EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2009

من باب التفاؤل بعد تجربة الفراعنة معسكر إيطالي للمنتخب الجزائري قبل أمم أنجولا

هل سيحقق الجزائر حلم أمم أنجولا؟

هل سيحقق الجزائر حلم أمم أنجولا؟

استقر الجهاز الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم بقيادة رابح سعدان على إقامة معسكر إيطالي خلال ديسمبر المقبل؛ وذلك في إطار استعدادات الخضر لبطولة كأس الأمم الإفريقية في أنجولا 2010 التي ستنطلق في يناير المقبل.

استقر الجهاز الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم بقيادة رابح سعدان على إقامة معسكر إيطالي خلال ديسمبر المقبل؛ وذلك في إطار استعدادات الخضر لبطولة كأس الأمم الإفريقية في أنجولا 2010 التي ستنطلق في يناير المقبل.

وتعود الرغبة في إقامة المعسكر في إيطاليا من باب التفاؤل بها، خاصة وأن المنتخب الجزائري خاض معسكرا مغلقا قبل مباراته أمام المنتخب المصري في الجولة السادسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 وتم على إثرها الهزيمة بهدفين نظيفين ليتم اللجوء إلى لقاء فاصل بالسودان وحسمها الخضر لصالحهم.

وأكدت جريدة "الخبر" الجزائرية أن الخضر قرروا بداية معسكرهم من 26 أو27 ديسمبر مباشرة بعد دخول اللاعبين المحترفين في عطلة نهاية السنة، غير أن خمسة لاعبين قد يغيبون عن بداية هذا المعسكر، وهم تحديدا: بوقرة وبوعزة ويبده وغيلاس وبلحاج، والذين قد يلتحقون بعد ستة أيام، ويخوضون أسبوعا فقط من التحضيرات مع الخضر الذين سيسافرون إلى لواندا يوم 6 أو 7 يناير مباشرة من روما.

ويرتقب أن يتنقل رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم ومعه رابح سعدان وصادي وزفزاف غدا السبت، أي ثاني أيام عيد الأضحى إلى جنوب إفريقيا لحضور عملية القرعة للمونديال يوم 4 ديسمبر، وكذلك اختيار مقر إقامة المنتخب الجزائري في نهائيات كأس العالم المقبلة، حيث تقدّم الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" لكل المنتخبات المتأهلة للمونديال نحو ثلاثين اقتراحا لاختيار واحد منهم يكون مقر إقامة منتخبها طوال كأس العالم.

وسيدرس روراوة وسعدان ومساعدوهما قبل إجراء عملية القرعة، الأماكن التي تليق بالخضر في جنوب إفريقيا.