EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2009

مهمة ثقيلة لشاختار وبريمن في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي

يسعيان لاستعادة أمجاد أندية أوكرانيا وألمانيا

يسعيان لاستعادة أمجاد أندية أوكرانيا وألمانيا

تقع على عاتق شاختار دونيتسك مهمة إعادة أوكرانيا إلى ساحة الألقاب، فيما يسعى فيردر بريمن إلى إنقاذ ماء وجه الألمان الذين لم يتوجوا بأي لقبٍ قاري منذ 2001، وذلك عندما يتواجهان يوم الأربعاء على ملعب "شوكرو ساراسوجلو" في مدينة إسطنبول التركية، في نهائي النسخة الثامنة والثلاثين الأخيرة من مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم التي ستصبح "يوروبا ليج" اعتبارًا من 2009.

تقع على عاتق شاختار دونيتسك مهمة إعادة أوكرانيا إلى ساحة الألقاب، فيما يسعى فيردر بريمن إلى إنقاذ ماء وجه الألمان الذين لم يتوجوا بأي لقبٍ قاري منذ 2001، وذلك عندما يتواجهان يوم الأربعاء على ملعب "شوكرو ساراسوجلو" في مدينة إسطنبول التركية، في نهائي النسخة الثامنة والثلاثين الأخيرة من مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم التي ستصبح "يوروبا ليج" اعتبارًا من 2009.

وحقق شاختار إنجازًا كبيرًا بالوصول إلى المباراة النهائية لأنه لم يصل في السابق إلى أبعد من الدور ثمن النهائي (ثلاث مرات آخرها عام 2006 أمام أشبيلية الإسباني الذي توج لاحقًا باللقبوقد أزاح من طريقه فرقًا من العيار الثقيل مثل توتنام الإنجليزي بطل 1975 و1979 وسسكا موسكو الروسي بطل 2005 ومرسيليا الفرنسي بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا عام 1993، وجاء دينامو كييف ليكون آخر ضحايا مواطنه في دور نصف النهائي.

فيما تخلص بريمن من فرق كبيرة أيضًا أبرزها العملاق ميلان الإيطالي، ومواطنه هامبورج في الدور نصف النهائي، فهو يبحث عن لقبه الأوروبي الأول منذ 1992 عندما توج بلقب مسابقة كأس الكؤوس، كما أنه يحمل عبء إعادة ألمانيا إلى ساحة الألقاب القارية الغائبة عنها منذ 2001 عندما توج حينها بايرن ميونيخ بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا على حساب فالنسيا الإسباني.

وكان بريمن قريبًا من الوصول إلى النهائي في ثلاث مناسبات سابقة في هذه المسابقة لكن مشواره توقف عند دور الأربعة أعوام 1988 و1990 و2007، كما هي المرة الأولى التي يتواجد فيها فريق ألماني في نهائي إحدى المسابقات القارية منذ عام 2002 عندما خسر بوروسيا دورتموند نهائي المسابقة ذاتها أمام فيينورد الهولندي(2-3.(

ويتطلع شاختار لمواصلة عروضه الجيدة أمام الفرق الألمانية لأن الفريق الأوكراني فاز في مبارياته الثلاث الأخيرة في مواجهة الألمان، آخرها على شتوتجارت في دور المجموعات من موسم 2005-2006، وسبق أن التقى مع الفرق الألمانية 9 مرات ففاز في 4 وتعادل في 2 وخسر 3 مرات.

أما بريمن فتواجه مع الفرق الأوكرانية 4 مرات، فاز في 2 وتعادل في واحدة وخسر في أخرى، وكان المباراة الأخيرة له مع جار شاختار، ميتالوره دانييتسك، فخرج منها فائزًا بنتيجة كاسحة (8-0) في إياب الدور الأول من موسم 2002-2003 بعدما كان اكتفى بالتعادل (2-2) ذهابًا.

ولن تكون مهمة بريمن سهلة على الإطلاق في مواجهته الأوكرانية الجديدة لأنه يفتقد اثنين من أفضل لاعبيه على الإطلاق هما صانع الألعاب البرازيلي دييجو والمهاجم البرتغالي هوجو الميدا بسبب الإيقاف.

وسيعول شاف بشكلٍ أساسي على مهاجمه البيروفي كلاوديو بيتزارو الذي نفض عنه غبار ملعب "ستانفورد بريدج" اللندني بعد مغامرةٍ مخيبة مع تشيلسي الإنجليزي الذي قرر إعارته لبريمن.

تجدر الإشارة إلى أن بريمن وشاختار دونيتسك تحولا للمشاركة في كأس الاتحاد الأوروبي من مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد احتلالهما المركز الثالث في مجموعتيهما، وهي المرة الثالثة التي يصل فيها فريقان انتقلا من دوري الأبطال إلى نهائي كأس الاتحاد بعد عامي 2000 (جلطة سراي التركي وأرسنال الإنجليزي) و2002 (فيينورد روتردام الهولندي وبوروسيا دورتموند الألماني).