EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

تقارير عن مواجهة ثالثة مع الولايات المتحدة مصر توافق على مواجهة إسبانيا في يونيو المقبل

 مصر لعبت مع البرازيل في القارات وتواجه إسبانيا وديا

مصر لعبت مع البرازيل في القارات وتواجه إسبانيا وديا

أبدى الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة سمير زاهر موافقته على إقامة مواجهةٍ وديةٍ مع نظيره الإسباني في الرابع من يونيو المقبل في إطار استعدادات بطل أوروبا لنهائيات مونديال جنوب إفريقيا 2010، وذلك قبل انطلاق فعاليات المونديال بستة أيام فقط.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

تقارير عن مواجهة ثالثة مع الولايات المتحدة مصر توافق على مواجهة إسبانيا في يونيو المقبل

أبدى الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة سمير زاهر موافقته على إقامة مواجهةٍ وديةٍ مع نظيره الإسباني في الرابع من يونيو المقبل في إطار استعدادات بطل أوروبا لنهائيات مونديال جنوب إفريقيا 2010، وذلك قبل انطلاق فعاليات المونديال بستة أيام فقط.

قال زاهر -المتواجد مع منتخب بلاده المشارك حاليًا في كأس الأمم الإفريقية في أنجولا اليوم الأربعاء في تصريحاتٍ صحفية- إنه لم يحدد المكان الذي ستقام فيه المباراة، وسيتفق الطرفان على هذه المسألة لاحقا، لكن هناك موافقة بالإجماع على خوض هذه المباراة.

وأشار زاهر أن مدرب المنتخب المصري حسن شحاتة وافق على لقاء إسبانيا، قائلاً "جلست مع حسن شحاتة، وليس لديه أي مشكلة حول إقامة هذه المباراةوهو يرحب باللعب مع بطل أوروبا الذي يسعى بجدية لمواجهتنا.

وتعود المواجهة الأخيرة بين الطرفين إلى أربعة أعوام، وكانت ودية أيضا، وخرج منها المنتخب الإسباني فائزا 2- صفر، وهي المباراة التي أقيمت في مدريد.

ووقع بطل أوروبا في نهائيات جنوب إفريقيا 2010 ضمن المجموعة الثامنة إلى جانب كل من سويسرا وهندوراس وتشيلي.

ومن المقرر أن يلتقي المنتخب المصري الذي يواصل حملة الدفاع عن لقبه القاري حيث تأهل إلى ربع النهائي، مع منتخب آخر مشارك في نهائيات المونديال وهو نظيره الإنجليزي، وذلك في الثالث من مارس المقبل على ملعب "ويمبلي" في لندن.

المثير أنه تناقلت أخبار كثيرة عن مواجهة ودية ثالثة تجمع المنتخب المصري مع نظيره الأمريكي لم يتحدد موعدها بعد، خاصةً وأن أمريكا وإنجلترا ستواجهان الجزائر في المونديال.

ويرى المسئولون في إنجلترا وأمريكا أن مواجهة مصر خير استعدادٍ للبطولة؛ على اعتبار أنهما يقعان مع المنتخب الجزائري بنفس المجموعة في المونديال، ويعلمون مدى الصراع الشرس الذي كانت عليه الكرة الجزائرية والمصرية في خطف بطاقة الصعود لجنوب إفريقيا، وهو الأمر الذي حسمه الخضر في الخرطوم.