواجهة فرق إيطاليا وبارجواي في كأس العالم، خاصة وأنه مقتنع بضرورة تخطي الكبار للوصول للدور النهائي.

وتمنى المدرب التشيكي أن تحضر الجماهير المصرية لمؤازرة منتخبها داخل الاستاد، سواء في برج العرب خلال الافتتاح أو في استاد القاهرة الذي يشهد إقامة بقية منافسات المجموعة الأولى.

وضمت قائمة مصر النهائية 21 لاعبا، وهم: "محمد أبو جبل، وعلى لطفي، ومحمد بسام في حراسة المرمى. وأحمد حجازي، وصلاح سليمان، وعلى العربي، وسعد الدين سمير، وأيمن أشرف، وإسلام رمضان، ومعاذ الحناوي في الدفاع. وأحمد مجدي، وأحمد شكري، ومحمود توبة، وشهاب الدين أحمد، ومصطفى عفروتو، ومصطفى جلال، وحسام حسن، وهشام محمد في الوسط. ومحمد طلعت، وأحمد فتحي، وحسام عرفات".

تلعب الإمارات في مونديال الشباب في المجموعة السادسة إلى جانب جنوب إفريقيا وهندوراس والمجر، وهي مرشحة للتأهل إلى الدور الثاني على الأقل على غرار ما فعلته في مشاركتها الأولى عام 1997 في ماليزيا، بالنظر إلى أن مجموعتها تعتبر سهلة نسبيا.

خضع منتخب الإمارات للشباب بعد فوزه بلقب كأس أسيا إلى برنامج إعدادي مطول لمدة 100 يوم تقريبا، تضمن معسكرات عدة محلية وخارجية خلالها 20 مباراة ودية مع مختلف المدارس الكروية، وقف خلالها المدرب مهدي علي على مستوى لاعبيه، واختار أفضل العناصر في قائمته النهائية التي ستضم 21 لاعبا فقط، حسب لوائح البطولة.

كان فوز الفريق بأمم أسيا للمرة الأولى في تاريخه أحدث اهتماما غير مسبوق على صعيد المنتخبات الإماراتية، فحظي اللاعبون الذين ينظر إليهم على أنهم يشكلون مستقبل كرة الإمارات بدعم كبار المسؤولين في الدولة واتحاد كرة القدم الذين وفروا له إعدادا مثاليا.

أكد مهدي علي أن هدف الفريق في المونديال هو الوصول إلى نصف النهائي على الأقل، وتجاوز المركز الذي حققته الإمارات عام 2003، حيث إن الطموح مشروع وتحقيقه يحتاج إلى ثقة عالية بالنفس مثلما حدث في كأس أسيا.

وتابع: "أنا كمدرب أعشق التحدي، وأريد الوصول بفريقي إلى أبعد نقطة ممكنة في البطولة، لكن علينا أن نجتهد في المقابل ونقدم كل ما عندنا من أجل ذلك".

وعن إمكانية المنافسة على اللقب قال: "كل شيء ممكن في كرة القدم، فقد نفوز باللقب والنتائج دائما في عالم الغيب، لكن علينا أن نفكر أولا في مباراتنا الأولى مع جنوب إفريقيا وبعدها لكل حادث حديث".

وتلعب الإمارات مباراتها الأولى في المجموعة السادسة مع جنوب إفريقيا في 27 سبتمبر/أيلول الجاري، ثم مع هندوراس في 30 منه، والمجر في 3 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وضمت القائمة 21 لاعبا هم: يوسف عبد الرحمن علي، ومحمد فايز، وسعد سرور، وأحمد خليل، وسيف يوسف، ومحمد فوزي، وسعود سعيد، ومحمد جمال، وحبيب الفردان، وماهر جاسم، ومحمد مرزوق، وأحمد محمود، ومحمد أحمد، وعبد العزيز هيكل، وعامر عبد الرحمن، ودياب عوانة، وعلي مبخوت، وسلطان مبخوت، وحمدان الكمالي، وأحمد علي، وعبد العزيز صنقور.