EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2009

الدفاع صداع في رأس شحاتة قبل مباراة رواندا مصر تتعادل بصعوبة مع غينيا وديا في القاهرة

مصر تعادلت بصعوبة مع غينيا

مصر تعادلت بصعوبة مع غينيا

بأخطاء دفاعية فادحة، تعادلت مصر بصعوبة أمام ضيفتها غينيا بنتيجة (3/3) خلال المباراة الودية التي جمعت الفريقين مساء الأربعاء على استاد الكلية الحربية في العاصمة القاهرة، ضمن استعدادات الفريقين للتصفيات المزدوجة المؤهلة لأمم إفريقيا وكأس العالم 2010.

بأخطاء دفاعية فادحة، تعادلت مصر بصعوبة أمام ضيفتها غينيا بنتيجة (3/3) خلال المباراة الودية التي جمعت الفريقين مساء الأربعاء على استاد الكلية الحربية في العاصمة القاهرة، ضمن استعدادات الفريقين للتصفيات المزدوجة المؤهلة لأمم إفريقيا وكأس العالم 2010.

تقدمت مصر بالنتيجة مرتين، الأولى والثانية بقدم حسني عبد ربه في الدقيقتين (3و32)، ونجحت غينيا في إدراك التعادل في كلتا المرتين بقدم سليماني يولا في الدقيقتين (30و 42)، قبل أن يتقدم الضيوف بالهدف الثالث عن طريق كابا دياوارا في الدقيقة (47)، ثم تعادل أحمد عيد عبد الملك "للفراعنة" في الدقيقة (93).

وتأتي تلك النتيجة لتدق ناقوس الخطر للمنتخب المصري، خاصة في النواحي الدفاعية، قبل أن يسافر إلى العاصمة الرواندية كيجالي لمواجهة أصحاب الأرض في الجولة الرابعة من التصفيات يوم 5 سبتمبر/أيلول.

بدأ المنتخب المصري باندفاع هجومي أسفر سريعا عن الهدف الأول في الدقيقة الثالثة من ضربة رأسية لحسني عبد ربه، بعدما حول عرضية سيد حمدي من الجبهة اليسرى إلى داخل شباك الفريق الغيني.

واصل الفراعنة تفوقهم الهجومي على غينيا، لكن التسرع في إنهاء الهجمات كان سببا رئيسا في عدم قدرة "بطل إفريقيا" على توسيع فارق الأهداف، إلا أن خطأ غريبا ارتكبه عبد ربه في الدقيقة 30 كلف "الفراعنة" كثيرا، بعدما نجحت غينيا في إدراك التعادل بقدم سليماني يولا الذي انطلق وحيدا نحو المرمى المصري دون مضايقات دفاعية قبل أن يمر بمهارة فردية من الحارس عصام الحضري، مسددا الكرة بسهولة داخل الشباك.

وصحح عبد ربه خطأه سريعا بتسجيل الهدف الثاني لمصر في الدقيقة 32، من ضربة حرة مباشرة سددها بقوة في الزاوية العليا اليسرى لمرمى غينيا.

ولم يستغل المنتخب المصري تفوقه من جديد، حتى حققت غينيا هدفها بعد انتظار 10 دقائق بإدراك التعادل للمرة الثانية خلال الشوط الأول، وجاء الهدف بقدم يولا أيضًا، بعدما تلقى تمريره قصيرة من زميله الذي تلاعب بالدفاع المصري.

جاء الشوط الثاني سريعا للغاية فلم تمر دقيقتين على بدايته حتى ارتكب محمد شوقي خطأ فادحا جديدا، ضمن مسلسل غياب التركيز عن المنتخب المصري، عندما مرر الكرة إلى الخلف تجاه مرماه، لتصل إلى كابا دياوارا، الذي استغل سرعته، ليتفوق على المدافعين قبل أن يسدد الكرة من فوق الحضري، محرزا الهدف الثالث للضيوف وسط اعتراضات من أصحاب الأرض، بحجة أن الكرة ارتطمت في يد كابا.

أجرى المدير الفني حسن شحاتة ثلاثة تغييرات في الدقيقة 50 بنزول أحمد سعيد أوكلا وشيكابالا وأحمد المحمدي بدلا من محمود فتح الله وهاني سعيد وأحمد رؤوف، إلا أن تلك التبديلات لم تحقق اختلافا في أداء المنتخب المصري، بل كادت غينيا أن تسجل الهدف الرابع في الدقيقة 52، عندما سدد إبراهيما كمارا كرة قوية خارج منطقة الجزاء، إلا أن الكرة ارتطمت في القائم الأيسر لمرمى الحضري.

اضطر شحاتة إلى إجراء مزيد من التغييرات، فأخرج محمد شوقي وسيد معوض وحسني عبد ربه، ليشارك بدلا منهم أحمد حسن وأحمد كمال وأحمد عيد عبد الملك في الدقائق 55و 65و 72.

وأضاع محمد أبوتريكة فرصة الهدف الثالث في الدقيقة 80، بعدما سدد رأسية بقوة، إلا أن الكرة اتجهت إلى خارج الملعب على بعد مسافة قليلة من القائم الأيسر لمرمى غينيا.

استمرت المحاولات المصرية لإدراك التعادل، حتى نجح أخيرا عبد الملك في تسجيل الهدف الثالث من ضربة رأسية في الدقيقة 93، وبعدها أضاع حسن حمدي فرصة الفوز، بعدما حول الكرة برأسه تجاه مرمى غينيا، إلا أن كرته ذهبت لخارج الملعب.