EN
  • تاريخ النشر: 09 سبتمبر, 2009

80 ألفا يتابعون المشهد الأخير بملعب الملك فهد من يحجز نصف التذكرة المونديالية.. البحرين أم السعودية؟

الحسم الليلة بين البحرين والسعودية

الحسم الليلة بين البحرين والسعودية

يسدل الستار مساء يوم الأربعاء على الملحق الأسيوي بحجز نصف تذكرة لمونديال جنوب إفريقيا عام 2010، حينما يستضيف الأخضر السعودي نظيره البحريني في الإياب على استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، في مباراة من المتوقع أن يشاهدها 80 ألف متفرج من داخل الملعب والملايين من عشاق الأخضر والبحرين عبر شاشات التلفزة.

يسدل الستار مساء يوم الأربعاء على الملحق الأسيوي بحجز نصف تذكرة لمونديال جنوب إفريقيا عام 2010، حينما يستضيف الأخضر السعودي نظيره البحريني في الإياب على استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، في مباراة من المتوقع أن يشاهدها 80 ألف متفرج من داخل الملعب والملايين من عشاق الأخضر والبحرين عبر شاشات التلفزة.

وكان لقاء الذهاب الذي أقيم يوم السبت الماضي في العاصمة البحرينية المنامة، قد انتهى بالتعادل السلبي، الأمر الذي جعل هناك غموضا حول هوية الفريق الصاعد، برغم أن السعودية لها الأفضلية لعامل الأرض والجمهور.

ويتأهل الفائز في اللقاء لملاقاة المنتخب النيوزيلندي -بطل الأوقيانوس- في مباراتي ذهاب وإياب لتحديد المتأهل منهما لكأس العالم.

ويبحث كلا المنتخبين عن تحقيق الفوز لضمان التأهل، بينما يصب التعادل الإيجابي في صالح البحرين، ويلجأ المنتخبان للعب ركلات ترجيح في حال انتهاء اللقاء بالتعادل السلبي.

ويتسلح المنتخب السعودي بعاملي الأرض والجمهور، الذي من المتوقع أن يزحف لملعب اللقاء بأعداد غفيرة قد تصل إلى 80 ألف متفرج، خاصة في ظل الحماس الشديد للجماهير، بحفاظ فريقها على التواجد ضمن الفرق المتأهلة للمونديال.

ويملك لاعبو المنتخب السعودي خبرة المباريات الحاسمة؛ حيث سبق لهم التأهل لكأس العالم أربع مرات متتالية، بدءا من عام 1994 وحتى 2006، ويسعون للتأهل للمرة الخامسة على التوالي، بينما يسعى المنتخب البحريني للظهور للمونديال للمرة الأولى في تاريخه.

وكانت البحرين على أعتاب التأهل للمونديال في النسخة الماضية عام 2006، عندما التقت مع ترينداد وتوباجو في مباراة الملحق وتعادلا 1-1 في لقاء الذهاب في ترينداد، قبل أن تخسر البحرين على ملعبها في لقاء الإياب بهدف نظيف.

يقود المنتخب السعودي فنيا المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو، الذي تولى تدريب "الأخضر" في منتصف التصفيات، خلفا للوطني ناصر الجوهر، بعد تراجع النتائج، ونجح بيسيرو في تحقيق طفرة في أداء ونتائج السعودية. بينما يقود البحرين فنيا المدرب التشيكي ميلان ماتشالا، والذي يمتلك خبرة كبيرة في تدريب المنتخبات الخليجية.

ويضم المنتخب السعودي عددا من النجوم، أبرزهم ياسر القحطاني ومحمد نور ومالك معاذ وسعد الحارثي ومحمد الشلهوب، بينما يغيب نايف هزازي بسبب الإصابة. بينما يضم المنتخب البحرين عددا من النجوم، أبرزهم علاء حبيل ومحمود عبد الرحمن "رينجو" والمجنس جيسي جون ذو الأصول النيجيرية.