EN
  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2010

شبيبة القبائل والترجي يبحثان عن الصدارة مهام متباينة للأندية العربية في بطولتي إفريقيا

الشبيبة يلعب من أجل الاحتفاظ بالصدارة

الشبيبة يلعب من أجل الاحتفاظ بالصدارة

¬تتطلع الأندية العربية المشاركة في مسابقتي دوري أبطال إفريقيا وكاس الاتحاد الإفريقي يومي السبت والأحد إلى تحقيق نتائج إيجابية تزيد من حظوظها في التألق رغم تباين مهامها.

  • تاريخ النشر: 31 يوليو, 2010

شبيبة القبائل والترجي يبحثان عن الصدارة مهام متباينة للأندية العربية في بطولتي إفريقيا

¬تتطلع الأندية العربية المشاركة في مسابقتي دوري أبطال إفريقيا وكاس الاتحاد الإفريقي يومي السبت والأحد إلى تحقيق نتائج إيجابية تزيد من حظوظها في التألق رغم تباين مهامها.

ويوجد نادي شبيبة القبائل في وضع جيد حينما يلتقي هارتلاند النيجيري في الجزائر من أجل اعتلاء التحليق في الصدارة بتحقيق فوزه الثاني على التوالي بعد فوزه خارج ملعبه على الإسماعيلي المصري في المباراة الأولى.

واستعد شبيبة القبائل لهذه المواجهة بإجراء معسكر تحضيري بمدينة مرسيليا الفرنسية استمر حتى الأربعاء الماضي، وحذر المدير الفني للفريق السويسري آلان جيجر لاعبيه من العصبية الزائدة والدخول في طريقة لعب النيجيريين التي تعتمد على التأثير المعنوي، كما حثهم على ضرورة فرض طريقة لعبهم، وعدم الإفراط في احترام المنافس الذي لن يأتي إلى الجزائر من أجل السياحة على حد قوله.

ويعوِّل لاعبو شبيبة القبائل على المساندة القوية لمشجعيهم من أجل مساعدتهم على كسب النقاط الثلاث التي ستجعلهم في أفضل حالة معنوية قبل استقبالهم للأهلي المصري في الجولة الثالثة.

وفي القاهرة، ستكون هناك موقعة مصرية خالصة بين الأهلي والإسماعيلي الأحد ضمن المجموعة ذاتها، وذلك بعدما يكون قد تم حسم نتيجة الشبيبة وهارتلاند.

ولا شك أن لقاءات الفريقين الأحمر والأصفر دائما ما تشهد ندية وإثارة، يزيدها هذه المرة كون هذه المباراة في البطولة الإفريقية، ويسعى كلا الفريقين لحصد نقاطها للحفاظ على آماله في المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل للمربع الذهبي.

وفي المجموعة الأولى، تنتظر وفاق سطيف مهمة صعبة عندما يحل الأحد ضيفا على نادي مازيمبي حامل اللقب والمتألق في الجولة الأولى بتغلبه على ديناموز بهدفين نظيفين.

وسيكون وفاق سطيف الذي سقط على أرضه أمام الترجي الرياضي التونسي بهدف وحيد قبل أسبوعين مطالَبا بتجنب الخسارة لأن غير ذلك يعني إقصاءه المبكر من سباق التنافس على إحدى التأشيرتين المؤهلتين إلى المربع الذهبي.

وأكد نور الدين ذكري مدرب الوفاق أن فريقه لم يفقد بعد حظوظه في المنافسة ضمن المجموعة الأولى وأنه جاهز لمواجهة مازيمبي بعد غد الأحد، حيث خاض ثلاث حصص تدريبية قبل موعد الحسم.

وفي تونس يستضيف الترجي الرياضي فريق ديناموز بطل زيمبابوي في الجولة الثانية من أجل اقتناص الصدارة التي يتصارع عليها مع مازيمبي حامل اللقب.

وسيكون نادي شباب بلوزداد على موعدٍ مع التاريخ عندما يستضيف ناي جوليبا باماكو المالي في إياب الدور الستة عشر من مسابقة كاس الاتحاد الإفريقي ليلة السبت، حيث يكفي الفريق الجزائري الفوز بأية نتيجة للعبور إلى دور المجموعات لأول مرة في تاريخ الكرة الجزائرية منذ استحداث هذا النظام، بعدما تعادل دون أهداف في مباراة الذهاب.

وتبدو معطيات المباراة في صالح النادي الجزائري الذي سيكون مدعوما بمشجعيه، كما أن مدرب الفريق حثَّ لاعبيه على دخول المباراة بقوة من أجل تسجيل الأهداف الكفيلة بضمان التأهل.

وفي الإسكندرية يستضيف حرس الحدود المصري فريق جابورون يونايتد بطل بوتسوانا الذي فاجأ الفريق العسكري المصري وتفوق عليه في مباراة الذهاب بهدف نظيف، أي أن بطل كأس مصر بحاجة للفوز بفارق هدفين للتأهل إلى دور الثمانية في البطولة

وسيخوض فريق المريخ السوداني مباراة مهمة خارج ملعبه الأحد أمام آس فان بطل النيجر من أجل الوصول لدور الثمانية وذلك بعد انتهاء مباراة الذهاب في الخرطوم بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق.

ويلتقي الأحد أيضا الهلال السوداني خارج ملعبه مع كابس يونايتد بطل زيمبابوي في مباراة سهلة للغاية لبطل السودان الذي سحق ضيفه في الخرطوم بخماسية نظيفة.

ويلعب الاتحاد الليبي خارج ملعبه مع أول أغسطس الأنجولي، وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بفوز بطل ليبيا بهدفين نظيفين ويعني اقترابه كثيرا من دوري المجموعات.

وأخيرا يستضيف الفتح الرباطي المغربي فريق سبور سبورت الجنوب إفريقي، وكذلك يلعب الصفاقسي التونسي في صفاقس مع بيترو أتليتكو الأنجولي.