EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2010

ليسيتش يتوقع فوز الشياطين باللقب مكافآت استثنائية للاعبي الأهلي بعد ثلاثية "التيحا"

المكافآت تنهال على نجوم الأهلي

المكافآت تنهال على نجوم الأهلي

قرر مجلس إدارة النادي الأهلي المصري صرف مكافآت خاصة لنجوم الفريق عقب الفوز على الاتحاد الليبي بثلاثية نظيفة، والتأهل لدور الثمانية (دوري المجموعات) لبطولة دوري أبطال إفريقيا.

  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2010

ليسيتش يتوقع فوز الشياطين باللقب مكافآت استثنائية للاعبي الأهلي بعد ثلاثية "التيحا"

قرر مجلس إدارة النادي الأهلي المصري صرف مكافآت خاصة لنجوم الفريق عقب الفوز على الاتحاد الليبي بثلاثية نظيفة، والتأهل لدور الثمانية (دوري المجموعات) لبطولة دوري أبطال إفريقيا.

وترددت أنباء داخل جدران النادي الأهلي بأنه سيتم صرف مكافأة قدرها 10 آلاف جنيه لكل لاعب كمكافأة استثنائية بخلاف المنصوص عليه في اللائحة.

وأعرب حسام البدري -المدير الفني للأهلي- عن سعادته الكبيرة بالفوز والتأهل، مؤكدا أن لاعبي القلعة الحمراء كانوا على مستوى المسؤولية.

وأضاف أن الثباتَ الانفعاليّ والاتزان الذي ظهر عليه لاعبو الأهلي كان لهما دور كبير في الفوز الكبير، موضحا أنه طالب اللاعبين بالتخلي عن حالة التوتر، واستغلال الفرص التي تسنح لهم خلال المباراة، وهو ما تحقق خلال الشوط الثاني بجدارة.

وأوضح البدري أنه طالب لاعبي الأهلي خلال فترة ما بين الشوطين بالتركيز الشديد بعد أن قام باللعب برأسي حربة عماد متعب ومحمد فضل، ومن خلفهما محمد بركات، ومحمد أبو تريكة، وشهاب الدين أحمد، ونبه على حسام عاشور بضرورة الثبات في وسط الملعب، مع إعطاء الحرية لكل من محمد بركات وشهاب مع ضرورة استغلال الكرات العرضية على الشكل الأمثل، وهو ما تحقق من خلال الهدف الذي أحرزه محمد فضل.

على جانب آخر؛ أكد الصربي ميودراج ليسيتش -المدير الفني للاتحاد الليبي- في تصريح نقلته صحيفة "المساء" المصرية أن النادي الأهلي قادر على حسم البطولة لصالحه؛ لما يملك من قدرة كبيرة وفائقة على كافة المستويات البدنية والفنية والمهارات العالية للاعبيه.

ورشح المدرب الصربي بطلَ مصر للفوز بالبطولة، مؤكدا أنه لم يتوقع تسجيل الهدف الثالث في هذا التوقيت القاتل؛ لأنه كان يتوقع الوصول إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء، وواثق من تحقيق الفوز حال لعب ركلات الترجيح؛ نظرا لتفوق سمير عبود الواضح.

وأشار ليسيتش إلى أن لاعبي الاتحاد فقدوا التركيز بعد الهدف الثاني الذي جاء من كرة قوية لم يتوقعها الحارس، لكنه في الوقت نفسه لا يتحمل مسؤولية الهدف الثالث.