EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2011

مصر تصطدم بكينيا في حوض النيل بعد ثلاثية بوروندي

مصر تكتسح بوروندي بالثلاثة

مصر تكتسح بوروندي بالثلاثة

حقق المنتخب المصري لكرة القدم فوزًا سهلاً على بوروندي بثلاثية نظيفة في المباراة التي جرت بينهما، يوم الثلاثاء، باستاد الإسماعيلية في ختام منافسات المجموعة الأولى من بطولة حوض النيل الودية التي تستضيفها مصر حاليًّا.

حقق المنتخب المصري لكرة القدم فوزًا سهلاً على بوروندي بثلاثية نظيفة في المباراة التي جرت بينهما، يوم الثلاثاء، باستاد الإسماعيلية في ختام منافسات المجموعة الأولى من بطولة حوض النيل الودية التي تستضيفها مصر حاليًّا.

وبهذه النتيجة يتصدر المنتخب المصري المجموعة برصيد 9 نقاط، يليه مباشرة المنتخب الأوغندي برصيد 4 نقاط، فيتأهلان معًا للمربع الذهبي من البطولة، في حين ودع المنتخبان التنزاني والبوروندي البطولة مبكرًا.

وبذلك يلعب المنتخب المصري مع نظيره الكيني، في حين تصطدم أوغندا مع الكونغو الديمقراطية في الدور قبل النهائي لدورة حوض النيل.

دخل المنتخب المصري مهاجمًا منذ أول دقيقة في اللقاء، في محاولة لتسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، وتحقق مراده بالفعل في الدقيقة الثانية، عندما مرر أحمد فتحي كرة عرضية مرت من تحت أقدام الحارس فتجد أحمد علي، الذي سددها قوية فتصطدم بالعارضة، وتجد رأس محمد ناجي "جدوويسكنها في المرمى مسجلاً الهدف الأول.

واصل لاعبو المنتخب المصري هجماتهم في محاولة لمضاعفة النتيجة، وسدد عبد الله السعيد كرة قوية وجدت طريقها إلى حضن الحارس البوروندي، تلتها مباشرة تصويبة من أحمد فتحي إلى خارج المرمى.

وأسفرت الدقيقة التاسعة عن الهدف الثاني للمنتخب المصري عندما تلقى أحمد علي عرضية نموذجية انقض عليها برأسه في المرمى مسجلا الهدف الثاني.

بعدها هبط الأداء نسبيًّا من جانب المنتخب المصري، وكثف لاعبو المنتخب البوروندي هجماتهم في محاولة لتقليص النتيجة، لكن دون أية خطورة حقيقية على مرمى الحارس محمد صبحي.

وكادت الدقيقة الـ32 تشهد الهدف الثالث للمنتخب المصري عندما تهيأت الكرة لأحمد علي داخل منطقة الجزاء سددها بتسرع إلى خارج المرمى.

وتوالت الفرص الضائعة من جانب المنتخب المصري في الدقائق الأخيرة من شوط المباراة الأول، لكن دون أية خطورة فينتهي الشوط الأول بتقدم الفراعنة بهدفين نظيفين.

أجرى حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري مجموعة من التغييرات في شوط المباراة الثاني لتجديد دماء الفريق؛ حيث تم الدفع بحسني عبد ربه وشيكابالا ومحمد أبو تريكة ووليد سليمان ومحمد نجيب والسيد حمدي.

وأهدر محمد أبو تريكة فور نزوله هجمتين مؤكدتين؛ كانت الأولى عندما مرر شيكابالا كرة عرضية مرت من مدافعي بوروندي فوجدت أبو تريكة الذي سددها قوية فتصطدم بأقدام أحد المدافعين، أما الثانية فوجدت طريقها إلى خارج المرمى.

وأسفرت الدقيقة الـ80 عن الهدف الثالث للمنتخب المصري عن طريق السيد حمدي، عندما تلقى عرضية فتحي، فانقض عليها برأسه في المرمى، وبعدها بدقائق راوغ شيكابالا مدافعي بوروندي ومرر عرضية إلى أبو تريكة سددها بتسرع إلى خارج المرمى.

وقبل أن يطلق حكم اللقاء صفارة النهاية أهدر حسني عبد ربه فرصة هدف رابع للفراعنة، عندما حاول مراوغة أكثر من لاعب داخل منطقة الجزاء، ثم سدد الكرة قوية، إلا أن الحارس البوروندي تصدى لها ببراعة فتنتهي المباراة بفوز المنتخب المصري.