EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2011

مشاهدة الكلاسيكو.. خطر على مرضى القلب

الكلاسيكو دائما ما يشهد منافسة شرسة بين رونالدو وميسي

الكلاسيكو دائما ما يشهد منافسة شرسة بين رونالدو وميسي

أصدرت الجمعية الإسبانية لأمراض ودراسات القلب (سيك) يوم الثلاثاء تحذيرًا من مخاطر مباريات القمة "الكلاسيكو" المقبلة بين برشلونة وريال مدريد، وما قد تسفر عنه من مشاكل أو أزمات قلبية للمشجعين.

أصدرت الجمعية الإسبانية لأمراض ودراسات القلب (سيك) يوم الثلاثاء تحذيرًا من مخاطر مباريات القمة "الكلاسيكو" المقبلة بين برشلونة وريال مدريد، وما قد تسفر عنه من مشاكل أو أزمات قلبية للمشجعين.

وتعادل الفريقان 1-1 يوم السبت الماضي في الدوري الإسباني لكرة القدم، ولكن هذه المباراة كانت الأولى من أربع مباريات كلاسيكو بينهما في غضون 18 يومًا فقط؛ حيث يلتقي الفريقان يوم الأربعاء على استاد "ميستايا" بمدينة بلنسية في المباراة النهائية لبطولة كأس ملك إسبانيا.

كما يلتقي الفريقان في 27 إبريل/نيسان الجاري، والثالث من مايو/أيار المقبل في الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وحذرت "سيك" المشجعين من الانفعال خلال مثل هذه المباريات؛ حيث أكدت في تحذيرها، الذي نشرته عديد من مواقع الإنترنت، أن مخاطر الإصابة بأزمات قلبية "تزداد بشكل كبير خلال مشاهدة المباريات ذات التوتر الشديد".

وذكرت "سيك" في بيانها "في لحظات الضغط العصبي، مثلما يحدث في هذه النوعية من المباريات، يزداد إفراز الأدرينالين، ما يرفع من عدد وسرعة ضربات القلب بالإضافة لضيق الشرايين".

وأشارت إلى أن ذلك يضاعف من مخاطر الإصابة بمشاكل وأزمات قلبية، وخاصة إذا أقيمت مثل هذه المباريات الحاسمة في فترات متقاربة وفي غضون عدد قليل من الأيام.

واستشهدت "سيك" بدراسة ألمانية أُجريت خلال بطولة كأس العالم 2006م بألمانيا، وأظهرت أن حالات الطوارئ الخاصة بالأزمات القلبية ازدادت بنسبة 300% للرجال و200% بالنسبة للسيدات خلال مباريات المنتخب الألماني في البطولة.

وقال الدكتور جوليان فيلاكاستين سكرتير عام "سيك" في بيان الجمعية: "الضغط العصبي أحد العوامل التي تؤدي إلى الأزمات القلبية.. التوتر يصاحب دائما مباريات ريال وبرشلونة، ويزداد الأمر بالتأكيد عندما يلتقي الفريقان ثلاث مرات في غضون أسبوعين".

وأضاف "أظهرت الدراسات أن النتيجة النهائية لهذه المباراة ليست مهمة، والأكثر أهمية هو التوتر الذي يصاحب مجريات اللعب، وما يظهر خلالها من حماس وتوقعات طبقًا لسير المباراة، والنهايات المأساوية، مثل احتساب ضربة جزاء أو تسجيل هدف في الدقائق الأخيرة يكون عاملا مؤثرًا قد يسفر عن أزمات قلبية".