EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2009

أكد لها تأهل بلاده فتركت له عش الزوجية مصرية تهجر زوجها الجزائري بسبب مباراة 14 نوفمبر

14 نوفمبر تشعل الأجواء الكروية بين مصر والجزائر

14 نوفمبر تشعل الأجواء الكروية بين مصر والجزائر

تقدم مواطن جزائري بشكوى صباح يوم الإثنين إلى السفير المصري بالجزائر عبد العزيز سيف النصر يتضرر فيها من قيام زوجته المصرية بترك منزل الزوجية الكائن بالعاصمة الجزائر عقب وقوع مشاجرة بينهما، حول من سيفوز في المباراة المقبلة بين المنتحب الجزائري لكرة القدم ونظيره المصري يوم الـ14 من نوفمبر الجاري بالقاهرة، في إطار التصفيات النهائية لكأس العالم 2010.

تقدم مواطن جزائري بشكوى صباح يوم الإثنين إلى السفير المصري بالجزائر عبد العزيز سيف النصر يتضرر فيها من قيام زوجته المصرية بترك منزل الزوجية الكائن بالعاصمة الجزائر عقب وقوع مشاجرة بينهما، حول من سيفوز في المباراة المقبلة بين المنتحب الجزائري لكرة القدم ونظيره المصري يوم الـ14 من نوفمبر الجاري بالقاهرة، في إطار التصفيات النهائية لكأس العالم 2010.

ونقلت وكالة "أنباء الشرق الأوسط المصرية" أقوال الزوج ويدعى "ع.أالذي أكد أنه تزوج من المواطنة المصرية "م.ر" منذ ثلاث سنوات، وأنجبا خلالها طفلا عمره سنتان.

وأضاف أن النقاش احتدم بينه وبين زوجته أول أمس حول من سيكون الفائز في هذه المباراة، وقد تعصب كل طرف لمنتخب بلده، إلا أن الزوج فوجئ في صباح اليوم التالي بأن زوجته تركت له منزل الزوجية بعد أن أخذت أغراضها والطفل معها.

وتقدم الزوج ببلاغ إلى الشرطة الجزائرية للبحث عنها بعد أن فشل في العثور عليها لدى أقاربه، في الوقت الذي أوضحت فيه السفارة المصرية للزوج الجزائري أن زوجته لا تستطيع أن تغادر الجزائر إلى مصر ومعها طفلها، نظرا لعدم إمكانية إضافة الطفل الجزائري على جواز سفرها المصري.

ووعدت السفارة المصرية بمتابعة الأمر مع السلطات الجزائرية، وبذل كل جهد ممكن حتى يتم لم شمل الأسرة في أسرع وقت.

وتسيطر حالة من "الالتهاب" الكروي بين مصر والجزائر قبل مباراة الـ14 من نوفمبر في ختام التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا الصيف المقبل.

ويملك المنتخب الجزائري فرصا عديدة للوصول إلى النهائيات هي الفوز والتعادل والخسارة بفارق هدف وحيد، فيما يحتاج المنتخب المصري إلى ثلاثة أهداف لضمان التأهل مباشرة.

وإذا فاز الفراعنة بفارق هدفين سيتم اللجوء لمباراة فاصلة يوم الـ18 من نوفمبر لم يتحدد مكانها بعد حتى الآن.